كم مرة فازت فرنسا بكأس العالم؟ ومتى حصل الديوك على المونديال لأول مرة؟
كم مرة فازت فرنسا بكأس العالم؟ ومتى حصل الديوك على المونديال لأول مرة؟

أحمد رضوان |  تويتر
كان الديوك مرشحين للعودة باللقب هذا العام، لكنهم كانوا في المرتبة الثانية خلف مرشحي الصف الأول على سبيل المثال البرازيل بطلة أرجاء العـالم 5 مرات والمدججة بنيمار وكوتينيو، وألمانيا حاملة اللقب، وإسبانيا التي غيرت جلدها أخيراً تخت قيادة لوبيتيجي الذي غادر عشية انطلاق المسابقة تاركاً مقعده لفيرناندو هييرو.
يرى الكثيرون من عشاق الساحرة المستديرة حول أرجاء العـالم أن كأس أرجاء العـالم 2018 هو الأفضل على الإطلاق في الألفية الجديدة، وأنه واحداً من أهم المونديالات التي عرفتها الساحرة المستديرة، فجميع المنتخبات المشاركة أو أغلبها بشكل أكثر دقة قدموا عطاءً وفيراً، حتى التي خرجت من الدور الأول على سبيل المثال المغرب التي أحرجت الماتادور والبرتغال تخت قيادة كريستيانو رونالدو، وكوريا الجنوبية التي صنعت التاريخ وفازت على ألمانيا في دور المجموعات لكنها ودعت رفقتها.
وبعد فوز الزُرق على كرواتيا في النهائي، سنتعرف معاً في الأسطر التالية على عدد مرات فوز فرنسا بكأس أرجاء العـالم ووصولها للنهائي، وسنسرد تاريخ الديوك في المونديال..
واصل الديوك الإخفاق في 1934 وخرجوا من الدور الأول على يد النمسا، وكانت المسابقة وقتها تلعب بنظام خروج المغلوب فقط بدايةً من دورها الأول، وفي 1938 استضافت فرنسا المونديال، وعبرت للدور الثاني لأول مرة في تاريخها بعد الربـــح على بلجيكا بثلاثة أهدافٍ لهدف، لكنها اصطدمت بإيطاليا التي أقصت الزُرق بعد الربـــح عليهم بنفس النتيجة.
حقق الديوك غيابهم الأول عن كأس أرجاء العـالم في سـنــــة 1950، ورغماً عن من فشلهم في التأهل إلا أن الاتحاد الدولي لكرة القدم قام باستدعائهم، لكنه قام باستبعادهم بعد ذلك.
حصدت فرنسا ميداليتها الأولى في السويد 1958، وكانت هذه الميدالية برونزية وحصلت عليها بعد الربـــح على ألمانيا الغربية بستة أهدافٍ لثلاثة في مباراة تحديد المركز الثالث.
فشل الزُرق في التأهل لمونديال 1962، ثم خرجوا من دور مجموعات إنجلترا 1966، وبعد ذلك واصلوا السقوط ولم يصلوا لبطولتي 1970 و1974.
حقق الديوك المركز الرابع لأول مرة في تاريخهم سـنــــة 1982، وذلك بعد خسارتهم في مباراة تحديد المركز الثالث من بولندا بثلاثة أهدافٍ لهدفين، لكنهم عادوا بقوة في 1986 وحصلوا على البرونزية للمرة الثانية في تاريخهم بعد الربـــح على بلجيكا بأربعة أهدافٍ لهدفين.
سقطت فرنسا من جديد في التصفيات المؤهلة وفشلت في المشاركة في مونديالي 1990 و1994، ثم قامت بتنظيم كأس أرجاء العـالم في 1998، ونجحت في الربـــح به للمرة الأولى في تاريخها بعد سحق البرازيل في النهائي بثلاثيةٍ نظيفة.
لم يتغيب الزُرق عن البطولة منذ ذلك الحين، لكنهم خرجوا من دور المجموعات بصورةٍ مذلةٍ مرتين سـنــــة 2002 و2010، بينما وصلوا لربع النهائي في 2014، وحصلوا على الميدالية الفضية للمرة الأولى في تاريخهم في 2006 بعد الخسارة من إيطاليا بركلات الترجيح في النهائي.
