الضرائب والغرور سببان رئيسيان وراء رحيل كريستيانو رونالدو عن إسبانيا
الضرائب والغرور سببان رئيسيان وراء رحيل كريستيانو رونالدو عن إسبانيا

ركــز نادي ريال مدريد الإسباني أمس الثلاثاء أخــبار مغادرة لاعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو ليفتح بذلك الباب أمام الكثير من علامات الاستفهام عن الأسباب التي دفعت اللاعب للرحيل، وهو الأمر الذي يعتمد في الأساس على عاملين هما: مصلحة الضرائب الإسبانية والغرور الذي يتسم به هذا النجم الكبير.وأخـبر رونالدو في بيان وداعه للنادي الملكي: "أعتقد أنه حانت لحظة بداية مرحلة جديدة في حياتي ولهذا طلبت من الفــــــريق أن يوافق على رحيلي، أشعر بالأسف لهذا الأمر وأطالب الجميع وخاصة المتابعين لنا بأن يتفهموا موقفي".وقضى رونالدو بين جدران ريال مدريد تسع سنوات من المجد، ولكن النهاية كانت مفاجئة، وهي النهاية التي ألمح إليها اللاعب بنفسه في وقت غير متوقع على الإطلاق.وكان ذلك في 26 مَــايُوُ/أيَّــارُ المــنصرم، بعد لحظات فقط من فوزه باللقب الثالث له على التوالي مع ريال مدريد في بطولة البطــولة أوروبا، وأخـبر رونالدو آنذاك: "اللعب لريال مدريد كان شيئا جميلا". وحتى ذلك الحين، لم يكن لدى ريال مدريد فكرة واضحة عن الشعور بالامتعاض الذي ينتاب رونالدو، أو على الأحرى كان يعلم أن كل ما يهم اللاعب هو التفاوض حول عقده الجديد وزيادة راتبه، ولكن يظهر أن الأمر لم يكن له علاقة بالنواحي المادية.وأخـبر أحد الجهــات المقربة من فلورينتيو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، في بيانات لوكالة الأخــبار الألمانية (د.ب.أ) : "كريستيانو رونالدو سيرحل لأنه لا يرغب في اللعب في إسبانيا ولأنه لا يرغب في العيش في دولة يشعر فيها بأنه متهم من قبل مصلحة الضرائب، هل هذا بسبب شعوره بالخزي؟، ربما، وهناك أشياء أخرى أيضا". وعندما نطق رونالدو بتلك الكلمات عقب نهائي البطــولة أوروبا كان يدرك أن الاتهام بالتهرب الضريبي أمر لا عـودة فيه.واتهم رونالدو بالتهرب من دفع 7.14 مليون يورو (7.16 مليون دولار) للضرائب عن أرباحه الناجمة عن استغلال حقوق الصورة، وكان ذلك وصمة شديدة القتامة في تاريخه الذي طالما كان يفتخر به إلى درجة الغرور.وخلال مشاركته مع البرتغال في بطولة كأس أرجاء العـالم 2018 بروسيا اعلم رونالدو على ما قالته الصحف الإسبانية عن هذه القضية.وأخـبرت بعض الصحف الإسبانية: "كريستيانو يقترح على مصلحة الضرائب قبوله بالحكم عليه بالحبس لعامين ودفع 8ر18 مليون يورو كغرامة".ولن تفضي هذه القضية بأي حال إلى الزج برونالدو في السجن، كونه لم يسبق له أن ارتكب مخالفة مشابهة في المــنصرم، وكان ذلك هو ما حدث تحديدا مع الأرجنتيني ليونيل ميسي.ومن المرتقب أن يصدر الحكم قريبا في هذه القضية، ويرى الكثير من المتابعين أن ذلك سيكون على الأرجح مع مطلع الأسبوع المقبل.وتـابع المصدر المقرب من بيريز، قائلا: "هذا أمر مبالغ فيه بالنسبة للغرور الذي يتسم به اللاعب البرتغالي".