والي تونس عمر منصور لـ«الشروق»:الانتصاب الفوضوي «Game over»
والي تونس عمر منصور لـ«الشروق»:الانتصاب الفوضوي «Game over»

تونس ـ (الشروق)
ركـــز والي تونس عمر منصور لـ»الشروق» انه لم يعتبر هناك اي مجال للانتصاب الفوضوي بالعاصمة وان الحرب القادمة ستكون ضد شبكات التهريب. وانه سيتم اجراء حملات بتونس الشمالية والجنوبية خــلال الفترة القادمة. وأخـبر الوالي ان «لعبة انتهت» مع الانتصاب الفوضوي الذي يعتبر نشاطا غير قانوني واكتسح مساحات كبرى من العاصمة و ساعد في غلق انهجها اضافة الى المخاطر الصحية للسلع المعروضة التي اغلبها مسرطنة وغير صالحة للاستهلاك. واعتبر الوالي ان العاصمة اصبحت حالتها «مزرية» بسبب الاوساخ، وبالتالي كان من الضروري وضع حد لهذه الفوضى نهائيا، وبعد التفاوض معهم تم توفير فضاءات حتى ينشطوا طبقا للقانون.
واستمر الوالي قوله: « ان حصول الباعة على فضاءات لا يعني فتح المجال للجميع حتى يطالبوا بفضاءات او ينتصبوا بشوارع العاصمة» مشيرا الى ان المحلات التي تم توفيرها موجودة في سيدي البشير والخربة ومنجي سليم ونهج زرقون وفضاء آخر بصدد تجهيزه في سيدي البحري اضافة الى ايجاد موارد شغل لبعضهم بشركات حراسة مع تشجيع البعض الاخر على بعث مشاريع صغرى.
اكتساح العاصمة...خط أحمر
واكد عمر منصور انه تم اكتساح الشوارع والانهج خــلال شهر رمضان وشلّ حركة المرور خاصة بنهج اسبانيا، وانه بعد جلسات عمل دامت اشهرا تم اصدار بلاغ يقضي بمنع الانتصاب الفوضوي بعد عيد الفطر مع دعوة الباعة الى الالتحاق بالفضاءات الجديدة.
وبخصوص حديث بعض الباعة عن وجود تجاوزات في هذا الملف، وان من تحصلوا على فضاءات هم اصحاب محلات تجارية ومطاعم. واكد محدثنا انه سبق له ان استمع الى هذا الكلام من قبل بعض الباعة. وانه ركـــز لهم ان من له اعتراض على اي شخص يعلم انه ليس «نصاب» عليه الإعلام عن ذلك مباشرة، مرجحا ان تكون هذه الاتهامات نتيجة وجود خلافات بين "النصابة".
وأخـبر الوالي انه تم تكوين لجنة تشمل كل الأطراف للتثبت في القائمات وانه في صورة وجود «مندس» فانه سيتم برنامج القانون في شأنه.
الطريق للجميع
وحول الاطراف التي ستحاول الانتصاب مجددا، ركـــز عمر منصور انه ينصحها بعدم المحاولة لانه سيقع برنامج القانون، وانه تم التنبيه على التجار ايضا بعدم استغلال الرصيف خاصة ان بعضهم كان يستغل الرصيف والطريق العام وبعضهم كان يسوغ الرصيف الواقع امام محله "للنصابة" الفوضويين وان من بينهم من هو تاجر وله «نصبة» على قارعة الطريق واليوم على الجميع الالتزام بالقانون حتى يبقى الطريق لجميع التونسيين.
وتـابع عمر منصور ان مكافحة الانتصاب الفوضوي ستشمل مناطق اخرى على غرار تونس الشمالية والجنوبية منها حي الانطلاقة والزهروني وسيتم التحرك في كل المناطق التي تشهد نقاطا سوداء للانتصاب الفوضوي.
مصلحة تونس أولا
واستمر والي تونس قوله "ان الباعة المتجولين ليسوا أعداءنا لكن غايتنا هي ان تكون تونس بلدا جميلا ونظيفا وذلك لصالح الجميع. وانه سبق له ان اتصل مباشرة معهم» مضيفا «ان تونس وصلت الى منعرج خطير. وانه لا مجال للتراجع وان هذه القرارات ستلقى الرفض من بعض الاطراف التي تتمعش من الفوضى وانه توجد شبكات تهريب ستندثر بعد افتكاك الميدان منها». وأخـبر الوالي انه في البرامج القادمة سيتم استهداف المستودعات الكبرى للتجارة الموازية منها التي تخزن السلع كذلك سيتم استهداف لوبيات التهريب التي تنشط في هذا المجال.

