نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو
نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو

نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو مانشيت خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو، نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، نيوزيلندي يعترف بتصوير 34 امرأة خِفية أثناء استحمامهن: ثبت كاميرات في عبوات الشامبو.

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أقر رجل نيوزيلندي بتصوير 34 امرأة، كن نزيلات في دار الضيافة الذي يديره، باستخدام كاميرات سرية موضوعة في عبوات الشامبو، بحسب ماذكر موقع بي بي سي.

وصوّر الرجل، الذي لم في وقت سابق اسمه لحماية زوجته، نحو 219 تسجيلا في الفترة بين كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017 وفبراير 2018.

كذلك اعترف بنشر بعض مقاطع الفيديو التي صورها على موقع إباحي، مرفقا بعض المقاطع بشرح ووصف لها.

وكانت معظم الضحايا دون سن الثلاثين. ووضعت الكاميرات المخفية بحيث تتمكن من تصوير المنطقة الواقعة بين أكتافهن وركبهّن، كذلك ظهرت الوجوه في بعض الفيديوهات.

وتوصلت الشرطة لهويات السيدات اللاتي تراوحت فترة إقامتهن بين ليلة واحدة وأسبوعين في بيت الضيافة. وأخـبرت الشرطة في بيان إن السيدات قلن إنهن شعرن بالصدمة والخجل والغضب والإهانة جراء ما فعله الرجل.

وأخـبرت الشرطة إنها لدى اعتقالها للرجل في شُبَـــاطُ المــنصرم، أخـبر إنه «فعل ذلك من أجل التشويق والإثارة التي تؤججها فكرة اكتشاف فعلته»، وفقا لموقع «Stuff» الإلكتروني للأخبار.

وأخبر الرجل محكمة مقاطعة هاستينجز إنه كان يشغل الكاميرات المزروعة داخل عبوات الشامبو بواسطة جهاز للتحكم عن بعد، في وقت استحمام النزيلات.

وتـابع أنه كان بعد ذلك يحمل مقاطع الفيديو على جهاز الكمبيوتر الخاص به ليلا. وبعد ذلك كان ينشر مقاطع الفيديو على موقع إباحي، ويحث المشاهدين على ترك تعليقات إيجابية لتشجيعه على تسجيل المزيد من مقاطع الفيديو.

كذلك أخـبر إنه أوضــح عن أعراق ومهن بعض الضحايا، وشرح بعض الأفعال التي رغب بممارستها معهن، مضيفا أنه استطاع اختراق خصوصيتهن دون علمهن.

وقد حذفت الشرطة النيوزيلندية مقاطع الفيديو حين قبضت على الرجل.

وطلب محامي الرجل من المحكمة عدم الكشف عن هوية موكله لأن زوجته تعاني من حالة صحية قد تتفاقم في حالة الكشف عن هوية زوجها.

لكن ممثلي الادعاء اعترضوا على ذلك قائلين إن «هناك 34 ضحية نُشرت صورهم الخاصة في كل أرجاء أرجاء العـالم».

وأَرْشَدَ القاضي جيف ريا إلى هذه المفارقة، لكنه أخـبر إنه لن يبت في قضية كتمان هوية الرجل حتى تصله معلومات أوفى عن وضع زوجته.

وأفرج بكفالة عن الرجل الذي أقر بارتكابه 69 من التهم الموجهة له، بما في ذلك تصويره لتسجيلات بصرية حميمة.

وسيصدر الحكم بحقه في تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ الاتي. وقد تصل العقوبة لبعض التهم المنسوبة إليه للسجن لمدة 14 عاما.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : المصرى اليوم