المترو والـ «كار» تحت الرقابة الأمنية:حرب على البراكاجات
المترو والـ «كار» تحت الرقابة الأمنية:حرب على البراكاجات

نكبات قاتلة براكاجات وسرقة، اكتظاظ واختناق وتحرش تلك هي معاناة التونسيين وهواجسهم اليومية مع النقل العمومي بين الحافلة الصفراء والمترو. هواجس لا يحملها المواطنون في بلدان متقدمة تعتبر النقل العمومي قاطرة التطور.

تونس الشروق،
يستعمل ما بين 800 و900 ألف تونسي يوميا عربات المترو والحافلة العمومية، للتنقل. لكن الواضح أن عــقبات النقل في تزايد مما يعكر ويعطل مصالح التونسيين، ويصل الأمر إلى تهديد ممتلكاتهم وحياتهم.
وقد هز مقتل كهل الأحد المــنصرم،منطقة ابن خلدون بعد أن تعرض لحادث مترو. لكن الحادث لم يكن معزولا حيث تعرضت امرأة للقتل بالـ"مترو" قبله بأسبوع بينما قتل الرتل الخفيف تلميذا قبلها ونجا شاب من حادث قاتل في أوائل الشهر نفسه.
ارتفاع عدد النكبات القاتلة للـ"مترو" أثار التونسيين الذين ما زالوا متأثرين بحادث براكاج المترو 4 قبل أسابيع وحوادث مماثلة وسرقات.
خوف وترقب
«أصبحنا نتجنب ركوب المترو ليلا وفي المساء، لا سيما في بعض المحطات الداخلية، فصحيح أن الشرطـــة متواجد في المحطات الرئيسية للمترو لكنه غير متواجد في المحطات الفرعية على سبيل المثال حي الرمانة ومحطات المترو 5.» هكذا تحدثت سندس (طالبة) ، التي زَادت أن النقل العمومي مأساة وأن التنقل اصبح محفوفا بالمخاطر لا سيما في الساعات المتأخرة من المساء. وتتجنب الفتيات والنساء ارتداء الأقراط الذهبية والحلي. ويفضل البعض منهن التاكسي الجماعي والنقل الريفي .
ويبدو ان هذه المخاوف لا تعاني منها الفتيات فقط بل وأيضا الرجال ممن تحدثوا عن تجنب امتطاء المترو في ساعات الذروة والمساء. وتفضيل النقل الريفي والجماعي.
نكبات وقتلى
وحول تكاثف نكبات المترو في الفترة الأخيرة تحدثنا إلى رئيس الاتصال والعلاقات الخارجية بشركة النقل محمد الشملي الذي أخـبر إن الكهل الذي تعرض للحادث قام بقطع منطقة الحواجز. وهو ما جعله لا يتمكن من المرور. وبين أنه عادة ما يقع التنبيه على الأطفال وغيرهم من اجتياز الحواجز الممنوعة، لكن وللأسف تسبب ذلك في حدوث على سبيل المثال هذا الحادث المأساوي. وتحدث بأن سائق عربة المترو يتحمل مسؤولية إلا ما يوجد أمامه. كذلك ذكر بأن أبواب المترو تغلق آليا، وانه يجب مزيد التوعية بجوانب السلامة.
وقد تم تسجيل 7 نكبات قاتلة و350 إصابةبين مترو ورتل خفيف في 2015 ، بينما تم تسجيل 7 قتلى و368 جريحا في 2016.
وقد بلغ عدد النكبات القاتلة هذه السنة وإلى حدود هذا الشهر حوالي 8 نكبات قاتلة. وتعمل الشركة على برنامج من أجل التكوين المستمر للأعوان والحفاظ على السلامة.
عنف وبراكاجات
زادت معاناة التونسيين مع نكبات السرقة والبراكاجات (اي السرقة باستعمال العنف) من 11 براكاج في 2015 ليصل 26 في 2016. بينما زادت السرقات من 198 في 2015 إلى 223 عملية سرقة.
وتشير إحصائيات هذا العام إلى حدود شهر تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ إلى 21 براكاج و224 سرقة في 2017 مقابل حصول 9 براكاجات و181 سرقة في نفس الفترة 2016 .
ولا يقتصر العنف في المترو والحافلات على السرقة حيث يتم تسجيل عنف لفظي وخصومات متواصلة، وعنف مسلط ضد الأعوان والعاملين وضد العربات.
وتراجع الرمي بالحجارة على عربات المترو من 736 إلى 231 عملية ضرب بالحجارة في 2017 ، كذلك تقلصت سرقات أجزاء من مكونات المترو من 70 إلى 42 سرقة في 2017 . مقابل ارتفاع لعمليات السطو والبراكاجات والسرقات. وارتفعت الاعتداءات على الأعوان أيضا لتمر من 33 إلى 41 اعتداء في شركة نقل تونس.
منظومة تأمين
يظهر أن الاكتظاظ وقلة السيولة والبنية التحتية هي السبب الرئيسي وراء تواتر النكبات من ناحية واغتنام المنحرفين الفرصة للسرقة والبراكاج. وهو ما أكده محمد الشملي الذي ارْشَدَ إلى أن هناك قاعة عمليات ومنظومة كاملة تربط بين عربات المترو ووزارة الداخلية. وهو ما يمكن من الاتصال وتدخل وحدات الشرطـــة.
وقد تطورت الاتفاقية الاطارية بين شركة النقل ووزارة الداخلية التي تحفظـت 10 نقاط سوداء ومراقبة لتصبح مصلحة في وزارة الداخلية لحماية وسائل النقل.
وتوجد 55 عربة مترو مجهزة بكاميراوات مراقبة كذلك سيتم اقتناء 494 حافلة جديدة مجهزة بكاميراوات ستساعد في الحد من عمليات السرقة وإيقاف العصابات التي تقف وراءها. ومن المرتقب أن يكون برنامج تامين وسائل النقل العمومي باستخدام التكنولوجيات الحديثة ومنظومة أمن النقل العمومي جاهزا خــلال سنتين.
وتشير مصادر أمنية إلى تورط عصابات منها من يقوم باستقطاب الأطفال والقصر في عمليات السرقة والبراكاج.وأخـبر الشملي : "النقل العمومي عبارة عن فضاء سـنــــة لذلك ننسق مع وزارة الداخلية قصد التصدي للتجاوزات، والتدخل ومقاومة العنف والتحرش. سنقوم بتكوين منظومة تابعة للشركة تعنى بالسلامة متكونة من 120 عونا سيكونون جاهزين آخر العام، واستوفى 45 عونا تكوينهم، وهو ما يمكن من بعث مـجموعة تعنى بالسلامة الأمنية والمرورية. " وانطلقت حملة كبرى من أعوان وزارة الداخلية منذ أسبوعين تم خلالها القيام بمجموعة من الإيقافات بعد ان تم استهداف المناطق الأكثر كثافةمع مواصلة العمل في برامج حماية المواطن في نقله.

