الأساتذة الناجحون في مناظرة «الكاباس» 2017 يدخلون في إضراب جوع
الأساتذة الناجحون في مناظرة «الكاباس» 2017 يدخلون في إضراب جوع

اكـــــد ممثلو التنسيقية الوطنية للأساتذة الناجحين في مناظرة الماجستير المهني «الكاباس» 2017 عن رفضهم لما وصفوه بالسلوكيات القمعية الظالمة وغير المسؤولة في التعاطي مع مطالبهم المشروعة والمتمثلة في توفير ضمانات الانتداب، مؤكدين في ندوة صحفية انتظمت امس بمقر نقابة الصحفيين التونسيين بتونس العاصمة على مواجهة هذه الممارسات الإكراهية المستبدة والعدمية بجميع الوسائل النظامية المتاحة.
وأظــهر ممثلو التنسيقية عن مقاطعتهم للتكوين المذل المرتجل الذي لا نصوص قانونية تنظمه الى جانب مقاضاة كل من ثبت تورطه في هذه المظلمة التاريخية والدخول في اعتصامات مفتوحة الى جانب تنظيم اضراب جوع والتوجه الى المنظمات المحلية والدولية للتشهير بهذه الممارسات اللاقانونية، على حد قولهم.
كذلك ركـــز ممثلو التنسيقية مواصلة نضالهم للدفاع عن حقوقهم لأنه لم يعتبر لديهم ما يخسروه بعد ضنك الحياة وبعد البطالة الطويلة التي افنت اعمارهم مشددين على انهم سيواجهون القمع والاستبداد المقنن وهي عنوان لإحياء الممارسات الدكتاتورية التي ستعصف بها ثورة الأساتذة الناجحين في «الكاباس» وذلك عبر النضال الثوري الرافض لأي قرارات ارتجالية.
وأخـبر الحاضرون في الندوة من الناجحين في المناظرة ان رسالتهم واضحة لا لبس فيها وان معركتهم ميدانية لاسترجاع حقوقهم المغتصبة محذرين من سنة جامعية بيضاء لا علم فيها ولا تعليم.

تحركات نضالية..


وأَرْشَدَ ممثلو التنسيقية الى انهم قاموا بكل التحركات النضالية من اجل برنامج القانون المنظم للمناظرات الخارجية المفضي إلى الانتداب مذكرين بنضالاتهم عبر تنظيم تحركات احتجاجية ووطنية استمرت نحو شهر ونف طالبوا فيها الوزارة ورئاسة الحكومة بالحوار لإيجاد حلول تزداد عنهم المظلمة التي تعرضوا لها حسب تعبيرهم.
واكد المتحدثون ان مطالبهم قوبلت بالتضليل والتسويف والمماطلة رغم اعترافهم الصريح بالخرق الصارخ للقانون خاصة وان وزارة التعليم العالي بدأت منذ يوم الاعلان عن فتح مراكز جامعية لمزاولة التكوين «المزعوم على شاكلة ماجستير مهني في علوم التربية والتعليم وأجبرت الأساتذة الناجحين على التسجيل في وقت قياسي».
وحذر ممثلو التنسيقية من جر الجامعة والطلبة إلى وضع كارثي متأزم بعد القرارات الارتجالية والتعسفية التي أخذت للدفع بالناجحين في مناظرة «الكاباس» 2017 نحو الأكذوبة لأنه تبين انه مجرد تمديد للبطالة وتجميد للحق في الانتداب والتكوين البيداغوجي.
أمال رجب عضو التنسيقية ومتحصلة على المجاستير في الانكليزية أخـبرت في بيان لـ «الصباح» انه كانت لها تجربة في تدريس مادة الانقليزية قامت بها في أمريكا بعد حصولها على منحة من الدولة وهو ما اعتبرته مفارقة عجيبة ان تقوم بالتدريس في دولة على سبيل المثال الولايات المتحدة الأمريكية في حين انه في بلدك تجتاز مناظرة بنجاح لكنك مطالب بتلقي تكوين جامعي إضافي ليتم انتدابك في ما بعد، وطبعا عملية الانتداب غير مضمونة بعد التنسويف والممطالة التي تعرض لها كل الناجحين في «كاباس»2017 حسب قولها.
أمال أخـبرت «كانت لي خبرة في التدريس في تونس لمدة 5 سنوات وما يقع مع الناجحين الصباح ومعي كذلك هي مظلمة بامتياز رغم ان الانتداب حق مكتسب» مؤكدة ان كل الناجحين مستعدون للتصعيد لافتكاك حقوقهم.
وأضافت المتحدثة ان الكثير من المسؤولين أكدوا وجود خروقات قانونية لكنهم غير قادرين على اعتماد أي إجراءات او قرارات في الموضوع ما ركــز مرة أخرى انسداد أفق وجود حلول وهو ما دفع الى إعلان عدد هام من الناجحين في المناظرة على الدخول في إضراب جوع قريبا.

 

جهاد الكلبوسي

المصدر : الصباح تونس