رئيس النقابة التونسية للفلاحين: نطالب بإحداث بنوك فلاحية جهوية
رئيس النقابة التونسية للفلاحين: نطالب بإحداث بنوك فلاحية جهوية

أخـبر كريم داود رئيس النقابة التونسية للفلاحين ان النقابة تطالب بإحداث بنوك فلاحية جهوية تخصص فقط لتمويل القطاع الفلاحي وتأخذ بعين الاعتبار خصوصية هذا القطاع. وتـابع امس في بيان خاطف لـ «الصباح» على هامش الجلسة التي جمعت ممثلين عن النقابة بنواب لجنة المالية والتخطيط والتنمية بمناسبة نقاش مشروع قانون المالية لسنة 2018 ان المطلوب الصباح ثورة فلاحية وجبائية وهي لن تتحقق الا بإلغاء مدونية الفلاحين بصفة نهائية مع تأهيل القطاع تأهيلا شاملا بما يساعد على مجابهة المنافسة الشرسة التي يتعرض لها في ظل الانفتاح على الاسواق الاوروبية والعالمية.
وبخصوص ملاحظات النقابة حول الاجراءات الواردة في مشروع قانون المالية والمتعلقة بالقطاع الفلاحي بين داود أن اجراء احداث صندوق الجوائح هام ولكن الاشكال يمكن في ان هذا الصندوق سيتم احداثه من خــلال توفير ستين مليون دينار ستساهم الدولة بعشرين مليون دينار وبقية المبلغ يكون على المنتوج الفلاحي وتحدث ان النقابة تقترح على مجلس نواب الشعب تعديل هذه النسب لكي تساعد الدولة بخمسين  بالمائة من موارد الصندوق والقطاع بخمسين بالمائة.
واضاف ان النقابة ستقترح ايضا على النواب مراجعة الفصل المتعلق بالضريبة على القيمة المضافة بالنسبة الى المستلزمات الفلاحية فهذا الاجراء ينعكس على التعاضديات.. ومن الضروري للنهوض بالقطاع الفلاحي تشجيع الفلاحين على العمل في مضمـار تعاضديات كذلك ان تحميل ضريبة على المرابيح عملية لا توجد في اي بلد في أرجاء العـالم وهي غير معقولة اطلاقا وأخـبر ان النقابة ترغب في عدم اراج الشركات التعاونية في هذا الاجراء.
وفي وقت سابق ان النقابة التونسية للفلاحين اعدت مقترحات اخرى مكتوبة جاء فيها على سبيل الذكر مقترحات ترمي الى تحقيق العدالة الجبائية وترى النقابة في هذا الصدد ان مصادر المداخيل الجبائية يجب ان تكون متأتية من التهرب الجبائي والاقتصاد الموازي لا من القطاعات الهشة وتضامنية على غرار مجامع التنمية والتعاضديات وتقترح النقابة توحيد الضريبة على الفواضل بالنسبة للتعاضديات بنسبة رمزية حتى لا تثقل كاهل هذه المؤسسات وتسمح لها بمنافسة التعاضديات الاجنبية. كذلك جاء في مقترحات النقابة تمكين الفلاحين المباشرين فقط والذين ليس لهم من مهنة اخرى الا الفلاحة من الامتيازات الجبائية والغاء هذه الامتيازات بالنسبة للبقية كذلك دعت الى اعفاء الاداء على كراء الاراضي الفلاحية المخصصة لغراسة الزياتين وذلك لتشجيع الفلاحة المصدرة وطالبت بتوجيه المساندة لمستحقيه واقترحت اعتماد المساندة عن طريق تعويض مالي مباشر للأسر الفقيرة والمتوسطة ودعت الى اعتماد نفس التمشي في القطاع الفلاحي اي التعويض المالي  المباشر بينما يخص الاعلاف المدعمة.

 

بوهلال

المصدر : الصباح تونس