تحقيق دولي يكشف استخدام خردل الكبريت في حلب
تحقيق دولي يكشف استخدام خردل الكبريت في حلب

ركــز تقرير دولي استخدام غاز الخردل بقصف طال مدنيين في قرية أم الحوش بريف حلب أواخر أَيْــلُولُ 2016.

وتحدث التقرير أن محققين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية توصلوا إلى أن امرأتين سوريتين تعرضتا لغاز خردل الكبريت بهجوم قذائف.

ولم تتمكن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة من زيارة الموقع، وبنى المحققون النتائج على مقابلات مع المرأتين وتحليل لعينات دم أخذت تحت إشرافهم.

وأخـبرت بعثة تقصي الحقائق في تقرير قدم إلى مجلس الشرطـــة في وقت سابق هذا الشهر وأظــهر عنه أمس، “تؤكد بعثة تقصي الحقائق أن المرأتين الضحيتين اللتين أعـلمت التقارير أنهما أصيبتا في الحادث في أم الحوش بحلب في 16 أَيْــلُولُ 2016 تعرضتا لخردل الكبريت”.

يشار إلى أن فريقا من المحققين الروس قد زار الموقع بعد شهرين من الهجوم، وفحصت بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قذيفة مورترعلى صلة بالهجوم وجمعها النـــــــادي الروسي وسلمها للحكومة السورية.

وتـابع التقرير “بدعم من نتائج تحاليل معملية توصلت بعثة تقصي الحقائق إلى أن قذيفة المورتر هذه ... ذخيرة تحتوي على خردل الكبريت”.

وسيوضع التقرير قيد الدراسة حسب تحقيق مشترك تجريه الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتحديد المسؤول عن الهجوم.

بدوره ركــز ريزان حدو، عضو في مجلس سوريا الديمقراطي، لوسائل إعلام محلية أن الهجوم على قرية أم الحوش والواقعة تحت هيمنة قوات سورية الديمقراطية تم بفعل داعش، “داعش استهدف قرى أم الحوش وحربل بالأسلحة المحرمة دوليا بريف حلب الشمالي، فجر الجمعة 16 أَيْــلُولُ 2016”.

وفسر حدو أن القصف أسفر عن إصابة خمسة مدنيين بالمواد الكيميائية، تم نقلهم إلى مشفى “آفرين” في عفرين، بالإضافة لثلاثة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية.

المصدر : محيط