اتهامات واحتجاجات أمام الولاية:تحرير العاصمة من الانتصاب الفوضوي
اتهامات واحتجاجات أمام الولاية:تحرير العاصمة من الانتصاب الفوضوي

واصلت أمس الفرقة الجهوية للشرطة البلدية بتونس والوحدات الأمنية تمشيط  طرقات  العاصمة  وأنهجها ومفترقاتها، وذلك لمنع محاولات اكتساح الرصيف. كذلك تمّ حجز أطنان من البضائع المهربة. وقد لقيت هذه الحملة استحسان المواطنين والتجار.

تونس (الشروق)
وتم أمس القضاء نهائيا على الانتصاب الفوضوي وإزالة النقاط السوداء حيث تم تطهير شوارع العاصمة وأنهجها من الانتصاب الفوضوي وتحرير العاصمة التي تم تنظيفها مما ساعد في عودة جمالية المدينة.
وقد تفاعل مع هذه الحملة عدد من المواطنين والتجار الذين أكدوا انه لا مجال للفوضى بعد الآن وان حالة العاصمة كانت مزرية، وأنهم كانوا ينتظرون هذا القرار حتى تستعيد المدينة جماليتها وروحها التي اندثرت بعد الثورة.
احتجاجات أمام الولاية
ووسط تعزيزات امنية، قام امس عدد من «النصابة» الفوضويين وقفة احتجاجية امام مقر ولاية تونس، على خلفية منعهم من الانتصاب بالطرقات مؤكدين ان الانتصاب هومورد رزقهم الوحيد وان لهم ابناء في كفالتهم.
وقد طالب عدد من الباعة المتجولين الذين احتجوا امام ولاية تونس بإدراجهم بالفضاءات الجديدة، رافضين منعهم من الانتصاب بطرقات العاصمةوأنهجها . واضاف بعضهم ان من تحصل على فضاءات جديدة هم اصحاب محلات تجارية ومطاعم وبعضهم موظفون تمكنوا من الحصول على رخص وفضاء مقابل رشاوى تم تقديمها لبعض المسؤولين.
وبرهن بعض «النصابة» أنهم كانوا ضحية عملية تحيل وتلاعب من قبل نقابي بنقابة التجار المستقلين أوهمهم بقدرته على إيجاد حلول لهم. وقد مكنوه من أموال طائلة ليقوم في ما بعد بمنح الفضاءات لأقاربه وأصدقائه.
وفي نفس المضمار اجدى بعض الباعة انهم منتصبون بالعاصمة، منذ سنوات وانهم يطالبون بالحصول على فضاء، مقابل دفعهم واجباتهم الجبائية وأنهم يريدون ان يعملوا طبقا للقانون، مضيفا ان الذين تحصلوا على فضاءات لهم محلات تجارية ومطاعم حتى يقوموا بتسويغها في ما بعد للباعة.
مواصلة عمليات التمشيط
من جهة اخرى اجدى مصدر مطلع »الشروق» بأن اعوان الشرطة البلدية والمصالح الامنية تولت امس تمشيط كافة شوارع العاصمة وأنهجها ومفترقاتها لمنع اكتساح الرصيف من جديد وامام المحلات التجارية وذلك في مضمـار مواصلة برنامج قرار والي تونس منع الانتصاب الفوضوي.
وتـابع نفس المصدر ان عمليات الحجز للسلع المجهولة المصدر والمهربة متواصلة للأسابيع القادمة وذلك بعد توفير 5 فضاءات هامة تنازلت عنها بلدية تونس وذلك قصد توفير البديل الاجتماعي "للنصابة".
وبرهن مصدرنا ان باعة الانتصاب الفوضوي بدورهم ينشطون في شكل مجموعات وان الاشخاص الذين تمتعوا بفضاءات جديدة توفرت فيهم الشروط القانونية وان لجنة مشتركة هي التي أشرفت على الأمر.
وتـابع مصدرنا انه يجب تدعيم الشرطة البلدية بالتجهيزات والموارد البشرية حتى تتمكن من تحقيق نتائج طيبة على ارض الميدان، مؤكدا ان اعوان الشرطة البلدية التابعة للفرقة الجهوية بتونس قامت بسلسلة من عمليات التدخل بكل من سوق البحري ونهج مدريد والبساج وكل من نهج اسبانيا ونهج جمال عبد الناصر اضافة الى ساحة برشلونة والخربة وسوق بومنديل ونهج «الكومسيون» وباب الفلة وباب سويقة وذلك بهدف تحرير العاصمة من كل الممارسات غير القانونية. وقد تم خــلال الحملة اجراء حوالي 400 عملية ازالة للتيندات وازالة 14 «كشك» وحجز 4 سيارات مهملة بالطريق العام إضافة الى حجز بضائع تم تحميلها في عشرات الشاحنات تتمثل في علب سجائر وإكسسوارات وملابس وهواتف جوالة ومواد مختلفة.

