شريف إكرامي: انضمامي للمنتخب كان طبيعيا في ظل إصابة الشناوي
شريف إكرامي: انضمامي للمنتخب كان طبيعيا في ظل إصابة الشناوي

ركــز شريف إكرامي، أن انضمامه لقائمة المنتخب في مونديال روسيا أمرا طبيعيا بعد إصابة أحمد الشناوي، ولو لم تكن تلك الإصابة، لكانت فرص انضمامه صعبة للغاية، وتحدث إكرامي أنه حدث تواصل بينه وبين الجهاز الفني للمنتخب عقب إصابة الشناوي؛ لإبلاغه بقرار اختياره وفضل الجهاز وقتها عدم إعلان الأمر، وتـابع أنه شارك مع الأهلي في مباراتي المصري والنصر، ثم مباراة اعتزال حسام غالي واطمأن جهاز المنتخب على مستواه، ولكنه أخبره أنه لن يكون الخيار الأول أو الثاني، وقد يكون  الخيار الثالث في المونديال، وهو أمر طبيعي جدا.
وأخـبر حارس الأهلي إنه باعتباره أحد أفراد لاعبي المنتخب الوطني يتقدم باعتذار لجماهير الكرة والجماهير التي صاحبت المنتخب خــلال رحلته إلى روسيا وتنقلت معه من بلد لآخر، وتحملت مشقة السفر لدعم النـــــــادي، وأنه كان يتمنى ألا ينتهى الحلم بهذا الشكل، وكان يتمنى الوصول إلى دور ال16 لكسب احترام المعجبيـن التي لم تحزن من الخسارة بقدر ما أحزنها الشكل الذي خرج به المنتخب.
وتـابع أن المعجبيـن تفاءلت كثيرا بعدما ظهرنا بشكل ممتاز أمام أوروجواي، ثم شعرت بنوع من  خيبة الأمل في مباراتي روسيا والسعودية.
وأخـبر إكرامي : «دعنا نتحدث بشكل موضوعي ونتساءل هل تم التخطيط بشكل علمي للوصول لكأس أرجاء العـالم،  وتخطي الدور الأول على اعتبار أن الجميع اعتبر الوصول لدور الـ16 هو أقصى ما يقدمه النـــــــادي؟» .
وتـابع: «وصلنا لكأس أرجاء العـالم بمجهودات فردية أو بمعنى آخر بمعجزة، وللأسف نحن لا نطبق أساسيات النجاح على سبيل المثال الكثير من البــلدان التي سمحت للاعبيها بالخروج للاحتراف في سن مبكرة ووضعت خططا لتطوير الكرة».
 
وأخـبر حارس الأهلي: «إننا كعادتنا نبحث عن كبش فداء أو أسباب سريعة للإخفاق دون النظر للأسباب الحقيقية، وهذا يعتبر إهدارا للطاقات فيا اتجاهات لن تجدي ولن تنبي، بل بالعكس تساعد على الهدم على سبيل المثال ما حدث في موضوع الفنانين وتواجدهم في فندق المنتخب، وللحق كان هناك ازدحام شديد قبل مباراة روسيا وأتذكر سـنــــة 2010 في السودان، عندما سافر وفد كبير من الفنانين هل لو لم يسافروا كنا سنتأهل أو نفوز على روسيا، وهل لو تم ضم اللاعبين الذين تم استبعادهم كنا سنصعد للدور الثاني، وللعلم نفس الأسباب المتداولة الآن هي التي يتم تداولها عقب كل إخفاق ونعلق عليها الشماعة، لكن لا الفنانين السبب ولا اللاعبين الذين تم استبعادهم ولا المدرب أيضا، لابد من البحث عن الأسباب الموضوعية ومعالجة الموقف باحترافية ورؤية حقيقية».
 
وتـابع إكرامي أن كوبر المدير الفني للمنتخب في المونديال تعرض لهجوم كبير منذ توليه المسئولية، وربما لو حقق الربـــح في مباراة من المباريات الثلاث التي خاضها المنتخب في المونديال، كان سيخفف من تلك الانتقادات التي يتعرض لها.

source: 

http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=09072018&id=be5c77cd-773f-4580-8cdc-ede0b20f97d7

المصدر : وكالات