ديربي عربي - 5 دوافع لمنتخب مصر لتحقيق الفوز على السعودية
ديربي عربي - 5 دوافع لمنتخب مصر لتحقيق الفوز على السعودية

ديربي عربي سيجمع بين منتخبي مصر والسعودية في ختام مشوارها في كأس أرجاء العـالم روسيا 2018، المشوار الذي انتهى سريعا بأداء باهت كان مفاجأة للجميع، خاصة وأن مجموعتهما لم تكن مصنفة ضمن الأقوى، وتأهل على الأقل أحدهما كان ضمن توقعات الكثيرين.
السعودية افتتحت المونديال بمواجهة روسيا - صاحبة الأرض - لكنها تلقت هزيمة ثقيلة بخماسية نظيفة، ظهرت بعدها بصورة أهم مما كانت عليه إلا أنها هُزمت أيضا أمام أوروجواي بهدف وحيد.
أما مصر فبأداء ممتاز هُزمت في الدقيقة الأخيرة أمام أوروجواي بهدف نظيف ثم تلقت هزيمة بثلاثية مقابل هدف وحيد أمام روسيا.
الفراعنة والأخضر تذيلا جدول المجموعة الأولى، وتأهل منتخبا روسيا وأوروجواي إلى دور الـ16 على حسابهما، وإن كانت المباراة مجرد تحصيل حاصل وأهميتها فقط أنها ستجمع بين منتخبين عربيين إلا أن لمنتخب مصر 5 دوافع لتحقيق المكسب الصباح..

منتخب مصر شارك في كأس أرجاء العـالم من قبل مرتين أعوام 1934 و1990، لكنه لم يتمكن من تحقيق أي فوز خــلال المشاركتين السابقتين، بجانب هزيمته في النسخة الحالية أمام أوروجواي وروسيا، ففي سـنــــة 34 تلقت الهزيمة أمام هولندا برباعية مقابل هدفين، بينما هُزمت في مونديال 90 أمام إنجلترا وتعادلت أمام هولندا وأيرلندا.
بالتأكيد اللاعبون سيسعون للبحث عن تحقيق فوز تاريخي لأول مرة في تاريخ المنتخب بكأس أرجاء العـالم، يُضاف إلى إنجازهم بالعودة إلى المونديال بعد غياب 28 عاما وهو ما فشل فيه الأجيال السابقة.
الربـــح في لقاء الصباح، سيمنح أيضا الجيل الحالي التواجد المشرف بالمونديال على الرغم من الخروج مبكرا، خاصة وأنهم قدموا أداء جيدا خــلال اللقاء الأول أمام أوروجواي لولا قلة التركيز التي كلفت اللاعبين هدفا في الدقيقة الأخيرة من المباراة، وسيمنحهم دفعة معنوية كبيرة لمواصلة مشوارهم عقب انتهاء البطولة من خــلال التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية 2019.
الفراعنة أثبتوا تفوقهم على الأخضر خــلال تسع مواجهات جمعت بينهم من قبل، حققت مصر الربـــح في ست مباريات وتعادلت في اثنتين وخسرت لقاء وحيد.
فوز مصر على السعودية من قبل حققت به فوزين كبيرين، الأول سـنــــة 1961، ضمن منافسات دورة الألعاب العربية، وحقق الفراعنة فوز تاريخي بنتيجة 13-0، والثاني كان سـنــــة سـنــــة 1963، بدورة أندونيسيا الودية، وفوز مصر كان تاريخيا أيضا بنتيجة 7-0.
أما فوز السعودية الوحيد فكان في كأس القارات سـنــــة 1999، وهزمت الفراعنة وقتها بنتيجة 5-1. (طالع التفاصيل)
مصر في مونديال 90 سجلت هدف وحيد من ضربة جزاء، سجلها مجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة الحالي، وفي النسخة الحالية هدف وحيد أيضا في رصيد الفراعنة من ضربة جزاء كذلك، سجلها محمد صلاح.
تحرر الفراعنة من مسيرة مونديال 90 وتحقيق فوز أول وتسجيل أهداف أخرى بخلاف ضربات الجزاء، بالتأكيد ستحسب للجيل الحالي.
مباراة الصباح أيضا ستكون فـــــرصة ممتازة لاتحاد الكرة تخت قيادة هاني أبو ريدة، لإثبات استقرار أوضاع المنتخب وعدم صحة ما تردد خــلال اليومين الماضيين من وجود خلافات بين اللاعبين وبعضهم البعض، خاصة بعد أزمة سعد سمير ومحمود عبد المنعم "كهربا" وتأكيد الصحف العالمية استغلال صلاح سياسيا، واعتراضات عصام الحضري على عدم المشاركة.
الخلافات في المعسكر وإن كانت كافة التقارير الواردة من روسيا تؤكد وجودها إلا أن الربـــح سيكون سلاح الاتحاد للرد على كل ما قيل.

source: 

http://www.goal.com/ar/القوائم/ديربي-عربي-مصر-السعودية-مونديال-روسيا/bhk9ex83818c1o81ubgsyrkd6

المصدر : وكالات