متابعة : خديجة يحياوي صور: طارق سلتان

واصلت أمس الفرقة الجهوية للشرطة البلدية بتونس والوحدات الأمنية تمشيط  طرقات  العاصمة  وأنهجها ومفترقاتها، وذلك لمنع محاولات اكتساح الرصيف. كذلك تمّ حجز أطنان من البضائع المهربة. وقد لقيت هذه الحملة استحسان المواطنين والتجار.

تونس (الشروق)
وتم أمس القضاء نهائيا على الانتصاب الفوضوي وإزالة النقاط السوداء حيث تم تطهير شوارع العاصمة وأنهجها من الانتصاب الفوضوي وتحرير العاصمة التي تم تنظيفها مما ساعد في عودة جمالية المدينة.
وقد تفاعل مع هذه الحملة عدد من المواطنين والتجار الذين أكدوا انه لا مجال للفوضى بعد الآن وان حالة العاصمة كانت مزرية، وأنهم كانوا ينتظرون هذا القرار حتى تستعيد المدينة جماليتها وروحها التي اندثرت بعد الثورة.
احتجاجات أمام الولاية
ووسط تعزيزات امنية، قام امس عدد من «النصابة» الفوضويين وقفة احتجاجية امام مقر ولاية تونس، على خلفية منعهم من الانتصاب بالطرقات مؤكدين ان الانتصاب هومورد رزقهم الوحيد وان لهم ابناء في كفالتهم.
وقد طالب عدد من الباعة المتجولين الذين احتجوا امام ولاية تونس بإدراجهم بالفضاءات الجديدة، رافضين منعهم من الانتصاب بطرقات العاصمةوأنهجها . واضاف بعضهم ان من تحصل على فضاءات جديدة هم اصحاب محلات تجارية ومطاعم وبعضهم موظفون تمكنوا من الحصول على رخص وفضاء مقابل رشاوى تم تقديمها لبعض المسؤولين.
وبرهن بعض «النصابة» أنهم كانوا ضحية عملية تحيل وتلاعب من قبل نقابي بنقابة التجار المستقلين أوهمهم بقدرته على إيجاد حلول لهم. وقد مكنوه من أموال طائلة ليقوم في ما بعد بمنح الفضاءات لأقاربه وأصدقائه.
وفي نفس المضمار اجدى بعض الباعة انهم منتصبون بالعاصمة، منذ سنوات وانهم يطالبون بالحصول على فضاء، مقابل دفعهم واجباتهم الجبائية وأنهم يريدون ان يعملوا طبقا للقانون، مضيفا ان الذين تحصلوا على فضاءات لهم محلات تجارية ومطاعم حتى يقوموا بتسويغها في ما بعد للباعة.
مواصلة عمليات التمشيط
من جهة اخرى اجدى مصدر مطلع »الشروق» بأن اعوان الشرطة البلدية والمصالح الامنية تولت امس تمشيط كافة شوارع العاصمة وأنهجها ومفترقاتها لمنع اكتساح الرصيف من جديد وامام المحلات التجارية وذلك في مضمـار مواصلة برنامج قرار والي تونس منع الانتصاب الفوضوي.
وتـابع نفس المصدر ان عمليات الحجز للسلع المجهولة المصدر والمهربة متواصلة للأسابيع القادمة وذلك بعد توفير 5 فضاءات هامة تنازلت عنها بلدية تونس وذلك قصد توفير البديل الاجتماعي "للنصابة".
وبرهن مصدرنا ان باعة الانتصاب الفوضوي بدورهم ينشطون في شكل مجموعات وان الاشخاص الذين تمتعوا بفضاءات جديدة توفرت فيهم الشروط القانونية وان لجنة مشتركة هي التي أشرفت على الأمر.
وتـابع مصدرنا انه يجب تدعيم الشرطة البلدية بالتجهيزات والموارد البشرية حتى تتمكن من تحقيق نتائج طيبة على ارض الميدان، مؤكدا ان اعوان الشرطة البلدية التابعة للفرقة الجهوية بتونس قامت بسلسلة من عمليات التدخل بكل من سوق البحري ونهج مدريد والبساج وكل من نهج اسبانيا ونهج جمال عبد الناصر اضافة الى ساحة برشلونة والخربة وسوق بومنديل ونهج «الكومسيون» وباب الفلة وباب سويقة وذلك بهدف تحرير العاصمة من كل الممارسات غير القانونية. وقد تم خــلال الحملة اجراء حوالي 400 عملية ازالة للتيندات وازالة 14 «كشك» وحجز 4 سيارات مهملة بالطريق العام إضافة الى حجز بضائع تم تحميلها في عشرات الشاحنات تتمثل في علب سجائر وإكسسوارات وملابس وهواتف جوالة ومواد مختلفة.

متابعة : خديجة يحياوي صور: طارق سلتان

المصدر : الشروق تونس