تقرير كووورة: التشابهات والاختلافات في وداع ميسي وكريستيانو
تقرير كووورة: التشابهات والاختلافات في وداع ميسي وكريستيانو

ساعات قليلة فصلت بين خروج ليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني، وغريمه كريستيانو رونالدو قائد المنتخب البرتغالي من منافسات دور الـ16 لمونديال روسيا.وكانت الأرجنتين خسرت أولًا، الصباح السبت، أمام فرنسا بنتيجة 3-4، ثم سقطت البرتغال في المباراة الثانية أمام أوروجواي بنتيجة 1-2.وكان عشاق الساحرة المستديرة، يرغبون في متابعة ربع نهائي مثير بين المتنافسين الدائمين على البالون دور، لكنهما فشلا في ظل قوة فرنسا وأوروجواي الصباح.وقد يكون مونديال روسيا الأخير لأفضل لاعبين على مستوى أرجاء العـالم، ليصبح الدون يملك لقبًا كبيرًا مع البرتغال وهو يورو فرنسا 2016، بينما البرغوث دون أي لقب مع التانجو.ويستعرض "كووورة" في التقرير التالي التشابهات والاختلافات في خروج ميسي وكريستيانو من مونديال روسيا.التشابهاتاللعنة مستمرةفشل كريستيانو رونالدو في التسجيل للمباراة السادسة خــلال الأدوار الإقصائية لنهائيات كأس أرجاء العـالم مع المنتخب البرتغالي، حيث استمرت العقدة لمدة 514 دقيقة وبعد 25 تسديدة.ونفس الأمر مع ليونيل ميسي الذي شارك في 8 مباريات خــلال الأدوار الإقصائية، ولم يحقق أي هدف طوال 756 دقيقة بعدما سدد 23 مرة.استحواذ دون فاعليةاستحوذ المنتخب الأرجنتيني على الكرة معظم الوقت الصباح، حيث وصلت نسبته إلى 59%، لكنه لم يكن فعالا من جانب زملاء ميسي، إلا أن المنتخب الفرنسي استغل الهجمات المرتدة عن طريق كيليان مبابي وأنطوان جريزمان.وعلى الناحية الاخرى، سيطر المنتخب البرتغالي على الكرة بنسبة 67%، لكنه كان سلبيًا من زملاء رونالدو بسبب الفاعلية الكبيرة من لاعبي أوروجواي الذين استغلوا فرصتين للتسجيل عن طريق إدينسون كافاني، بالرغم من حصول بطل اليورو على 5 فرص الصباح.عــقبات دفاعيةعانى المنتخب البرتغالي الصباح من عــقبات دفاعية بعدما فشل الثنائي جوزيه فونتي وبيبي في السيطرة على لويس سواريز وكافاني اللذين خلقا عــقبات كلما حصلا على الكرة.وعلى الجانب الآخر، دفاع المنتخب الأرجنتيني استمر في كوارثه الصباح، خاصة بعد ارتكاب كل من ميركادو وماركوس روخو وفازيو أخطاء قاتلة جعلت التانجو يستقبل 4 أهداف ويودع البطولة.الاختلافاتميسي يصنع وكريستيانو يغيبصنع ليونيل ميسي الصباح هدفين من الأهداف الثلاثة التي سجلها المنتخب الأرجنتيني في مرمى فرنسا، لكنه لم يكن في أهم مستوياته.وواظب ميسي على الخروج من منطقة ضربة الجزاء والعودة إلى وسط الملعب، لكنه لم يجد المساعدة من زملائه في التانجو.وعلى الجانب الآخر، رونالدو لم يصنع أهدافًا الصباح في خسارة البرتغال أمام أوروجواي، كذلك أن الهدف الوحيد لفريقه جاء من توقيع بيبي وصناعة رافائيل جوريرو.أداء المنتخبينالمنتخب البرتغالي في العموم ظهر بشكل ممتاز للغاية الصباح ضد أوروجواي عن طريق السيطرة على الكرة واللعب بصورة جماعية، مما يدل على العمل الذي يقوم به المدرب فرناندو سانتوس.وعلى الناحية الاخرى، منتخب الأرجنتين لم يلعب بشكل جماعي واعتمد مدربه خورخي سامباولي على الحلول الفردية لميسي ودي ماريا، من أجل إيجاد خطورة أمام المنتخب الفرنسي.

source: 

http://www.kooora.com/?n=716423&o=n

المصدر : وكالات