هناء خطيب تؤدي اليمين كأول قاضية شرعية في إسرائيل
هناء خطيب تؤدي اليمين كأول قاضية شرعية في إسرائيل
أدت المحامية هناء خطيب الاثنين اليمين أمام الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القدس الغربية، لتصبح أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية بإسرائيل. وتعرضت خطيب، وهي من سكان بلدة طمرة في الجليل بشمال إسرائيل، لهجوم من رجال دين مسلمين يعتبرون أنه لا يجوز تعيين امرأة كقاضية.

أصبحت المحامية هناء خطيب أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية في إسرائيل، الاثنين بعد أدائها اليمين أمام رئيس الدولة رؤوفين ريفلين، إلى جانب أربعة قضاة شرعيين غيــرهم تمهيدا لتسلم مهامهم.

وجرت مراسم قسم اليمين في مقر الرئيس الإسرائيلي في القدس الغربية بحضور وزيرة العدل الإسرائيلية إيليت شاكيد، ورئيس محكمة الاستئناف الشرعية القاضي عبد الحكيم سمارة، وبحضور عدد من أعضاء الكنيست العرب، والقاضي العربي في المحكمة العليا الإسرائيلية سليم جبران، وعدد من القضاة العرب والمحامين.

وأخـبرت القاضية هناء خطيب "إن هذا التعيين ونجاحي بالحصول عليه هو إنجاز للجهاز القضائي الشرعي وللنساء، وآمل أن تعين قاضيات أخريات مسلمات، وقاضيات مسيحيات ويهوديات ودرزيات".

وارتدت القاضية ثوبا أسود وغطت رأسها بغطاء أبيض، وأخـبرت "إن تعيين قاضية شرعية لا يتناقض وأصول الدين".

واستمرت "أنا عملت كمحامية طيلة 17 عاما في كل أرجاء الدولة، وعلى إطلاع ممتاز على أجهزة المحكمة الشرعية".

وأخـبر الرئيس الإسرائيلي للقضاة الخمسة: "أنتم الآن أمناء على أقدس الأمور في حياتنا وهي العائلة والأولاد، إن مصير حياة أولاد وعائلات بأيديكم، ووظيفتكم ومهمتكم أن تقيموا العدل، فأنتم الحراس على تحقيق العدالة والقانون مع الحفاظ على عاداتكم وتقاليدكم."

انتقادات من رجال دين

وتعرضت القاضية هناء إلى حملة من عدد من رجال الدين المسلمين ومن ناشطين في الحركة الإسلامية-الجناح الشمالي، اعتبروا أنه لا يجوز تعيين قاضية إمراة.

وتحمل خطيب شهادة ماجستير في القانون ومتخصصة في قانون الأحوال الشخصية والأسرة والشريعة، وهي من سكان بلدة طمرة في الجليل في شمال البلاد ومتزوجة ولها أربعة أولاد.

ودرست الحقوق في بريطانيا وحصلت على شهادة البكالوريوس، كذلك حصلت على ماجستير من الجامعة العبرية.

ومن جهته أخـبر والد القاضية محمد مصطفى منصور من بلدة الطيرة "أنا فخور بابنتي وكنت أتوقع لها ذلك".

وتـابع والدها الذي يشتغل مزارعا "عندما طلبت مني دراسة المحاماة أرسلتها للتعلم في لندن لأنني كنت أعرف أنها على قدر المسؤولية".

وكانت وزيرة العدل إيليت شاكيد من حزب البيت اليهودي، اختارت مع لجنة تعيين القضاة، في 25 نَيْسَــانَ/أبريل المــنصرم المحامية هناء خطيب لتكون أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية.

وأخـبرت شاكيد في كلمتها "إن القاضية هناء لن تكون آخر قاضية ستكون بداية لسلسلة تعيينات لقاضيات مسلمات ومن أديان أخرى".

وكانت السلطة الفلسطينية عينت قاضيتين في المحاكم الشرعية العام 2015.

 

فرانس 24 / أ ف ب

المصدر : فرانس 24