السويد تبدي استعدادها لاستضافة جولة مفاوضات بين أطراف النزاع باليمن
السويد تبدي استعدادها لاستضافة جولة مفاوضات بين أطراف النزاع باليمن

السويد تبدي استعدادها لاستضافة جولة مفاوضات بين أطراف النزاع باليمن

مانشيت نقلا عن حضارم نت ننشر لكم السويد تبدي استعدادها لاستضافة جولة مفاوضات بين أطراف النزاع باليمن .

مانشيت - كشــفت السويد، أمس السبت، استعدادها "الكامل" لاستضافة جولة مفاوضات بين الحكومة اليمنية الشرعية، وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، لإنهاء الحرب التي تعاني منها البلاد منذ أكثر من 3 سنوات.

جاء ذلك في لقاء جمع المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمنبي، ورئيس ما يُسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، التابع للحوثيين مهدي المشاط، بالعاصمة صنعاء، بحسب وكـــالة "سبأ" الواقعة تحت هيمنة الحوثيين.

وبرهن سيمنبي، أن بلاده "تولي العملية السياسية والدفع بها إلى الأمام إهتماما بالغا وتعمل على الاضطلاع بدور كبير في الأيام القادمة".

وأخـبر: "لنا تواصل مستمر مع مارتن غريفيث (المبعوث الأممي إلى اليمن) خصوصا ونحن نرتب لمرحلة رئاسة بلدنا لمجلس الشرطـــة لشهر حُــزَيرَانُ (يُــونِيُوُ) 2018".

واستمر: "نحن على استعداد كامل لدعم الجهود الأممية بهذا المجال ولو تطلب الأمر استضافتنا لجولة المفاوضات القادمة إذا وافقت الأطراف على ذلك فهذا شرف لنا".

ونبه إلى أن "ملف اليمن هو الصباح الملف الأبرز في الملفات التي تحظى بإهتمام مجلس الشرطـــة وهذه مرحلة مهمة بالنسبة للحرب في اليمن".

وحول التطورات الأخيرة، على الساحل الغربي لليمن، أخـبر سيمنبي: "نتطلع إلى لعب دور في هذا الجانب ووقف التصعيد هناك ونأمل أن يشهد شهر حُــزَيرَانُ انتهاء مشكلة اليمن وحلها".

ومنذ 13 تَمُّــوزُ/يُــولِيُوُ الجاري، تجـري القوات الحكومية بإسناد من التحالف العربي، عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من مسلحي الحوثيين، وسيطرت خلالها على المطار.

بدوره، أخـبر القيادي الحوثي المشاط: "إذا كان هناك جدية لدى الأطراف الدولية في الحل فهي قادرة على الضغط على الأطراف المعتدية (يقصد الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي)".

واختتم: "أما من جانبنا فقد لاقت جهود المبعوث الأممي وغيره مرونة لا نظير لها والكرة الصباح في ملعب الطرف الآخر"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق الصباح، ركـــزت الحكومة اليمنية، في بيان، تمسكها بانسحاب كامل مسلحي جماعة الحوثي من محافظة الحديدة (غرب) ومينائها الاستراتيجي؛ للبدء في العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في البلاد.

وأمس الجمعة، أوضــح غريفيث، عن عرض الحوثيين على الأمم المتحدة إدارة ميناء الحديدة، وموافقة الحكومة الشرعية على المقترح.

وأبدى غريفيث تفاؤله بالعودة إلى المفاوضات، قائلا في بيانات صحفية: "خــلال الأيام المــنصرمة التقيت الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن، ومحمد عبد السلام كبير مفاوضي الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط، وبرهن الطرفان استعدادهما للقدوم إلى طاولة المحادثات".

برجاء اذا اعجبك خبر السويد تبدي استعدادها لاستضافة جولة مفاوضات بين أطراف النزاع باليمن قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : حضارم نت