رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية
رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية

رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية مانشيت خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية، رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، رئيس جنوب السودان يعفو عن زعيم المعارضة وأطراف الحرب الأهلية.

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصدر رئيس جنوب السودان، سيلفا كير، عفوا عاما عن كل المتورطين فى الحرب الأهلية، ومن بينهم زعيم المتمردين، نائبه السابق، ريك مشار، فى تحول إيجابى يساند برنامج اتفاق السلام النهائى وتقاسم السلطة، الذى وقعه مشار وسيلفا كير فى العاصمة السودانية، الخرطوم، الأحد الماضى.

وأذاع التليفزيون الرسمى فى جنوب السودان، أمر العفو الذى أصدره سيلفا كير، مساء أمس الأول، بعد 3 أيام من توقيع كير ومشار زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، فى المعارضة، وجماعات أخرى اتفاقا لوقف إطلاق النار واقتسام السلطة فى العاصمة السودانية الخرطوم.

وتحول الخلاف السياسى بين كير ومشار سـنــــة 2013 إلى حرب أزهقت أرواح عشرات الآلاف وأجبرت ربع سكان الدولة الوليدة على الفرار من ديارهم، وتسببت فى انهيار الاقتصاد الذى يعتمد على النفط، وغذى الصراع النزاعات العرقية، وفشلت اتفاقات سلام سابقة ومنها اتفاق أبرم سـنــــة 2015 أوقف القتال لفترة وجيزة لكنه انهار بعد أن عاد مشار إلى العاصمة جوبا فى العام التالى.

وبتوقيعهما على الاتفاق الجديد لتقاسم السلطة فى جنوب السودان، تبدأ المحاولة الثالثة بين كير ونائبه مشار لإرساء السلام وإنهاء دورة العنف فى الدولة الفتية التى لا يتجاوز عمرها 7 سنوات، بينما يؤكد مراقبون، أن الطريق لا يزال طويلا ومليئا بالعقبات بين التوقيع وتطبيق اتفاق السلام النهائى الذى يجب أن يبدأ بعودة مشار إلى جوبا من منفاه لتولى منصب نائب الرئيس مجددا، وسقطت أول حكومة تعايش بين الطرفين سـنــــة 2013 بعد اتهام كير لنائبه بالتخطيط لانقلاب ضده، ما أشعل فتيل الحرب الأهلية.

وعلى صعيد متصل، دعت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المدافعة عن حقوق الإنسان إلى إطلاق سراح عدد من معارضى الحكومة الذين تحتجزهم أجهزة المخابرات، ومن بينهم بيتر بيار أجاك الاقتصادى البارز الذى هاجم طرفى الحرب. وأخـبرت جيهان هنرى المدير المساعد لقسم أفريقيا بالمنظمة فى بيان: « يتعين على السلطات فى جنوب السودان إطلاق سراح كل من احتجزتهم بشكل تعسفى وتغيير أسلوب عمل جهاز الشرطـــة الوطنى».

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : المصرى اليوم