مسيرة سلمية وسط العاصمة لمساندة حقوق المهاجرين المقيمين في تونس
مسيرة سلمية وسط العاصمة لمساندة حقوق المهاجرين المقيمين في تونس

نظّم الإئتلاف الجمعياتي المتكوّن من المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية وجمعية القيادة والتنمية في إفريقيا وجمعية الطلبة والمتربصين الأفارقة وجمعية إفريقيا الذكية بتونس، مسيرة سلمية الصباح الأحد، انطلقت من حديقة حقوق الإنسان بشارع محمد الخامس، في اتجاه المـسرح البلدي بالعاصمة، لمساندة حقوق المهاجرين المقيمين في تونس.

وأَرْشَدَ المكلّف بالهجرة والإعلام بالمنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية، رمضان بن عمر، إلى "الوضعية المتردّية" التي يعيشها المهاجر الافريقي في تونس وهو ما يستوجب، حسب تقديره، التوقيع على الإتفاقية الدولية المتعلقة بحماية العمال المهاجرين ووضع مضمار قانوني ومؤسساتي ملائم لضمان حقوق المهاجرين في تونس والإلتزام بما جاء في دستور 2014 وبالمواثيق الدولية المصادق عليها سابقا والداعية كلها إلى احترام حقوق المهاجرين وخاصة الإنتباه إلى الإنتهاكات التي يتعرض لها المهاجرون الأفارقة في تونس.

وأخـبر إن بعض المهاجرين الأفارقة "يتعرضّون لعديد الإنتهاكات في تونس وتتمثل بالأساس في انتهاك الحق في العلاج والسكن والعمل وتسوية وضعياتهم وهو ما جعل عدد الطلبة الافارقة يتقلص بشكل كبير، ليصل إلى 1500 طالب حاليا، بعد أن كان عددهم يفوق 4000 طالب خــلال السنوات القليلة المــنصرمة وهو مؤشر "مخيف ومفزع"، حسب توصيفه.

ودعا بن عمر خــلال هذه المسيرة التي شارك فيها عشرات الطلبة الأفارقة، إلى ضرورة الإنصات إلى هؤلاء الطلبة الذين يطالب بعضهم بتجديد إقامتهم وبالتخفيض من العقوبات المسلطة عليهم أو إسقاطها.

ومن جهته اعتبر المدير التنفيدي لجمعية القيادة والتنمية في إفريقيا، توري بليماسي، أن الوضعية التي يعيشها الطلبة الأفارقة في تونس، "صعبة جدا" كذلك أن بعضهم بحاجة إلى تحيين وضعيتهم القانونية حتى تصبح ملائمة للقوانين الساري بها العمل، بما يضمن حقوقهم، مشيرا إلى ضرورة إسقاط العقوبات المسلطة على هذه الفئة من المهاجرين الذين يجدون أنفسهم حاليا في وضعيات غير قانونية بطريقة أو بأخرى.

كذلك أَرْشَدَ في سياق متصل إلى "العراقيل" التي تحول دون انتفاع المهاجرين الأفارقة في تونس، بالخدمات المتصلة بالخصوص بالصحة والتنقل، لافتا إلى "هشاشة وضعياتهم"، بسبب ما يعترضهم من صعوبات عدة تتعلّق بمشاكل السكن والإندماج في المجتمع التونسي، بالإضافة إلى الإجراءات والشروط التي تقيّد من إمكانية حصولهم على ترخيص للعمل.

وقد أعرب عديد الطلبة الأفارقة المشاركين في هذه المسيرة والذين رفعوا شعارات تطالب بتحسين ظروف عيشهم في تونس، عن أسفهم لما يعيشه المهاجر الإفريقي، غير النظامي خاصة"، من حالة عدم استقرار إقتصادي تزيد من هشاشة وضعيته وتعرّضه أكثر فأكثر إلى الشعور بانعدام الأمان"، حسب ما جاء في بيانات عدد منهم.

نظّم الإئتلاف الجمعياتي المتكوّن من المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية وجمعية القيادة والتنمية في إفريقيا وجمعية الطلبة والمتربصين الأفارقة وجمعية إفريقيا الذكية بتونس، مسيرة سلمية الصباح الأحد، انطلقت من حديقة حقوق الإنسان بشارع محمد الخامس، في اتجاه المـسرح البلدي بالعاصمة، لمساندة حقوق المهاجرين المقيمين في تونس.

وأَرْشَدَ المكلّف بالهجرة والإعلام بالمنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية، رمضان بن عمر، إلى "الوضعية المتردّية" التي يعيشها المهاجر الافريقي في تونس وهو ما يستوجب، حسب تقديره، التوقيع على الإتفاقية الدولية المتعلقة بحماية العمال المهاجرين ووضع مضمار قانوني ومؤسساتي ملائم لضمان حقوق المهاجرين في تونس والإلتزام بما جاء في دستور 2014 وبالمواثيق الدولية المصادق عليها سابقا والداعية كلها إلى احترام حقوق المهاجرين وخاصة الإنتباه إلى الإنتهاكات التي يتعرض لها المهاجرون الأفارقة في تونس.

وأخـبر إن بعض المهاجرين الأفارقة "يتعرضّون لعديد الإنتهاكات في تونس وتتمثل بالأساس في انتهاك الحق في العلاج والسكن والعمل وتسوية وضعياتهم وهو ما جعل عدد الطلبة الافارقة يتقلص بشكل كبير، ليصل إلى 1500 طالب حاليا، بعد أن كان عددهم يفوق 4000 طالب خــلال السنوات القليلة المــنصرمة وهو مؤشر "مخيف ومفزع"، حسب توصيفه.

ودعا بن عمر خــلال هذه المسيرة التي شارك فيها عشرات الطلبة الأفارقة، إلى ضرورة الإنصات إلى هؤلاء الطلبة الذين يطالب بعضهم بتجديد إقامتهم وبالتخفيض من العقوبات المسلطة عليهم أو إسقاطها.

ومن جهته اعتبر المدير التنفيدي لجمعية القيادة والتنمية في إفريقيا، توري بليماسي، أن الوضعية التي يعيشها الطلبة الأفارقة في تونس، "صعبة جدا" كذلك أن بعضهم بحاجة إلى تحيين وضعيتهم القانونية حتى تصبح ملائمة للقوانين الساري بها العمل، بما يضمن حقوقهم، مشيرا إلى ضرورة إسقاط العقوبات المسلطة على هذه الفئة من المهاجرين الذين يجدون أنفسهم حاليا في وضعيات غير قانونية بطريقة أو بأخرى.

كذلك أَرْشَدَ في سياق متصل إلى "العراقيل" التي تحول دون انتفاع المهاجرين الأفارقة في تونس، بالخدمات المتصلة بالخصوص بالصحة والتنقل، لافتا إلى "هشاشة وضعياتهم"، بسبب ما يعترضهم من صعوبات عدة تتعلّق بمشاكل السكن والإندماج في المجتمع التونسي، بالإضافة إلى الإجراءات والشروط التي تقيّد من إمكانية حصولهم على ترخيص للعمل.

وقد أعرب عديد الطلبة الأفارقة المشاركين في هذه المسيرة والذين رفعوا شعارات تطالب بتحسين ظروف عيشهم في تونس، عن أسفهم لما يعيشه المهاجر الإفريقي، غير النظامي خاصة"، من حالة عدم استقرار إقتصادي تزيد من هشاشة وضعيته وتعرّضه أكثر فأكثر إلى الشعور بانعدام الأمان"، حسب ما جاء في بيانات عدد منهم.

المصدر : الشروق تونس