حكومة الوفاق الوطني ترفض فتح مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا
حكومة الوفاق الوطني ترفض فتح مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا

حكومة الوفاق الوطني ترفض فتح مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا مانشيت نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم حكومة الوفاق الوطني ترفض فتح مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا .

مانشيت - رفضت حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا مشروع إقامة مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين على أراضيها، بحسب ما أظــهر رئيسها فائز السراج الجمعة. وكانت الجزائر والمغرب وتونس قد رفضت بدورها المقترح الأوروبي الذي توصلت له دول الاتحاد خــلال قمة في نهاية يُــولِيُوُ/ تَمُّــوزُ.

أظــهر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج الصباح الجمعة رفضه بشكل قطعي، إقامة مراكز لفرز المهاجرين غير الشرعيين في بلاده، كذلك ترغب دول الاتحاد الأوروبي.

وصرح السراج في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية "نحن نرفض تماما قيام أوروبا رسميا بوضع مهاجرين غير قانونيين لا ترغب فيهم في بلدنا". واستمر في المقابلة التي أجريت في تونس "كذلك، لن نبرم أي صفقات مع الاتحاد الأوروبي للتكفل بمهاجرين غير قانونيين في مقابل المال".

كذلك أخـبر رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا "أنا مستغرب جدا من أن لا أحد في أوروبا يرغب في استقبال مهاجرين لكن يطلب منا أن نستقبل مئات الآلاف منهم لدينا".

ودعا البــلدان الأوروبية إلى ممارسة مزيد من الضغط على البــلدان التي ينطلق منها المهاجرون بدلا من الضغط على ليبيا، التي تشهد نشاطا واسعا لمهربي بشر استفادوا من الفوضى التي أعقبت الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011.

وتوصلت دول الاتحاد الأوروبي وهي المنقسمة بخصوص استقبال المهاجرين، إلى توافق في قمة نهاية يُــولِيُوُ/ تَمُّــوزُ على بحث إمكانية إقامة "نقاط إنزال "خارج دول الاتحاد لاستقبال المهاجرين الذين يتم انقاذهم في البحر الأبيض المتوسط.

لكن ملامح هذا المشروع المثير للجدل تبقى غير واضحة المعالم وتثير الكثير من الأسئلة حول مدى تطابقه مع القانون الدولي. واقتُرح أن يتم الإشراف على هذه المراكز بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة.

في الناحية الاخرى لم يعرض أي بلد استقبال على سبيل المثال هذه المراكز التي يفترض أن يتم فيها فرز المهاجرين غير القانونيين عن طالبي اللجوء الذين يمكن أن يُقبلوا في بلدان الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق، كشــفت الجزائر على لسان وزير خارجيتها عبد القادر مساهل في 27 يُــولِيُوُ/ تَمُّــوزُ المــنصرم، رفض إقامة مراكز استقبال للمهاجرين غير الشرعيين على أراضيها. وأخـبر مساهل في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية: "أنا لا أهتم بما يقوم به الأوروبيون في هذا المجال... هذه مشكلتهم. أعتقد أن لديهم الإمكانيات المادية والذكاء الكافي لمجابهة هذه المشكلة".

كذلك رفض المغرب وتونس وألبانيا استقبال مهاجرين على أراضيهم.

من جهة أخرى، رفض السراج انتقادات منظمة "برواكتيفا أوبن آرمز" الإسبانية غير الحكومية التي أخـبرت إن حرس السواحل الليبيين تخلوا في بداية الأسبوع عن امرأتين وطفل صغير في البحر المتوسط.

واعتبر أن الانتقادات "غير صحيحة وسبق أن نفاها حرس السواحل"الليبيون. وتـابع "نحن ننقذ يوميا مئات الأفــــــراد قبالة سواحل ليبيا، سفننا تشتغل على مدار الساعة". واستمر السراج "لكننا نحتاج المزيد من المساندة المالي واللوجستي لنكون أكثر سرعة ونجاعة في عمليات الإنقاذ".

وفي وقتيقوم حراس السواحل الليبيون باعتراض المهاجرين المتجهين بحرا إلى أوروبا، اعتبرت الأمم المتحدة على سبيل المثال هذه السياسة "غير إنسانية"وأخـبرت إن هؤلاء المهاجرين يعادون إلى مراكز احتجاز "مرعبة "في ليبيا.

 

برجاء اذا اعجبك خبر حكومة الوفاق الوطني ترفض فتح مراكز "فرز" المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : فرانس 24