سافر المنتخب الفرنسي لروسيا في 2018 بجيلٍ قوي به الكثير من النجوم الشباب أبرزهم "بوجبا، مبابي، جريزمان وكانتي"، ورغماً عن من أنه لم يكن من مرشحي الصف الأول، إلا أنه انتصر بكأس أرجاء العـالم للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعد أن انتصر في النهائي على كرواتيا بأربعة أهدافٍ لهدفين.
كان الزُرق يمتلكون لاعبين جيدين أبرزهم لوران بلان، فابيان بارتيز، يوري دجوركاييف، إيمانويل بيتي وديديه ديشان، ورغماً عن من كونهم لاعبين عظام، إلا أن هناك أكثر من منتخبٍ في البطولة كان يمتلك تشكلية أهم من تشكيلة المنتخب الفرنسي، لكن ما رجح كفة أصحاب الأرض هو المعجبين الذي ملأ الملاعب في كل المباريات، والمدرب العبقري إيمي جاكيه.
وقع الديوك في المجموعة الثالثة في كأس أرجاء العـالم، ونجحوا في تصدرها بالعلامة الكاملة بعد أن انتصروا على جنوب أفريقيا والسعودية والدنمارك على التوالي، وفي الدور الثاني واجهوا باراجواي العنيدة وتعادلوا معها سلبياً بدون أهداف، فامتد وقت المباراة للأشواط الإضافية التي شهدت تسجيل لوران بلان الهدف الذهبي.
قابلت فرنسا إيطاليا في ربع النهائي وتعادلت معها سلبياً في وقتي المباراة الأصلي والإضافي، فلجأ المنتخبان لركلات الترجيح التي انتصر بها أصحاب الأرض بنتيجة (4-3)، وفي نصف النهائي واجه الزُرق كرواتيا وانتصروا عليها بهدفين لهدف.
ضرب الديوك موعداً مع السامبا في النهائي، وكانت كل الترشيحات تصب في مصلحة البرازيل التي كانت حاملة اللقب وقتها، والتي كانت تمتلك كتيبة من النجوم على رأسها رونالدو، ريفالدو، روبيرتو كارلوس وبيبيتو، لكن رأس زيدان الذهبية باغتت الجميع وتقدمت لفرنسا بهدفين في الدقيقة 27 و46 من عمر الشوط الأول الذي انتهى بهذه النتيجة.
ضغطت البرازيل بكامل قوتها في الشوط الثــــــاني، وكادت أن تحقق الهدف الأول لولا عارضة بارتيز الذي وقفت في وجه رونالدو، وفي الدقيقة 93 تقدمت فرنسا بهجمة مرتدة منظمة أنهاها إيمانويل بيتي بالهدف الثالث في شباك تافاريل، فأسدل الستار عن آخر مونديال في القرن العشرين برفع الديوك لكأس أرجاء العـالم.
وقع الديوك في المجموعة الثالثة وتصدرتها بـ7 نقاط، جمعتهم بالفوز على أستراليا وبيرو على التوالي، ثم التعادل مع الدنمارك سلبياً بدون أهداف.
أقصى الزُرق الأرجنتين من دور الـ16 بعد الانتصار بأربعة أهدافٍ لثلاثة، ثم تخطوا أوروجواي بهدفين نظيفين في ربع النهائي، وفي نصف النهائي واجهوا بلجيكا وانتصروا عليها بهدفٍ نظيف.
قابلت فرنسا كرواتيا في نهائي كأس أرجاء العـالم 2018، وهذه المرة كانت كل الترشيحات تصب في صالحها، وبالفعل نجح الديوك في تحقيق الانتصار بأربعة أهدافٍ لهدفين وفازوا بالمونديال للمرة الثانية في تاريخهم.
الأول هو البرازيلي ماريو زاجالو الذي انتصر بالمونديال كلاعب مرتين عامي 1958 و1962، وفاز به مرةً واحدةً فقط كمدرباً لمنتخب بلاده في 1970، كذلك أنه كان مساعداً لكارلوس ألبيرتو بيريرا الفائز ببطولة أمريكا 1994.
كرر الألماني فرانز بيكنباور الإنجاز بعدها بـ20 عاماً، ففي 1974 انتصر بكأس أرجاء العـالم كلاعب، وفي 1990 انتصر به كمدرب.

كل الحقوق محفوظة © 2018 Goal.com:. المعلومات الواردة في Goal.com يجب أن لا تنشر, تبث, تعاد كتابتها أو توزيعها من دون اذن مسبق من Goal.com

source: 

http://www.goal.com/ar/أخبار/كم-مرة-فازت-فرنسا-كأس-أرجاء العـالم-الديوك-المونديال/184pmvywh0a3r1c2e1ooc9ngsk

المصدر : وكالات