"النصيحتين للأطباء والحكماء" جديد المخطوطات العربية
"النصيحتين للأطباء والحكماء" جديد المخطوطات العربية

صدر مؤخَّرًا عن معهد المخطوطات العربية  كتاب “النصيحتين للأطباء والحكماء” تأليف موفق الدين أبي محمد عبد اللطيف بن يوسف البغدادي (ت629ه)، حقق الكتاب ودرسه د. محمد كامل جاد رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث وهو الكتاب الأول ضمن مشروع  يتبنَّاه المعهد لنشر “مكتبة الموفق البغدادي”.

شُهر الموفق البغدادي بكتاب “الإفادة والاعتبار في الأمور المشاهدة والحوادث المعاينة بأرض مصر” وقد أثار كثيرا من اللغط حوله، بسبب تجريحه عددًا من علماء عصره، والسابقين عليه والطعن فيهم، وخروجه في كثير من الأحيان عن حدود التهذيب، مما يعكس حِدَّة في الطبع، وبادله الذين انتقدهم، فعابوه، على أن ذلك لا يُقلِّل من قدره العلمي ومكانته، فقد ذهب ما أخـبر فيهم وما قالوه فيه، وبقي لنا تراثه وتراثهم.

أثار الموفق في الكتاب الكثير من المسائل الطبية والحِكمية، لكن الملمح الأهم هو صدوره فيه عن نزعة نقدية جامحة للأطباء والحكماء في زمانه.

ويبدو من كلامه الإعجاب الكبير بطب الأوائل وحكمتهم من على سبيل المثال جالينوس وبقراط، وانتقاده العنيف لطب المتأخرين –بحسب عبارته- من على سبيل المثال ابن المجوسي والمسيحي.

ومما يلفت كلامه في آخر النصيحة الثانية عن سيرته وطلبته العلم، والشيوخ الذين أخذ عنهم، والكتب التي قرأها وحفظها، حتى إننا واجدون شبه مشيخة أو برنامج علمي له.

يقول د. فيصل الحفيان في تقديمه: “نحن أمام نص ماتع في لغته ومادته ورؤيته التي صدر عنها، لا يكتسب قيمته من صاحبه فحسب، وإنما من كونه شاهدا –سواء اتفقت معه أو اختلفتَ- على حقبة تاريخية بالغة الأهمية، وعلى موقف لعالم بارز متمكِّن في عدد من علوم عصره ومعارفه”.

المصدر : محيط