أرقام ودلالات

900
ألف مستعمل للنقل العمومي يوميا في تونس الكبرى
8
قتلى من المترو والرتل الخفيف في 2017
26
براكاج و223 سرقة في سنة 2016 و904 رمي بالجارة و42 عملية تبادل للعنف مع الأعوان
21
براكاج و224 سرقة إلى موفى تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ في 2017 وقد تطور مقارنة بـ 2016

ابتسام جمال

نكبات قاتلة براكاجات وسرقة، اكتظاظ واختناق وتحرش تلك هي معاناة التونسيين وهواجسهم اليومية مع النقل العمومي بين الحافلة الصفراء والمترو. هواجس لا يحملها المواطنون في بلدان متقدمة تعتبر النقل العمومي قاطرة التطور.

تونس الشروق،
يستعمل ما بين 800 و900 ألف تونسي يوميا عربات المترو والحافلة العمومية، للتنقل. لكن الواضح أن عــقبات النقل في تزايد مما يعكر ويعطل مصالح التونسيين، ويصل الأمر إلى تهديد ممتلكاتهم وحياتهم.
وقد هز مقتل كهل الأحد المــنصرم،منطقة ابن خلدون بعد أن تعرض لحادث مترو. لكن الحادث لم يكن معزولا حيث تعرضت امرأة للقتل بالـ"مترو" قبله بأسبوع بينما قتل الرتل الخفيف تلميذا قبلها ونجا شاب من حادث قاتل في أوائل الشهر نفسه.
ارتفاع عدد النكبات القاتلة للـ"مترو" أثار التونسيين الذين ما زالوا متأثرين بحادث براكاج المترو 4 قبل أسابيع وحوادث مماثلة وسرقات.
خوف وترقب
«أصبحنا نتجنب ركوب المترو ليلا وفي المساء، لا سيما في بعض المحطات الداخلية، فصحيح أن الشرطـــة متواجد في المحطات الرئيسية للمترو لكنه غير متواجد في المحطات الفرعية على سبيل المثال حي الرمانة ومحطات المترو 5.» هكذا تحدثت سندس (طالبة) ، التي زَادت أن النقل العمومي مأساة وأن التنقل اصبح محفوفا بالمخاطر لا سيما في الساعات المتأخرة من المساء. وتتجنب الفتيات والنساء ارتداء الأقراط الذهبية والحلي. ويفضل البعض منهن التاكسي الجماعي والنقل الريفي .
ويبدو ان هذه المخاوف لا تعاني منها الفتيات فقط بل وأيضا الرجال ممن تحدثوا عن تجنب امتطاء المترو في ساعات الذروة والمساء. وتفضيل النقل الريفي والجماعي.
نكبات وقتلى
وحول تكاثف نكبات المترو في الفترة الأخيرة تحدثنا إلى رئيس الاتصال والعلاقات الخارجية بشركة النقل محمد الشملي الذي أخـبر إن الكهل الذي تعرض للحادث قام بقطع منطقة الحواجز. وهو ما جعله لا يتمكن من المرور. وبين أنه عادة ما يقع التنبيه على الأطفال وغيرهم من اجتياز الحواجز الممنوعة، لكن وللأسف تسبب ذلك في حدوث على سبيل المثال هذا الحادث المأساوي. وتحدث بأن سائق عربة المترو يتحمل مسؤولية إلا ما يوجد أمامه. كذلك ذكر بأن أبواب المترو تغلق آليا، وانه يجب مزيد التوعية بجوانب السلامة.
وقد تم تسجيل 7 نكبات قاتلة و350 إصابةبين مترو ورتل خفيف في 2015 ، بينما تم تسجيل 7 قتلى و368 جريحا في 2016.
وقد بلغ عدد النكبات القاتلة هذه السنة وإلى حدود هذا الشهر حوالي 8 نكبات قاتلة. وتعمل الشركة على برنامج من أجل التكوين المستمر للأعوان والحفاظ على السلامة.
