الكاتب العام لجامعة الشؤون الدينية:هناك مخاوف من تمويلات للمساجد خارج القانون
الكاتب العام لجامعة الشؤون الدينية:هناك مخاوف من تمويلات للمساجد خارج القانون

تونس ـ (الشروق): 
أخـبر الكاتب العام لجامعة الشؤون الدينية عبد السلام عطوي لـ"الشروق" انه لا توجد مساجد خارجة عن السيطرة وان كل المؤسسات الدينية تشرف عليها اطارات وائمة تابعة لسلطة الاشراف.
واستمر عطوي ان هناك مخاوف من بعض التمويلات التي تصرف على المساجد من قبل المصلين دون المرور بسلطة الاشراف او مضمـار قانوني ينسق العملية، وان هذه المخاوف تتمثل في سعي بعض الاطراف الممولة الى التحكم في مسار عمل المسجد وتعيد المشهد الديني الى ما بعد سنة 2011.
واكد محدثنا ان هذه التمويلات تـطرح عدة نقاط استفهام في اي مضمـار تندرج خاصة انها تمويلات غير خاضعة لإطار قانوني ينظمها ولا تشرف عليها سلطة الإشراف.
وتـابع محدثنا انه يجب إيجاد مضمار قانوني لضمان شفافية هذه التمويلات قصد حماية المساجد والجوامع مؤكدا ان الميزانية التي تم تحديدها بالنسبة الى وزارة الشؤون الدينية لا تفي بالغرض وان بيوت الله تحتاج الى الصيانة والتاثيث وان هناك اموالا تصرف لصيانة الكهرباء والماء واثاث المسجد من قبل بعض المصلين والمحسنين لكن ذلك يجب ان يتم في مضمـار قانوني.
كذلك ركــز محدثنا ان كل المساجد تحت هيمنة وزارة الاشراف وانه يتم تنظيم زيارات ميدانية والاستماع الى مشاغل الائمة والمصلين قصد التدخل ان وجد إخلال من قبل المصلي او المضـمار الديني.

خديجة يحياوي

تونس ـ (الشروق): 
أخـبر الكاتب العام لجامعة الشؤون الدينية عبد السلام عطوي لـ"الشروق" انه لا توجد مساجد خارجة عن السيطرة وان كل المؤسسات الدينية تشرف عليها اطارات وائمة تابعة لسلطة الاشراف.
واستمر عطوي ان هناك مخاوف من بعض التمويلات التي تصرف على المساجد من قبل المصلين دون المرور بسلطة الاشراف او مضمـار قانوني ينسق العملية، وان هذه المخاوف تتمثل في سعي بعض الاطراف الممولة الى التحكم في مسار عمل المسجد وتعيد المشهد الديني الى ما بعد سنة 2011.
واكد محدثنا ان هذه التمويلات تـطرح عدة نقاط استفهام في اي مضمـار تندرج خاصة انها تمويلات غير خاضعة لإطار قانوني ينظمها ولا تشرف عليها سلطة الإشراف.
وتـابع محدثنا انه يجب إيجاد مضمار قانوني لضمان شفافية هذه التمويلات قصد حماية المساجد والجوامع مؤكدا ان الميزانية التي تم تحديدها بالنسبة الى وزارة الشؤون الدينية لا تفي بالغرض وان بيوت الله تحتاج الى الصيانة والتاثيث وان هناك اموالا تصرف لصيانة الكهرباء والماء واثاث المسجد من قبل بعض المصلين والمحسنين لكن ذلك يجب ان يتم في مضمـار قانوني.
كذلك ركــز محدثنا ان كل المساجد تحت هيمنة وزارة الاشراف وانه يتم تنظيم زيارات ميدانية والاستماع الى مشاغل الائمة والمصلين قصد التدخل ان وجد إخلال من قبل المصلي او المضـمار الديني.

خديجة يحياوي

المصدر : الشروق تونس