المسماري: الجيش سيتعامل مباشرة لحل الأزمة عسكريًا بعد انتهاء مهلة المشير حفتر
المسماري: الجيش سيتعامل مباشرة لحل الأزمة عسكريًا بعد انتهاء مهلة المشير حفتر

أخـبر الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العميد أحمد المسماري، إن المشير خليفة حفتر أعطى الأطراف السياسية في ليبيا مهلة 6 أشهر لحل الأزمة، بدأت منذ حُــزَيرَانُ الماضى، و«في حالة عدم الاتفاق وانتهاء المدة سيتعامل القوات بشكل مباشر مع الأزمة وسيكون له رأى آخر»، حسب قوله.

وردًا عن سؤال حول ماهية التعامل الذي ألمح إليه، أخـبر المسماري في حوار مع صحيفة «المصرى الصباح»: «بعد انتهاء المدة سنبدأ في العمل بشكل مباشر على اتمام الأزمة الليبية بالطريقة العسكرية التي يراها القائد العام المشير خليفة حفتر».

واستبعد المسماري إجراء الانتحابات الرئاسية في شهر آذَار المقبل، حسب الاتفاق المقرر في باريس حُــزَيرَانُ المــنصرم، الذي تم توقيعه بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، والقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر.

لكنّه عاد ليشير إلى أن إجراء الانتخابات ممكن «حال فشلت كل سبل الحوارات ومبادرات المبعوث الأممي غسان سلامة، فمن الممكن العودة حينها إلى اتفاق باريس وإجراء الانتخابات في موعدها».

إزاء ما سبق فإن المبعوث الأممي غسان سلامة أخـبر في تدوينة عبر صفحة البعثة الأممية على «فيسبوك» الصباح الثلاثاء: «نحن ذاهبون نحو الانتخابات في 2018، حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق بخصوص السلطة التنفيذية، ستجرى الانتخابات في العام 2018».

وكان مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، ألقى أَيْــلُولُ المــنصرم، خطة عمل جديدة، أمام الاجتماع الدولي رفيع المستوى الذي عُـقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك برئاسة الأمين العام أنطونيو غوتيريس، وبناء على هذه الخارطة بدأت اجتماعات لجنتي صياغة تعديلات السلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي، والتي كُللت بالموافقة من قبل مجلس النواب، الأسبوع المــنصرم.

المصدر : بوابة الوسط