عنف وبراكاجات
زادت معاناة التونسيين مع نكبات السرقة والبراكاجات (اي السرقة باستعمال العنف) من 11 براكاج في 2015 ليصل 26 في 2016. بينما زادت السرقات من 198 في 2015 إلى 223 عملية سرقة.
وتشير إحصائيات هذا العام إلى حدود شهر تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ إلى 21 براكاج و224 سرقة في 2017 مقابل حصول 9 براكاجات و181 سرقة في نفس الفترة 2016 .
ولا يقتصر العنف في المترو والحافلات على السرقة حيث يتم تسجيل عنف لفظي وخصومات متواصلة، وعنف مسلط ضد الأعوان والعاملين وضد العربات.
وتراجع الرمي بالحجارة على عربات المترو من 736 إلى 231 عملية ضرب بالحجارة في 2017 ، كذلك تقلصت سرقات أجزاء من مكونات المترو من 70 إلى 42 سرقة في 2017 . مقابل ارتفاع لعمليات السطو والبراكاجات والسرقات. وارتفعت الاعتداءات على الأعوان أيضا لتمر من 33 إلى 41 اعتداء في شركة نقل تونس.
منظومة تأمين
يظهر أن الاكتظاظ وقلة السيولة والبنية التحتية هي السبب الرئيسي وراء تواتر النكبات من ناحية واغتنام المنحرفين الفرصة للسرقة والبراكاج. وهو ما أكده محمد الشملي الذي ارْشَدَ إلى أن هناك قاعة عمليات ومنظومة كاملة تربط بين عربات المترو ووزارة الداخلية. وهو ما يمكن من الاتصال وتدخل وحدات الشرطـــة.
وقد تطورت الاتفاقية الاطارية بين شركة النقل ووزارة الداخلية التي تحفظـت 10 نقاط سوداء ومراقبة لتصبح مصلحة في وزارة الداخلية لحماية وسائل النقل.
وتوجد 55 عربة مترو مجهزة بكاميراوات مراقبة كذلك سيتم اقتناء 494 حافلة جديدة مجهزة بكاميراوات ستساعد في الحد من عمليات السرقة وإيقاف العصابات التي تقف وراءها. ومن المرتقب أن يكون برنامج تامين وسائل النقل العمومي باستخدام التكنولوجيات الحديثة ومنظومة أمن النقل العمومي جاهزا خــلال سنتين.
وتشير مصادر أمنية إلى تورط عصابات منها من يقوم باستقطاب الأطفال والقصر في عمليات السرقة والبراكاج.وأخـبر الشملي : "النقل العمومي عبارة عن فضاء سـنــــة لذلك ننسق مع وزارة الداخلية قصد التصدي للتجاوزات، والتدخل ومقاومة العنف والتحرش. سنقوم بتكوين منظومة تابعة للشركة تعنى بالسلامة متكونة من 120 عونا سيكونون جاهزين آخر العام، واستوفى 45 عونا تكوينهم، وهو ما يمكن من بعث مـجموعة تعنى بالسلامة الأمنية والمرورية. " وانطلقت حملة كبرى من أعوان وزارة الداخلية منذ أسبوعين تم خلالها القيام بمجموعة من الإيقافات بعد ان تم استهداف المناطق الأكثر كثافةمع مواصلة العمل في برامج حماية المواطن في نقله.

أرقام ودلالات

900
ألف مستعمل للنقل العمومي يوميا في تونس الكبرى
8
قتلى من المترو والرتل الخفيف في 2017
26
براكاج و223 سرقة في سنة 2016 و904 رمي بالجارة و42 عملية تبادل للعنف مع الأعوان
21
براكاج و224 سرقة إلى موفى تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ في 2017 وقد تطور مقارنة بـ 2016

ابتسام جمال

المصدر : الشروق تونس