جثمان شهيد المؤسسة الأمنية رياض بروطة يوارى الثرى بمقبرة الجلاز بالعاصمة
جثمان شهيد المؤسسة الأمنية رياض بروطة يوارى الثرى بمقبرة الجلاز بالعاصمة

أنتظم ظهر أمس، موكب مهيب لتشييع روحـان شهيد المؤسسة الأمنية الرائد رياض بروطة إلى مثواه الأخير بمقبرة الجلاز بالعاصمة، بحضور جموع غفيرة قدرت بالآلاف من الأمنيين والمواطنين.
ولدى وصول روحـان الشهيد إلى المقبرة، مرفوقا بعدد من أفراد أسرته وأمنيين من مختلف الأسلاك، قامت فرقة من الشرطـــة الوطني بتأدية تحية شرف أمنية على روح الشهيد، وردد الحضور النشيد الوطني قبل أن تتعالى أصواتهم هاتفة باسم الشهيد ومطالبة بالقصاص.
وألقى المدير العام للأمن الوطني توفيق الدبابي، كلمة تأبين عدد فيها خصال الشهيد ومناقبه، وما عرف عنه من روح وطنية مرتفعة وإنضباط ودماثة أخلاق، ومعلنا عن ترقيته من رتبة رائد إلى رتبة عقيد.
وقد حضر موكب التأبين بباحة المسجد بمقبرة الجلاز، وزير الداخلية لطفي براهم ووزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي ووزير العدل غازي الجريبي، اضافة الى الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، وعدد من الشخصيات السياسية والنواب وإطارات الدولة.
ورفع الأمنيون خــلال موكب الجنازة، شعارات طالبوا فيها مجلس نواب الشعب بالإسراع في المصادقة على مشروع قانون زجر الإعتداء على الأمنيين، وحماية أبنائهم وعائلاتهم.
في وقت سابق أن الرائد الشهيد رياض بروطة كان تعرض وأحد زملائه أول يوم أمس الإربعاء، إلى اعتداء بسكين من قبل إرهابي بساحة باردو اثناء أداء عمله، مما أدى إلى إصابته إصابة بليغة على مستوى الرقبة، في حين أصيب زميله على مستوى الجبين، واستشهد أمس الخميس بمستشفى الرابطة متأثرا بإصابته، رغم الجهود القصوى التي بذلها الطاقم الطبي لإنقاذ حياته.
وقد اعترف مرتكب الجريمة المدعو «زياد بن سالم الغربي» حسب التحريات الأولية بتبنيه للفكر التكفيري منذ 3 سنوات، وبأنه يعتبر رجال الشرطـــة «طواغيت» وأن قتلهم هو نوع من أنواع «الجهاد».وأذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالاحتفاظ بالمعني والتعهد بالبحث في الموضوع.

 

- رئيس الجمهورية يعزي عائلة الشهيد رياض بروطة

تحوّل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أمس، الى منزل الشهيد الرائد رياض بروطة، الذي استشهد الأربعاء الفارط في اعتداء ارهابي بساحة باردو، لتقديم واجب العزاء إلى أرملته وأفراد أسرته ومواساتهم في هذا المصاب الجلل. ووفق بلاغ لدائرة الاعلام والتواصل برئاسة الجمهورية استمع رئيس الدولة، الذي كان مصحوبا بوزير الداخلية لطفي براهم، الى مشاغل العائلة وزملاء الشهيد وممثلين عن النقابات الأمنيّة، مشدّدا على ضرورة تأمين كل الرعاية اللازمة اجتماعيا ومعنويا لكل عائلات جرحى وشهداء القوات الأمنية.
وبرهن رئيس الجمهورية حرصه على الإسراع بالمصادقة على قانون زجر الاعتداءات على القوات الحاملة للسلاح بعد مناقشته بمجلس نواب الشعب، لحفظ حقوق الأمنيين وتأمين الإحاطة الاجتماعية المتواصلة لهم ولعائلاتهم.

المصدر : الصباح تونس