سكان فيصل: للضرورة أحكام
سكان فيصل: للضرورة أحكام

سكان فيصل: للضرورة أحكام مانشيت خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية سكان فيصل: للضرورة أحكام، سكان فيصل: للضرورة أحكام وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، سكان فيصل: للضرورة أحكام.

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

يعتقد سائقو التوك توك هنا فى منطقة فيصل بالتحديد بمنطقة الطوابق أنهم فوق كل شىء وأهم من القانون والسكان والمارة وجميع السيارات التى تسير بجانبهم، هذا ما رصدته «المصرى الصباح» فى معايشتها بالمنطقة داخل أحد التكاتك ومع بعض السكان.

يستيقظ يوميا فى الصباح فى تمام الساعة الثامنة محمود شفيق، طالب فى أحد المعاهد الفندقية التى التحق بها بعد انهاء دراسته الثانوية، يبلغ من العمر ٢٠ عاما، ويعمل على هذا التوك توك منذ سنة تقريبا بعد الاتفاق مع مالكه على عدة بنود منها يومية التوك توك وعدد ساعات العمل والصيانة وهكذا، يقول محمود إنه يشتغل فى الشيفت الصباحى من ٩ صباحا حتى الـ٤ بعد العصر «فى الفترة دى أنا ببقى عايز أعمل أكبر عدد ممكن من المشاوير عشان أعرف أجمع يومية التوك توك واطلع المكسب بتاعى»، ومن أجل هذا المكسب يتجه محمود وغيره من سائقى الوسيلة ذات الثلاث عجلات إلى عدة حيل يعتبرها هو وزملاؤه فى الشغلانة ما هى اللى «نصاحة وتشغيل دماغ»، هذه الحيل تتمثل فى السير مخالف عكس الطريق لإنجاز مسافة أسرع فى وقت أقل، السير بسرعة كبيرة بجانب السيارات الكبيرة ومحاولة الهروب من أمامها وهى ما يسمونها «غرزة».

هناك بعض العادات الأخرى التى يرفضها الشاب العشرينى، ولكنه يعترف بوجودها: «المشكلة الكبيرة إنه فى شباب كتير هى اللى بتخلى صورتنا وحشة بمبدأ السيئة تعم، أنا معترف بأن فى شباب كتير بتشرب مخدرات في أثناء العمل وده طبعا بيعود بالسوء على الناس اللى فى المنطقة والشارع عشان العيال دى مش بتبقى فى وعيها بيبقى فى معاكسات كتير وبيحصل عــقبات كتير بسبب الموضوع ده بجانب الطريقة الوحشة اللى بيتكلموا بيها مع الناس بيبقى مفيهاش أى نوع من أنواع الاحترام لا لراجل كبير قد والده أو ست كبيرة أو بنت زى أخته».

هناك طرف آخر هو محمد عماد، شاب عشرينى، أحد سكان المنطقة، ويملك سيارة ملاكى يقول: «أنا كل يوم وأنا راجع من الشغل وداخل المنطقة أول حاجة بعملها هى قراءة الفاتحة عشان أوصل سليم». يعانى محمد كثيراً فى طريق عودته إلى المنزل وأثناء خروجه صباحا من المنطقة وذلك بسبب ما يتعرض له من مضايقات من سائقى التوك توك: «يعنى كل يوم تقريبا ممكن أعمل خناقة وأنا راجع بالليل أو وأنا خارج الصبح، بسبب إن فى توك توك يكسر عليا أو توك توك واقف فى نص الطريق معطله أو آخر ماشى فى شارع عكس، ده غير أصوات المزيكا العالية جداً اللى بتخرج منها والمعاكسات الكتيرة والكلام غير اللائق، كل الحاجات دى بشوفها فى رحلة خروجى ودخولى للمنطقة التى لا تتعدى العشر دقائق إذا كان الطريق مفتوح يعنى»، يقول محمد عماد إنه يجب زيادة الرقابة من قبل الشرطة على تلك الوسيلة «يعنى الحكومة لازم تركز معاهم شوية وطالما هما سايبنهم يبقى يرخصوهم بقى عشان يبقى الموضوع محكوم».

«المصرى الصباح» تحفظـت فى جولتها عددا من التجاوزات التى تصدر من سائقى تلك التكاتك حيث تصطف هذه التكاتك فى أماكن غير مصرح لها بالوقوف بها حيث تتواجد فى الشوارع الرئيسية وتزحم تلك النواصى التى تطل على تلك الشوارع مما يؤدى إلى زحام شديد فى تلك المناطق.

هناك طرف ثالث وهو مستخدم تلك الوسيلة حيث تتواجد يوميا فى الصباح أم عصام فى السوق لقضاء حاجات المنزل، وتقول ربة المنزل إن السوق تبعد عن المنزل بمسافة كبيرة مما يجبرها على استخدام تلك الوسيلة يوميا بمعدل لا يقل عن المرتين «أنا تقريبا بركب التوك توك يوميا عشان أنا ست كبيرة ومش بقدر امشى كتير هو حلو طبعاً إنه رخيص وصغير كده يعنى بيقدر يمشى بسرعة وسط العربيات»، ولكن لأم عصام بعض التحفظات على سائقى التوك توك: «عندى مشكلة بس مع سلوك بعض الناس فيهم مش بيكون كويس يعنى حتى مش بيحترم الناس اللى راكبة معاه، أنا ممكن أكون راكبة مع واحد وهو بيعاكس واحدة فى الشارع عادى، أو مثلا لما بنختلف على الأجرة ساعات بيكون سلوكهم وطريقتهم مش لطيفة».

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : المصرى اليوم