مونديال روسيا: تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا".. ولديها "السلاح الهجومي" للفوز على بلجيكا
مونديال روسيا: تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا".. ولديها "السلاح الهجومي" للفوز على بلجيكا

مونديال روسيا: تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا".. ولديها "السلاح الهجومي" للفوز على بلجيكا مانشيت نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم مونديال روسيا: تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا".. ولديها "السلاح الهجومي" للفوز على بلجيكا .

مانشيت - يلعب المنتخب التونسي ظهر السبت مباراة مصيرية أمام نظيره البلجيكي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة لمونديال روسيا، إذ أن الخسارة قد تعني بالنسبة إليه الخروج من المنافسة. واكـــــد مدربه نبيل معلول على أن فريقه "جاهز ذهنيا وبدنيا" وأن بحوزته "السلاح الهجومي" للفوز على "الشياطين الحمر". وتجرى المباراة عند الساعة الثانية بتوقيت باريس (الواحدة بتوقيت غرينيتش) ويتم نقلها مباشرة على موقع فرانس24.

تقع مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم نبيل معلول ظهر الجمعة للصحافيين بلغة واضحة خالية من أي لبس أو غموض عندما أجاب على أسئلتهم في مركز الإعلام بملعب "أوتكريتي" في موسكو، وذلك عشية المباراة المصيرية التي يخوضها لاعبوه أمام بلجيكا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة لمونديال روسيا.

وجاء معلول برسالة لا تقل وضوحا مفادها أن تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا" لمواجهة إدين هازار وزملائه، وأن لديها "السلاح الهجومي" المطلوب للفوز بالنقاط الثلاث. وأخـبر: "نعلم جيدا ما ينتظرنا أمام بلجيكا، ونعلم جيدا ما يجب القيام به" لتفادي سيناريو منتخبي مصر والمغرب، اللذين ودعا المنافسة منذ الجولة الثانية.

© علاوة مزياني /فرانس 24

والواقع أن "نسور قرطاج" في نفس وضعية "الفراعنة" و"أسود الأطلس" قبل أيام قليلة، إذ أنه خسر مباراته الأولى أمام إنكلترا بهدف يتيم (1-2)، ما خلق لدى لاعبيه إحباطا شديدا. ولكن معلول دافع عن لاعبيه، قائلا إنهم أدوا مباراة في القمة رغم أنهم يفتقدون إلى التجربة العالمية، كذلك دافع عن نفسه قائلا إنه لم يلعب بخطة دفاعية أمام الانكليز وإنما المنافس هو الذي فرض طريقة لعبه بحكم تشكيلته القوية.

من جهته، ركــز المهاجم وهبي خزري، صاحب النفوذ الكبير في النـــــــادي، أن الصفحة طويت، مضيفا أن تونس تركزالآن على بلجيكا.

وأخـبر المدرب واللاعب إن الجميع جاهز لتقديم أداء قوي أمام منافس "من المستوى العالي جدا"، وأشارا إلى أن المهمة صعبة ولكنها في متناول المنتخب التونسي، مستشهدين بالوجه الجيد الذي ظهر به أمام منتخبات كبرى على سبيل المثال البرتغال وإسبانيا خــلال المباريات التحضيرية.

© علاوة مزياني /فرانس 24

وكان زملاء فرجاني ساسي تعادلوا أمام برتغال كريستيانو رونالدو 2-2 وخسروا بهدف يتيم من إسبانيا.وكان المهاجم فخر الدين بن يوسف، الذي اقتنص ركلة الجزاء أمام إنكلترا، أفصح للتلفزيون التونسي الأربعاء: "لقد خسرنا الغــارة وليس الحرب".

وأقر نبيل معلول خــلال مؤتمره الصحفي بملعب "أوتكريتي"، وهو ملعب سبارتاك موسكو، بأنه سيقوم ببعض التغييرات في تشكيلته الأساسية، مؤكدا أن فريقه بحاجة إلى دم جديد، بينما توقعت الصحافة التونسية أن يركز المدرب على تعزيز خط الهجوم لسبب بسيط هو أن "النسور" بحاجة إلى الربـــح، ما يعني تسجيل الأهداف.

وهم حسابيا بحاجة إلى التعادل على الأقل لأجل الأمل باستمرار حلمهم بالتأهل إلى الدور الثاني وتفادي الخروج المبكر من مونديال روسيا. أما في حال الخسارة، فقد يودعون إذا فازت إنكلترا على بنما، وهذا مرجح. وكانت تونس في كأس أرجاء العـالم 2002 أحرزت التعادل 1-1 أمام بلجيكا، إلا أن اللاعبين الحاليين لم يسبق لهم أن يخوضوا مباراة في مستوى عال على سبيل المثال مستوى كاس أرجاء العـالم.

فما السبيل للفوز على كفين دو بروين وإدين هازار ورويلو لوكاكو؟ مدرب المنتخب التونسي اعتبر أن الحل الوحيد والخيار الوحيد يملي على فريقه طريقا واحدا: الهجوم. ولكن المشكل كيف تحقق وتدافع في نفس الوقت أمام نادي يهاجم دائما بثلاثة لاعبين يلعبون في تشلسي (هازار) ومانشستر سيتي (دو بروين) ومانشستر يونايتد (لوكاكو)؟

وكيف تكسب نقاط المباراة أمام منتخب لا يطمح إلا لحسم تأهله إلى الدور ثمن النهائي حتى لا يدخل في حسابات مع نظيره الإنجــــــليزي بخصوص صدارة المجوعة، واستعاد مساعدات مدافعيه توماس فيرمايلين (اللاعب المشهور برشلونة) وفانسان كومباني (مانشستر سيتي؟

هذه أسئلة لا بد أن معلول ولاعبيه طرحوها على أنفسهم، وأما الإجابة فلن تكون سوى على المستطيل الأخضر، ظهر السبت في موسكو. ولاشك أن أفريقيا والعرب كلهم مع تونس في مهمتها أمام بلجيكا، لعلها تنجو من النكسة التي ألمت بالقارة والمنطقة بعد خروج المغرب ومصر والسعودية من مونديال روسيا.

علاوة مزياني

برجاء اذا اعجبك خبر مونديال روسيا: تونس "جاهزة ذهنيا وبدنيا".. ولديها "السلاح الهجومي" للفوز على بلجيكا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : فرانس 24