تقرير كووورة: مارتينيز يكسر صناعة رائجة في كأس العالم
تقرير كووورة: مارتينيز يكسر صناعة رائجة في كأس العالم

كسرت منافسات النسخة 21 من كأس أرجاء العـالم التي تستضيفها روسيا الكثير من ثوابت الساحرة المستديرة والتوقعات، وكذلك ظواهر الساحرة المستديرة، وباتت تنذر بصعود بطل جديد إلى منصة التتويج باللقب الذهبي.لا تلخص المفاجآت وخروج الكبار على سبيل المثال ألمانيا وإسبانيا والبرازيل والأرجنتين والبرتغال أبرز ظواهر مونديال روسيا، بل إن أضلاع مربع النهاية أعادوا قاعدة غابت 12 عاما.ويسلط كووورة في هذا التقرير الضوء على ظاهرة بطلها المدرب الإسباني، روبرتو مارتينيز، المدير الفني لمنتخب بلجيكا، ومعاونه النجم الفرنسي تييري هنري أحد أضلاع الجيل الذهبي للديوك الفائز بمونديال 1998 ويورو 2000.وكسر مارتينيز مفهوم "الصناعة المحلية"، حيث يعتبر المدرب الأجنبي الوحيد مقارنة بباقي منتخبات مربع النهاية، حيث يقود المنتخب الإنجليزي لاعبه السابق جاريث ساوثجيت، ويحلم ديديه ديشامب تخت قيادة منتخب فرنسا للفوز بكأس أرجاء العـالم مثلما زيادة الكـــــأس قبل 20 عاما بعد الربـــح على البرازيل بثلاثية نظيفة.ويعتبر أمام مارتينيز فـــــرصة لدخول تاريخ المونديال إذا تمكن من تحقيق اللقب مع بلجيكا، حيث أن لم يسبق لمدير فني غير وطني الربـــح بالبطولة من قبل.أما الكرواتي زلاتكو داليتش المدير الفني لكرواتيا، يطمع في تحقيق أهم إنجاز لبلاده في كأس أرجاء العـالم، وتجاوز ما حققه الجيل الذي حصد برونزية مونديال 1998.ففي النسختين الماضيتين تحكمت الصناعة المحلية على مدربي منتخبات مربع النهاية، حيث قاد يواكيم لوف الألمان لحصد اللقب الرابع في مونديال 2014 بالبرازيل بالفوز على الأرجنتين تخت قيادة ابنها أليخاندرو سابييا.وفي نفس البطولة قاد الهولندي لويس فان جال بلاده لحصد الميدالية البرونزية على حساب السامبا تخت قيادة مدربه البرازيلي لويس فيليبي سكولاري.وفي جنوب إفريقيا، حصدت إسبانيا كأس أرجاء العـالم لأول مرة في تاريخها تحت قيادة فيسنتي ديل بوسكي بالتفوق على هولندا تخت قيادة بيرت فان مارفيك، كذلك انتزع الألمان البرونزية تخت قيادة لوف على حساب أوروجواي تخت قيادة مدربها المخضرم أوسكار تاباريز.ويعود آخر اختراق للصناعة المحلية بالمربع الذهبي لكأس أرجاء العـالم إلى مونديال 2006 عندما قاد البرازيلي لويس فيليبي سكولاري منتخب البرتغال لحصد المركز الرابع بعد الخسارة في مباراة البرونزية أمام الألمان تخت قيادة نجمهم السابق يورجن كلينسمان.أما في الملعب الأولمبي ببرلين، قاد الإيطالي مارتشيلو ليبي بلاده للتفوق بركلات الترجيح والفوز بكأس أرجاء العـالم على حساب فرنسا تخت قيادة مدربها المحلي ريمون دومينيك.

source: 

http://www.kooora.com/?n=718982&o=n

المصدر : وكالات