مونديال جول .. الزلزال لم يكن صدفة .. إليكم سر الخلطة المكسيكية
مونديال جول .. الزلزال لم يكن صدفة .. إليكم سر الخلطة المكسيكية

كتب | محمود عبد الرحمن |فيسـبوك | تويترلا يزال البعض يتحدث عن الربـــح التاريخي الذي حققه المنتخب المكسيكي على نظيره الألماني -حامل اللقب- في الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس أرجاء العـالم، لكن من يعرف حقيقة التفاصيل سيعرف أن هذا الانتصار لم يأت من قبيل الصدفة.
بمجرد أن اكتشف المنتخب المكسيكي في كَانُــونُ الْأَوَّلِ المــنصرم أسماء خصومه في دور المجموعات لكأس أرجاء العـالم، وضع المدرب خوان كارلوس أوسوريو خطة رئيسية تشمل القيام بأفضل تحضير ممكن لكل منافس.
أعد المدرب الكولومبي، إلى جانب طاقمه الفني، خطة غير مسبوقة للفريق الوطني الذي سيشارك في كأس أرجاء العـالم، مبنية على فكرة أن تحقيق النتائج المختلفة تتطلب القيام بالأشياء بشكل مختلف، وهذا بالظبط ما فعله خــلال الأشهر الـ6 التي سبقت المونديال.
خــلال هذا الوقت، حلل النـــــــادي التقني في المكسيك كل تفاصيل الفرق التي سيواجهونها في مرحلة المجموعات، ليس هذا فحسب بل حتى قاموا بعمل دراسات تحليلية عن خصومهم المحتملين في دور الـ16 في حالة تأهلهم.

من أجل اجراء تلك الخطة، سافر النـــــــادي الفني المكسيكي لجميع أرجاء أرجاء العـالم، لمشاهدة مباريات ألمانيا والسويد وكوريا الجنوبية، ليس فقط المنتخبات الوطنية بل الأندية التي يلعب فيها لاعبو تلك المنتخبات.
كذلك اعتمد النـــــــادي الفني المكسيكي على تحليلات الفيديو والإحصائيات الخاصة بالمنتخب الوطني عن طريق محلل الأداء إيرفينج مندوزا.
وعن ذلك يقول رئيس المنتخب الوطني المكسيكي، دنيس تي كلويز «منذ لحظة إجراء قرعة كأس أرجاء العـالم، تم دراسة كل مباراة مع المدربين المساعدين كارلوس أوسوريو وفريق تحليل الأداء».
نجح الطاقم الفني المكسيكي في تحليل كل البيانات التي تم جمعها بأدق التفاصيل وتم تحميلها لاحقًا على نظام أساسي رقمي يسمى SISEL.
يحتوي هذا النظام على مقاطع فيديو لكل لاعبي المنتخبات المنافسة، وتحركاتهم، وطريقتهم في اللعب بالإضافة إلى أي تفاصيل أخرى قد تكون مهمة.
بمجرد تحميل المعلومات على المنصة، تتم مشاركتها مع لاعبي المكسيك حتى يتمكنوا من دراستها.

تم حساب كل شيء من قبل أوسوريو، كل تحركات المنافسين وطرقهم التكتيكية والبدلاء، وكيف يتصرفون في أي ظروف كالفوز أو الخسارة، لقد عمل النـــــــادي التقني المكسيكي لمدة ساعة يوميًا لـ6 أشهر!
وعقب فوزه على ألمانيا أخـبر أوسوريو «وضعنا خطة قبل حوالي ستة أشهر. بسبب الإصابات كان علينا تغيير بعض اللاعبين في بعض المباريات، لكن الخطة بقيت دائمًا كذلك هي: أن يكون اللاعبون سريعون على الأجنحة».
كانت الخطة مثالية. قبل اللعب أمام ألمانيا، كان اللاعبون يعرفون بالفعل كل شيء عن خصمهم في موسكو، الشيء الوحيد المتبقي الذي يجب القيام به هو اجراء الخطة. لم تكن هناك إصابات في التشكيلة الأساسية ولا حتى في البدلاء الذين تم اختيارهم بدقة وبحسب مجريات المباراة.
وأخـبر كارلوس سالسيدو عن استعدادات النـــــــادي للمباراة ضد حامل اللقب «كنا نتدرب طوال الأسبوع. لقد غيرنا الطريقة إلى خمسة لاعبين في الخلف. كان أوسوريو  يُحضر كل السيناريوهات المحتملة؛ كيف سنغير المباراة إذا كنا مهزومين، وماذا سنفعل في حالة الربـــح».

بعد الربـــح على ألمانيا، لم يسمح النـــــــادي لنفسه بالكثير من الاحتفالات يوم الأحد، كان التركيز الفوري هو الخطة الجديدة ضد كوريا الجنوبية، وقد قدم أوسوريو لمحة عن بعض أفكاره.
حيث أخـبر «ضد ألمانيا عرفنا أن الظهيرين جوشوا كيميتش ومارفين بلاتنهارت سيكونان هجومين للغاية، لكننا نعتقد أن الأمر سيكون مختلفًا أمام كوريا، لقد رأوا ما فعله هيرفينج لوزانو وميجيل ليون وبالتأكيد لن يهاجموا بالأظهرة، سنحتاج للاعبين أصحاب مهارة وليس بالضرورة السرعة».
 لم يترك المنتخب المكسيكي أي شيء للصدفة. في التصفيات وخلال التحضيرات حتى، اختار أوسوريو تشكيلات أساسية كانت مختلفة تمامًا عن تلك المستخدمة في روسيا. كان هذا صعبًا، حيث أدى ذلك إلى رأي سـنــــة سلبي بين الأنصار، واعترف أوسوريو بأنه عانى في ذلك.
وأخـبر رافائيل ماركيز بعد الربـــح على ألمانيا «نحن نهدي هذا الانتصار للمدرب لأنه أكثر من يستحقه. لقد عمل بجد وعانى كثيرًا ولم يؤمن به الا نحن، لكنه خطط لهذا الانتصار ببراعة.»
النـــــــادي المكسيكي يحلم بالكثير، ويؤمن بأن الخطة ستحقق النتائج، الشيء الوحيد المتبقي هو اجراء الخطة والتكيف مع الظروف المتفاوتة التي ستلقي عليه في كل مباراة.

source: 

http://www.goal.com/ar/أخبار/مونديال-جول-الزلزال-لم-يكن-صدفة-إليكم-سر-الخلطة-المكسيكية/ky4sk66jg93b15q7qypefr42c

المصدر : وكالات