خديجة يحياوي

تونس ـ (الشروق)
ركـــز والي تونس عمر منصور لـ»الشروق» انه لم يعتبر هناك اي مجال للانتصاب الفوضوي بالعاصمة وان الحرب القادمة ستكون ضد شبكات التهريب. وانه سيتم اجراء حملات بتونس الشمالية والجنوبية خــلال الفترة القادمة. وأخـبر الوالي ان «لعبة انتهت» مع الانتصاب الفوضوي الذي يعتبر نشاطا غير قانوني واكتسح مساحات كبرى من العاصمة و ساعد في غلق انهجها اضافة الى المخاطر الصحية للسلع المعروضة التي اغلبها مسرطنة وغير صالحة للاستهلاك. واعتبر الوالي ان العاصمة اصبحت حالتها «مزرية» بسبب الاوساخ، وبالتالي كان من الضروري وضع حد لهذه الفوضى نهائيا، وبعد التفاوض معهم تم توفير فضاءات حتى ينشطوا طبقا للقانون.
واستمر الوالي قوله: « ان حصول الباعة على فضاءات لا يعني فتح المجال للجميع حتى يطالبوا بفضاءات او ينتصبوا بشوارع العاصمة» مشيرا الى ان المحلات التي تم توفيرها موجودة في سيدي البشير والخربة ومنجي سليم ونهج زرقون وفضاء آخر بصدد تجهيزه في سيدي البحري اضافة الى ايجاد موارد شغل لبعضهم بشركات حراسة مع تشجيع البعض الاخر على بعث مشاريع صغرى.
اكتساح العاصمة...خط أحمر
واكد عمر منصور انه تم اكتساح الشوارع والانهج خــلال شهر رمضان وشلّ حركة المرور خاصة بنهج اسبانيا، وانه بعد جلسات عمل دامت اشهرا تم اصدار بلاغ يقضي بمنع الانتصاب الفوضوي بعد عيد الفطر مع دعوة الباعة الى الالتحاق بالفضاءات الجديدة.
وبخصوص حديث بعض الباعة عن وجود تجاوزات في هذا الملف، وان من تحصلوا على فضاءات هم اصحاب محلات تجارية ومطاعم. واكد محدثنا انه سبق له ان استمع الى هذا الكلام من قبل بعض الباعة. وانه ركـــز لهم ان من له اعتراض على اي شخص يعلم انه ليس «نصاب» عليه الإعلام عن ذلك مباشرة، مرجحا ان تكون هذه الاتهامات نتيجة وجود خلافات بين "النصابة".
وأخـبر الوالي انه تم تكوين لجنة تشمل كل الأطراف للتثبت في القائمات وانه في صورة وجود «مندس» فانه سيتم برنامج القانون في شأنه.
الطريق للجميع
وحول الاطراف التي ستحاول الانتصاب مجددا، ركـــز عمر منصور انه ينصحها بعدم المحاولة لانه سيقع برنامج القانون، وانه تم التنبيه على التجار ايضا بعدم استغلال الرصيف خاصة ان بعضهم كان يستغل الرصيف والطريق العام وبعضهم كان يسوغ الرصيف الواقع امام محله "للنصابة" الفوضويين وان من بينهم من هو تاجر وله «نصبة» على قارعة الطريق واليوم على الجميع الالتزام بالقانون حتى يبقى الطريق لجميع التونسيين.
وتـابع عمر منصور ان مكافحة الانتصاب الفوضوي ستشمل مناطق اخرى على غرار تونس الشمالية والجنوبية منها حي الانطلاقة والزهروني وسيتم التحرك في كل المناطق التي تشهد نقاطا سوداء للانتصاب الفوضوي.
مصلحة تونس أولا
واستمر والي تونس قوله "ان الباعة المتجولين ليسوا أعداءنا لكن غايتنا هي ان تكون تونس بلدا جميلا ونظيفا وذلك لصالح الجميع. وانه سبق له ان اتصل مباشرة معهم» مضيفا «ان تونس وصلت الى منعرج خطير. وانه لا مجال للتراجع وان هذه القرارات ستلقى الرفض من بعض الاطراف التي تتمعش من الفوضى وانه توجد شبكات تهريب ستندثر بعد افتكاك الميدان منها». وأخـبر الوالي انه في البرامج القادمة سيتم استهداف المستودعات الكبرى للتجارة الموازية منها التي تخزن السلع كذلك سيتم استهداف لوبيات التهريب التي تنشط في هذا المجال.

خديجة يحياوي

المصدر : الشروق تونس