أبطال الكويت.. أسياد «المبارزة» العربية
أبطال الكويت.. أسياد «المبارزة» العربية

«مانشيت» التقت أصحاب إنجاز البطولة العربية بالأردن

حل منتخبنا الوطني للمبارزة في صدارة البطولة العربية للشباب والناشئين للمبارزة والتي اقيمت في المملكة الاردنية الشقيقة، بعدما جمع 16 ميدالية ملونة منها 11 ذهبية، ليتوج على صدارة قائمة الترتيب العام للبطولة التي اختتمت، الاسبوع المنصرم.

وقد لعب لاعبو منتخبنا الوطني للمبارزة منافسات الفردي والفرق بالأسلحة الثلاثة (فلوريه) و(إيبيه) و(سابر)، محققين 11 ميدالية ذهبية من أصل 12 ممكنة، كذلك حصدوا أربع ميداليات فضية وواحدة برونزية بمختلف المنافسات والأسلحة، وجاء منتخبا الأردن والعراق في المركزين الثاني والثالث على التوالي في منافسات البطولة التي شارك بها ثمانية منتخبات عربية هي الإمارات وفلسطين ولبنان والأردن والعراق الجزائر والسعودية إضافة إلى الكويت.

«مانشيت» التقت المدير الفني للاتحاد الكويتي للمبارزة عبدالكريم الشملان وأحد أبرز نجوم البطولة «الذهبي» أحمد زياد المطيري، الذي حقق لوحده 4 ميداليات فردية في أربع منافسات خاضها، لتتعرف منهم عن الأجواء التنافسية للبطولة، والتحديات التي واجهتهم قبل وأثناء البطولة.

وتطرق عبدالكريم الشملان في بداية حديثه لـ «مانشيت» إلى الأجواء التي صاحبت البطولة العربية، حيث أخـبر: «المشاركة كانت الأولى بعد الإيقاف الدولي على الرياضة مانشيت، والحماسة والشغف والرغبة الجامحة المشوبة بالفرح كانت ظاهرة على كل اللاعبين دونما استثناء، في أولى مشاركاتهم الخارجية، ولعل تلك العوامل مجتمعة كانت السبب الرئيس وراء تحقيق المبارزة مانشيت لإنجاز تاريخي لم يسبق تحقيقه من قبل، زيادة على الجاهزية الفنية العالية للاعبين كان لها الدور الأساس في اكتساح الذهب العربي، في سابقة هي الأولى من نوعها»، وأرجع الشملان ذلك الاستعداد الفني العالي للاعبي المنتخب، لقوة الــــدوري والبطولات المحلية، والتي بدورها شهدت منافسات صعبة بين الأندية، حتى أن معظم البطولات لم تحسم حتى آخر يوم  في البطولة، وهناك بطولات حسمت مع آخر نزال للاعبين، وتـابع «هذا يدلل على قوة المنافسة وارتفاع حدتها بين الأندية، بالإضافة إلى المستوى الفني المميز الذي يقدمه اللاعبون في البطولة».

 

معسكر تدريبي

اشاد المدير الفني لمنتخبنا الوطني للمبارزة بالروح العالية التي تميز بها كل اللاعبين، حيث أخـبر: «اقمنا معسكرا تدريبيا داخليا لمدة عشرة أيام، غادرنا بعده إلى الأردن للمشاركة، ومن الملاحظ أن هذه الفترة تشهد اختبارات نهاية العام للمرحلة الثانوية، إلا أني واقولها بمزيد من الاعتزاز باللاعبين لم يتخلف أو يعتذر اللاعب المشهور واحد عن المشاركة، فجميعهم لبوا النداء، في مشهد يبعث على الفخر، ويؤكد جودة معدن اللاعبين، الذين آثروا المشاركة مع منتخب بلادهم، على التجهيز لاختبارات آخر العام».

وتطرق عبدالكريم الشملان للمستويات الفنية للدول العربية الشقيقة المشاركة في البطولة العربية للمبارزة، حيث ركــز أن المنتخب العراقي يعتبر مفاجأة البطولة، وذلك بما قدمه لاعبوه من مستويات متميزة، جعلته ينافس على معظم المسابقات، وتـابع: «بدا الاعداد الجيد واضحا على لاعبي المنتخب العراقي، بعدما تمكنوا من الربـــح في أكثر من مسابقة، والمنافسة على الميداليات الأخرى، كذلك كان منافسا عنيدا للاعبي الكويت في عدد غير قليل من المسابقات، وعلينا الحذر منه، مستقبلا»، وأَرْشَدَ الشملان إلى أن المنتخب السعودي ظهر على غير المعتاد، متراجع المستوى، وأخـبر :»لم يكن ندا في الكثير من المنافسات، لاسيما وبحكم متابعتنا لمشاركات «الأخضر» الخارجية، فقد بدت قليلة على غير المعتاد،ولربما هذا يفسر وبشكل واضح التراجع الكبير في مستوى المنتخب السعودي». وتمنى الشملان عودة سريعة للمنتخب الشقيق، لاسيما وأن ارتفاع المستوى الفني لمنتخبات المبارزة الخليجية من شأنه أن يؤدي بفوائد على الجميع، وعن مشاركة المنتخب المصري في البطولة، أبان المدير الفني في اتحاد المبارزة، أن أبناء الكنانة لم يشاركوا في كل المسابقات المقررة، وفي المسابقات التي واجهوا فيها لاعبي الكويت، فقد قدم ابطالنا ما يكفي للفوز عليهم.