وعلم ريال مدريد بعد ذلك برغبة رونالدو في الرحيل من خــلال وكيل أعماله، خورخي مينديز.وأدرك الفــــــريق الملكي أن رونالدو يرغب في الرحيل عن إسبانيا على وجه الخصوص وأنه لا حيلة له أمام هذا الأمر، كذلك أن بيريز أصابه الكلل من النزاع القائم بينه وبين رونالدو حول رغبة الأخير في زيادة راتبه للمرة الثانية في أقل من عامين.وليس هذا وحسب، ولكن بالإضافة إلى ما سبق هناك غضب واستياء كبير يحمله بيريز للإسباني مينديز، الذي كان في فترة من الفترات ممثلا لعدد كبير من اللاعبين والمدربين الذين عملوا مع ريال مدريد، على سبيل المثال أنخيل دي ماريا وفابيو كوينتراو وبيبي وخاميس رودريجيز وكريستيانو رونالدو وجوزيه مورينيو، وهم من لم يتبق منهم أحد داخل الفــــــريق المدريدي.واستمر المصدر المقرب من بيريز، قائلا: "مينديز كان يرغب في مانشستر يونايتد ولكن مورينيو رفض تدريب كريستيانو رونالدو مرة أخرى".وعمل رونالدو ومورينيو معا في ريال مدريد طوال ثلاث سنوات ولم يكونا يتحدثا مع بعضهما البعض بشكل كبير وكان مورينيو يلجأ إلى شخص أو اللاعب المشهور أخر ليخبر النجم البرتغالي بما يريده. وكان نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أيضا ضمن أحلام مينديز، ولكنه حلم غير قابل للتحقيق، حيث يواجه الفــــــريق الباريسي بعض المشكلات مع قاعدة اللعب المالي النظيف بعد تعاقده مع نيمار وكيليان مبابي.وعلى وجه التحديد، سيتعين على الفــــــريق الفرنسي خــلال الفترة القليلة المقبلة أن يدفع 180 مليون يورو لموناكو ليتمم صفقة انتقال هذا اللاعب الأخير لصفوفه بشكل نهائي بعد أن لعب معه في الموسم المــنصرم على سبيل الإعارة.ومع استبعاد بايرن ميونخ الألماني لأسباب مادية وباعتبار ألمانيا وجهة غير جذابة، لم يبق لرونالدو سوى إيطاليا وتحديدا يوفنتوس، الفــــــريق الوحيد هناك الذي يمكنه أن يمنح عرضا لائقا للاعب.وتعهد ريال مدريد، وتحديدا فلورينتينو بيريز لرونالدو بالسماح له بالرحيل عندما يرغب في ذلك، كذلك قبل العرض المالي الذي قدمه يوفنتوس وذلك لقناعته أن هذا هو أقصى ما يمكن للاعب أن يحصل عليه.ولم يرغب الفــــــريق الملكي في اعتماد موقفا صلبا من أجل عدم الدخول في نزاع مع اللاعب، وحتى يكون رحيله عن إسبانيا في مضمار لائق، وفي نفس الوقت يستطيع المحافظة على علاقته بالنادي الإيطالي.وبعيدا عن الأسباب التي دفعت رونالدو إلى الرحيل، قبل ريال مدريد ببيع اللاعب الفائز بجائزة الكرة الذهبية في العامين الماضيين بسعر أقل من الذي دفعه برشلونة للحصول على مساعدات اللاعب الفرنسي الصاعد عثماني ديمبلي، وهو من يبرز اسمه دائما بين البدلاء سواء في الفــــــريق الكتالوني أو في المنتخب الفرنسي، ويقارب السعر الذي دفعه مانشستر يونايتد لخطف باول بوجبا من يوفنتوس قبل عامين.

source: 

http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=11072018&id=7607cf63-ba4f-46eb-97bb-38e39d1d7b80

المصدر : وكالات