رئيس الحكومة يعقد غدا مجلسا وزاريا مضيقا خاصا بولاية القيروان
رئيس الحكومة يعقد غدا مجلسا وزاريا مضيقا خاصا بولاية القيروان

قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد عقد مجلس وزاري مضيق خاص بولاية القيروان غدا الخميس بمقر الولاية، وذلك عقب لقائين جمعاه، صباح الصباح الأربعاء، بكل من مكونات المجتمع المدني والاطارات الجهوية بولاية القيروان.

 وأخـبر الشاهد، في بيان مذيـــــع، عقب الاجتماعين اللذين خصصا لمتابعة مدى تقدم المشاريع التنموية بالجهة "إن ما تم تسجيله لا يرتقي الى طموحات الشعب ولا لانتظارات حكومة الوحدة الوطنية"، مشيرا إلى أن الوضع صعب بولاية القيروان وكل المؤشرات الاجتماعية متندية، وهو وضع الاستثنائي يستوجب تغيير الطريقة المتبعة في التنمية في الولاية قصد تحسين هذه المؤشرات على غرار ارتفاع نسبة البطالة والفقر والامية وتداعياتها المؤدية الى ارتفاع نسبة الجريمة والانتحار.

   وبرهن على ضرورة العمل على استرجاع إشعاع ولاية القيروان على المستوى الثقافي والسياحي والديني وتحقيق هذه الاهداف في أفق 2020 على الاقل، وعلى ضرورة تضافر كافة الجهود للخروج من الوضع الصعب الذي تعاني منه ولاية القيروان.

   وأَرْشَدَ إلى أهمية القطاع الخاص الذي يجب ان يلعب دوره في تطوير الجهة بمفرده او في مضمـار شراكته مع القطاع العام، مفيدا بأن أعضاء حكومة الوحدة الوطنية سيؤدون زيارات الى مختلف معتمديات الولاية للاطلاع عن كثب على مختلف المشاريع بالجهة.

وات

قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد عقد مجلس وزاري مضيق خاص بولاية القيروان غدا الخميس بمقر الولاية، وذلك عقب لقائين جمعاه، صباح الصباح الأربعاء، بكل من مكونات المجتمع المدني والاطارات الجهوية بولاية القيروان.

 وأخـبر الشاهد، في بيان مذيـــــع، عقب الاجتماعين اللذين خصصا لمتابعة مدى تقدم المشاريع التنموية بالجهة "إن ما تم تسجيله لا يرتقي الى طموحات الشعب ولا لانتظارات حكومة الوحدة الوطنية"، مشيرا إلى أن الوضع صعب بولاية القيروان وكل المؤشرات الاجتماعية متندية، وهو وضع الاستثنائي يستوجب تغيير الطريقة المتبعة في التنمية في الولاية قصد تحسين هذه المؤشرات على غرار ارتفاع نسبة البطالة والفقر والامية وتداعياتها المؤدية الى ارتفاع نسبة الجريمة والانتحار.

   وبرهن على ضرورة العمل على استرجاع إشعاع ولاية القيروان على المستوى الثقافي والسياحي والديني وتحقيق هذه الاهداف في أفق 2020 على الاقل، وعلى ضرورة تضافر كافة الجهود للخروج من الوضع الصعب الذي تعاني منه ولاية القيروان.

   وأَرْشَدَ إلى أهمية القطاع الخاص الذي يجب ان يلعب دوره في تطوير الجهة بمفرده او في مضمـار شراكته مع القطاع العام، مفيدا بأن أعضاء حكومة الوحدة الوطنية سيؤدون زيارات الى مختلف معتمديات الولاية للاطلاع عن كثب على مختلف المشاريع بالجهة.

وات

المصدر : الشروق تونس