تجاهل سعودي للزبيدي وبن بريك لليوم الرابع على التوالي
تجاهل سعودي للزبيدي وبن بريك لليوم الرابع على التوالي

تجاهل المسؤولون السعوديون، لليوم الرابع، استقبال أو عقد أي لقاء مع اللواء عيدروس الزبيدي، محافظ عدن المقال، والسلفي المثير للجدل هاني بن بريك، وزير الدولة المقال والمحال للتحقيق، منذ وصولهما إلى المملكة بطلب منها على خلفية تشكيل "المجلس الانتقالي الجنوبي".

 

ولمح مصدر يمني خاص لـ"عربي21" بأن ابن بريك و اللواء الزبيدي لم يحظيا، منذ أربعة أيام على مغادرتهما عدن (جنوبا) ووصولهما للسعودية، بأي لقاء مع أي مسؤول فيها، في تجاهل واضح يحمل رسائل عدة، منها "انزعاج الرياض وعدم رضاها عن تشكيل المجلس الجنوبي، الذي أظــهر عنه اللواء الزبيدي في 11 من الشهر الجاري". 

 

وتـابع المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الرجلين اللذين يوصفان بـ"حليفي الإمارات" ينتظران الاجتماع مع المسؤولين السعوديين، منذ استدعائهما في الصباح التالي من الإعلان عن "مجلس الحكم الانتقالي"، الذي اعتبره كثيرون "انقلابا ثانيا" على الشرعية التي تدخلت الرياض لدعمها ضد المتمردين الحوثيين وحليفهم المخلوع، علي عبدالله صالح.

 

وأَرْشَدَ المصدر إلى أن الاستدعاء من قبل السعودية جاء لاحتواء أزمة "الكيان الجنوبي"؛ ولذلك تسعى إلى إعادة الأوضاع إلى مسارها؛ من خــلال فرملة "الاندفاعة غير المسؤولة من قبل الحراك الجنوبي الموالي للزبيدي.

 

بينما رجح المصدر أن يتم "إلغاء المجلس"، وهي إحدى الرؤى المطروحة، والتي تؤيدها الرياض؛ كون هذا الإجراء لا يساعد سوى جماعة الحوثي وعلي صالح وإيران الداعمة لهما.

 

ونبه المصدر المسؤول إلى أن الموقف السعودي يشير إلى خطورة هذه الخطوة التي أقدم عليها الزبيدي وابن بريك، لما من شأنه القضاء على مشروعية تدخلهما العسكري في اليمن. مؤكدا أن التحرك من قبل الرياض سيكون محكوما بمنطلقات استراتيجية تعبر عن أهداف "التحالف العربي" الذي تقوده لإنهاء "الانقلاب الحوثي المدعوم من طهران"، وعدم السماح لأحد بتقويض أو حرف مسار الغــارة بـ"طعنة من الظهر".

 

ولاقى تشكيل المجلس السياسي الجنوبي رفضا محليا وخليجيا؛ ففي الوقت الذي ركـــزت الرئاسة اليمنية رفضها القاطع لهذه الخطوة التي تقود نحو تقسيم البلاد، عبّر مجلس التعاون الخليجي، في بيان له، عن رفضه الصريح تشكيل محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي ما يسمى "مجلس الحكم الانتقالي".

 

من طرفه، لمّح وزير الدولة المقال، بن بريك، إلى أن هناك مساعي لاحتواء أزمة "مجلس الحكم الجنوبي" من قبل السعودية، التي وصل إليها رفقة محافظ عدن المقال يوم الجمعة المــنصرمة.

 

وأخـبر ابن بريك في تغريدة بموقع "تويتر": "بإمكانهم احتواء من كان مع عفاش (كنية يدعى بها المخلوع علي صالح) حتى غزو عدن والجنوب، وما زال في خدمته، واحتواء من مع الحوثي. أما رجال الميدان، فقد سببوا لهم عقدة النقص، فهيهات".

 

وكان اللواء الزبيدي الذي أقاله الرئيس هادي في 27 نَيْسَــانَ/ أبريل المــنصرم، أظــهر في بيان تلاه يوم 11 من مَــايُوُ/ أيَّــارُ الجاري، عن تشكيل مجلس انتقالي لإدارة وتمثيل الجنوب داخليا وخارجيا برئاسته وعضوية بن بريك وأكثر من عشرين شخصية جنوبية، بينهم وزراء ومحافظون.

المصدر : حضارم نت