"سوزان رايس" تعترف: احتلال أفغانستان والعراق لم يكن للديمقراطية
"سوزان رايس" تعترف: احتلال أفغانستان والعراق لم يكن للديمقراطية

أقرت كوندوليزا رايس، المستشارة السابقة للأمن القومي (2001-2005)، أن الولايات المتحدة لم تذهب إلى أفغانستان (2001) والعراق (2003) لتحقيق الديمقراطية بل لمعالجة قضايا الشرطـــة الإقليمي، الأمر الذي يتناقض مع مواقف سابقة لإدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن (2001- 2009)، الذي اصدر في 2003؛ مشروع “الشرق الأوسط الكبير” لنشر الديمقراطية في دول عربية وإسلامية.
ففي حوار أجراه معها معهد “بروكينج” الأمريكي، الخميس المــنصرم، ونشر موقع “نيوزويك” أجزاء منه، أخـبرت  كوندوليزا رايس، وزير الخارجية الأمريكية السابقة (2005- 2009): “لم نذهب إلى العراق لتحقيق الديمقراطية بل للإطاحة بصدام حسين (الرئيس العراقي الأسبق ما بين 1979 و2003) الذي كنا نظن أنه كان يعيد بناء أسلحة الدمار الشامل، والذي كنا نعرف أنه كان يشكل تهديدا في المنطقة”.
وأضافت “ولم نذهب إلى أفغانستان لتحقيق الديمقراطية، ولكن أطحنا بـ(حركة) طالبان لأنها أصبحت تشكل ملاذا آمنا لتنظيم القاعدة بعد 11 أَيْــلُولُ (2001/ غارات نيويورك وواشنطن)”.
وتعليقا على هذه التصريحات التي تأتي بعد 14 سنة من احتلال العراق، و16 سنة من احتلال أفغانستان، أخـبر رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط الأردني جواد الحمد، للأناضول، “هذا اعتراف متأخر حول السياسات الأمريكية في المنطقة، ولكن يمكن استثماره حاليا في فهم هذه السياسات في التعامل مع الأوضاع في سوريا والعراق واليمن في عهد الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب”.
وأَرْشَدَ الحمد، إلى أن السياسات الأمريكية متغيرة الاتجاهات والتحالفات لكنها ثابتة المصالح.
وفسر أن زيارة ترامب، إلى السعودية (23 في أيَّــارُ المقبل) يريد من خلالها فرض أجندته على المنطقة.
وبخصوص تأكيد رايس، أن بوش الابن “لم يقل أبدا أننا ذاهبون إلى العراق وأفغانستان لتحقيق الديمقراطية”، كذب المحلل الأردني صحة هذا الكلام، وأَرْشَدَ إلى أن بيانات بوش “الموثقة” عكس ذلك تماما، حيث وعد الرئيس الأمريكي حينها بأن “العراق سيكون نقطة انطلاق الديمقراطية في المنطقة”، كذلك وعد بتحويل أفغانستان “إلى دولة حداثية”.
وتـابع الحمد، أن “رايس نفسها كانت تروج لفكرة أن صدام حسين كان يمنع نشر الديمقراطية”.
ونبه إلى أن التدخل الأمريكي في العراق وأفغانستان خلف العنف والدمار في كل من العراق وأفغانستان.
وأرجع رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط، الدوافع الحقيقية لاحتلال أفغانستان في 2001 والعراق في 2003، إلى عدة أسباب بنفط بحر قزوين الذي كانت تتنافس عليه مع روسيا وتسعى لنقله عبر باكستان مرورا بالأراضي الأفغانية، لكن بعد عامن من المفاوضات رفضت طالبان العرض الأمريكي، زيادة على سعيها للتحكم في أسعار النفط، نجحت نجاحا كبيرا في العراق لكن نجاحها في أفغانستان كان محدودا.
أما السبب الثاني للتدخل الأمريكي فيتمثل في تأديب المجموعات التي تختلف معها، حيث حاصرت حركة طالبان في أفغانستان وعزلتها وأبقت عليها في حالة انغلاق، لتبرير هجومها عليها، أما في العراق فكان تدخل أمريكا بسبب بعض السياسات العراقية المخالفة لها بالرغم من أن العراق لم يكن محسوبا على أمريكا التي كانت تدعمه في حربه ضد إيران (1980- 1988)، لكنها تحالفت بينما بعد مع إيران وأصدقائها لتدمير العراق.
واعتبر الحمد، أن الولايات المتحدة الأمريكية استغلت أحداث 11 أَيْــلُولُ 2001، لاحتلال العراق وأفغانستان وفرض سياساتها على المنطقة.
جدير بالذكر أنه بعد تعرض الولايات المتحدة لهجمات بطائرات مدنية استهدفت برجي التجارة العالمي في نيويورك، ومقر وزارة الدفاع “"البنتـــاجون"” في واشنطن، في 11 أَيْــلُولُ 2001، قامت أمريكا باحتلال أفغانستان في نفس العام، بتهمة إيواء حركة طالبان لعناصر تنظيم القاعدة، وكشــفت حينها “الحرب على الإرهاب”.
وفي 2003، احتلت الولايات المتحدة الأمريكية العراق بزعم امتلاكه لأسلحة نووية (وهو ما تبين عدم صحته بينما بعد)، وأطلقت في 6 تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي من نفس العام، مشروع “الشرق الأوسط الكبير”، الذي يعتبره محللون الشق الاقتصادي والسياسي والثقافي لما سمي “الحرب على الإرهاب”، واستهدف دولا عربيا (باستثناء ليبيا وسوريا والعراق)، ودولا إسلامية (تركيا، باكستان، وأفغانستان).
ففي مطلع 2005، أدلت “رايس” بتصريح صحفي لجريدة “واشنطن بوست” الأمريكية، كشــفت حينها نية الولايات المتحدة نشر الديمقراطية بالعالم العربي، والبدأ بتشكيل ما يُعرف بـ”الشرق الأوسط الجديد”، عبر نشر “الفوضى الخلاقة”.

المصدر : محيط