شبكة البرلمانيات العربيات تطالب بالافراج عن الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام
شبكة البرلمانيات العربيات تطالب بالافراج عن الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام
طالبت شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة المجتمع الدولي بمنظماته، بالأخص لجنة الصليب الأحمر، ومجلس حقوق الإنسان، ومفوضية مناهضة التعذيب، ومنظمة العفو الدولية ، وبرلمانات أرجاء العـالم الحر وحكوماته بالتدخل لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي، معتبرة ما يقع لهم من معاملة قاسية وإهانة وتعذيب خرقا لكل المعاهدات والمواثيق الدولية وتحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي وللقيم الإنسانية والأخلاقية وحتى السياسية!!
وفيما يلي نص البيان:
تتابع شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة "رائدات" بقلق مصير 1600 من الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتدعو أرجاء العـالم الحر ببرلماناته وحكوماته ومنظماته، كذلك تدعو المنظمات الدولية الحقوقية كالصليب الاحمر ومجلس حقوق الإنسان ومفوضية مناهضة التعذيب ومنظمة العفو الدولية، إلى العمل الحثيث على إطلاق سراح الأسرى استجابة للقانون الدولي الإنساني، أو على الأقل الضغط على إسرائيل لتوفير المطالب الإنسانية التي اضربوا من أجلها والتي يضمنها لهم أصلا القانون الدولي.
والشبكة إذ تحيي هؤلاء الأبطال أسود الزنازين، الذين أتعبوا السجان بصمودهم وإرادتهم التي لا تلين، وتحيى أشقاءهم الأردنيين الذين انضموا إلى الاضراب تضامنا مع مطالبهم المشروعة، فإنها تهيب بالحكومات والبرلمانات العربية إيلاء هذه القضية أولوية قصوى في جدول أعمالها، واستخدام كل الوسائل السياسية والدبلوماسية والاقتصادية للضغط على إسرائيل للإفراج عنهم، أو بحد أدنى توفير المطالب التي أعلنوها في وثيقتهم، خاصة وان من بين ما يقرب من 6000 اسير هناك 50 سيدة و300 طفل يتعرضون يوميا لانتهاك كل الحقوق التي كفلتها لهم اتفاقية حقوق الطفل والاعلان العالمي لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وغيرها من اتفاقيات وقعت عليها دول أرجاء العـالم لحفظ الحق في الحياة والكرامة الإنسانية.
وتحذر الشبكة حكومة الاحتلال الاسرائيلي من المضي قدما في سياساتها الفاشية بالإهمال الصحي والغذائي والحرمان من الاتصال المنتظم بالأهل والاقارب، والحرمان من مواصلة التعليم ومتابعة الانباء في أرجاء العـالم، وسياسات الاذلال على المعابر ضمن رحلات الاسرى الى المحاكم والمستشفيات ،والعزل الانفرادي، والاعتقال الاداري، واقتحام الزنازين وإدخال الكلاب البوليسية لنهش الاسرى الذين لا حول لهم ولا قوة، والذين يدافعون عن حقهم الطبيعي المشروع في وطن واستقلال وسيادة، وعن حقهم في تقرير المصير الذي كفله ميثاق الأمم المتحدة، هذه الحقوق التي تجعلها الممارسات الاسرائيلية يوما بعد يوم حلما بعيد المنال!
كذلك تحذر من محاولة تغذيتهم القسرية باعتبارها ضربا من ضروب التعذيب الذي تحرمه اتفاقية مناهضة التعذيب وكل اشكال المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة، والعهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية، والمبادئ الدولية الدنيا لمعاملة السجناء، وتهيب بكل نقابات الاطباء واتحاداته في أرجاء العـالم إصدار بيانات وتعميمات تمنع بها منتسبيها من المشاركة في هذه الجريمة، إذ يتواتر أن سلطات الاحتلال تسعى الى إحضار أطباء من خارج الكيان الصهيوني بعد رفض اتحاد الاطباء الاسرائيلي المشاركة في جريمة التغذية القسرية التي سبق ان تسببت في مقتل الكثير منهم داخل السجون في السابق، والتي هي تحد للكرامة والانسانية ومحاولة بائسة لكسر إرادة الاسرى وسلبهم السلاح الوحيد في مواجهة السجان!!
الحرية للأسرى، والمجد لطلاب الكرامة والحق، والنصر للشعب الفلسطيني الباسل المزروع في تراب فلسطين رغم القهر والحصار والتعذيب والقتل وتجاهل القريب قبل الغريب!!

المصدر : جرآءة نيوز