استقالة جماعية لمناضلي الأرسيدي بتيزي وزو
استقالة جماعية لمناضلي الأرسيدي بتيزي وزو

قدم 28 مناضلا من مكتب بلدية تيزي وزو لحزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية ، الخميس، استقالتهم من الحزب بسبب ما أسموه" خرق واضح للقوانين والنظام الداخلي للحزب واحتقار وتهميش للقاعدة النضالية للحزب وتهميشها التي اقتصر دورها على تلصيق الإعلانات والتصفيق، تقليص فضاءات التعبير والحريات وسيطرة شلة من الأفــــــراد بدعم من قيادة الحزب على هياكل الارسيدي بتيزي وزو..."
استهل محررو بيان الإستقالة الذي يشمل قائمة أسمية ل28 مناضلا من المكتب البلدي للإرسيدي بتيزي وزو من بينهم ثلاثة منتخبين على مستوى المجلس الشعبي البلدي يتعلق الأمر بالسادة : عدلاني نادية ، عصماني جازية ، بولطاش محمد الوثيقة هذه بالقول " بالنسبة لنا الإرسيدي أكبر من حزب سياسي فهو مدرسة كنا نتعلم فيها القيم السياسية و معنى المسؤلية والواجب تعرفنا فيه على رجال ونساء ذوي معنويات فكرية وأدبية عالين نفتخر بها فكانت مرحلة مرح و أمل ".
وأرجع مناضلو الإرسيدي المستقيلون - حسب الوثيقة نفسها - قرارهم الى " خرق واضح للقوانين و للقانون الداخلي للحزب و لإحتقار القاعدة النضالية للحزب و تهميشها و التي إقتصرها دورها على التلصيق و التصفيق. تقليص الحريات و فضاءات التعبير و الحريات داخل الحزب و هيمنة شلة من الأفــــــراد بدعم من القيادة الوطنية على هياكل الحزب بتيزي وزو.كذلك إتهم أيضا محررو هذه الوثيقة التي تلقت "الخبر " على نسخة منها الحزب "بالإنحراف " و أن ذلك يعلن حسبهم "عن نهاية تاريخ حزب كان أصلا يحمل أمال المواطنين " و " بتسيير كارثي زبائني الإنتخابات التشريعية الأخيرة تحمل بوادر ذلك ".

المصدر : وكالات