 

مفاجآت سعيدة

وأوضــح المدير الفني لمنتخبنا الوطني للبمارزة عن عدد من المفاجآت السعيدة التي شهدتها البطولة العربية، حيث ركــز أن اللاعب أحمد زياد المطيري، حقق اسمه بأحرف من نور في البطولة العربية، بعدما أحرز 4 ميداليات ذهبية هي اجمالي الميداليات الذهبية المتاحة له، واضاف «قبل ثلاثة أعوام كنا نواجه صعوبة كبيرة في الحصول على ميدالية برونزية عربية واحدة في سلاح الآيبيه، واليوم أحمد المطيري لوحده يحقق أربع ميداليات ذهبية، فهو قد أحيا لعبة وزملائه اللاعبين الأمر الذي من شأنه أن يجعلنا نغير من طموحاتنا، ونسعى نحو المنافسة القارية بوجود أبطال متميزين»، كذلك أشاد بالمستوى المميز للاعب سلاح السابر عيسى طالب، والذي على الرغم من كونه من مواليد 2002م، إلا انه شارك في فئة تحت 20 سنة وقدم مستويات متميزة، مما ينبأ بمستقبل واعد وانجازات كبيرة قادمة لسلاح السابر.

وبرهن عبدالكريم الشمالي أن منتخب المبارزة تنتظره بطولة غرب آسيا، والمزمع اقامتها في شهر أَيْــلُولُ المقبل، وعليه فإن الاستعداد للبطولة سيبدأ مباشرة بعد نهاية اختبارات الثانوية العامة، وسيتم اختيار 42 لاعبا للأسلحة الثلاثة (الشيش، السابر، الايبيه) وذلك للدخول في معسكر تدريبي بألمانيا يتوقع أن يبدأ بشهر أغسطس المقبل.

 

منافسات قوية

بدوره، ركــز «الذهبي» احمد زياد المطيري الحاصل على 4 ميداليات ذهبية في البطولة العربية التي اختتمت في الأردن الاسبوع المــنصرم، على أن المنافسات العربية جاءت قوية بين المنتخبات الشقيقة، لاسيما منتخبات الأردن، العراق وفلسطين، وأخـبر لـ «مانشيت»: لم يكن ليتحقق الإنجاز الكويتي المتمثل بالتتويج أولا في البطولة العربية، لولا الجهود الممتازة والكبيرة التي قام بها رئيس واعضاء مجلس ادارة الاتحاد، والجهازين الفني والاداري لمنتخب المبارزة، حيث اهتمام الجميع كل من جهته على توفير كافة السبل التي من شأنها أن شمل توفير أهم بيئة تنافسية لأبطال الكويت، الذين بدورهم لم يقصروا وقدموا كل ما لديهم من جهد للحصول على أهم المراكز، وجاء الربـــح بعدد وافر من الميداليات الذهبية والحصول على المركز الأول في البطولة العربية، بمثابة رد تحية بمثلها لجميع القيادات الفنية والإدارية التي أهلتنا ومهدت لنا الطريق للفوز بالذهب العربي».

 

أولمبياد طوكيو

وابدى احمد زياد المطيري حرصه الكبير على المشاركة في اولمبياد طوكيو 202م، مؤكدا أن المشاركة الأولمبية طموح كل رياضي، وتـابع «الجهاز النفي لاتحاد المبارزة مشكورا عودنا على وضع الخطط الفنية بعيدة المدى، ومما لا شك فيه أن المشاركات الخارجية تحظى بأولوية قصوى لديهم، لاسيما الإعداد المبكر لأولمبياد طوكيو»، ونبه أحمد زياد المطيري إلى أن منتخب المبارزة تنتظره مشاركات خارجية متعددة، الأمر الذي يحتم عليه وزملائه اللاعبين بذل مزيد من الجهد للوصول إلى أهم المستويات، وبما يضمن معه تحقيق نتائج إيجابية في البطولات الدولية.

وأرجع أحمد المطيري، الفضل في الإنجاز العربي الذي حققه بالتتويج بأربع ميداليات ذهبية، إلى والده زياد المطيري، حيث أخـبر: «الوالد أطال الله في عمره، لم يقصر معي في كل شيء، فهو الداعم الأول محليا وخارجيا، وهو كذلك الممول الأول، حيث تكفل بمشاركتي وعلى حسابه الخاص، في الكثير من البطولات الخارجية رغبة منه في تطوير مستواي الفني، واهدائي الذهب له، لا يأتي شيئا دون مقامه الكبير في قلبي».

المصدر : الكويتية