«شهور حملك» معيارك لصيام «رمضان»
«شهور حملك» معيارك لصيام «رمضان»

يهل علينا الشهر الفضيل غدا، وفى نفس التوقيت من كل سـنــــة تتساءل الحوامل هل يمكننى صيام شهر رمضان أم أن الصيام سيسبب متاعب لى ولجنينى؟.

تقول الدكتورة ياسمين الصيرفى أخصائية التغذية العلاجية والسمنة، سواء كنتِ تعيشين تجربة الحمل لأول مرة أو سبق لك الحمل وقبل أن تتخذى قرارك بصيام الشهر الفضيل من عدمه، لابد أن تتأكدى من عدم إصابتك بأية أمراض عضوية أو مضاعفات مرضية للحمل، على سبيل المثال مرض السكر والضغط وأمراض القلب والكلى، وذلك باستشارة طبيبك النسائى المختص للتأكد من إمكانية الصيام أو عدمه بحسب قدرتك الصحية.

وتضيف الصيرفى: فى الشهور الثلاثة الأولى عادة ما تعانى الحوامل من إحساس القىء والغثيان والذى يزداد مع خلو المعدة بسبب إفراز الأحماض التى تهيج المعدة، لذلك يفضل عدم الصيام من الشهر الأول للثالث ففى هذه المرحلة لابد من تناول وجبات صغيرة الحجم ومتعددة.

أما إذا تزامن حملك مع الأشهر الثلاثة الوسطى بداية من الشهر الرابع وحتى نهاية الشهر السادس، والتى نطلق عليها «شهر عسل الحمل»، فتؤكد الصيرفى أن هذه الشهور هى الأفضل للصيام وذلك لاستقرار حالة الحمل وانخفاض معدل حدوث مضاعفات.

وترى أخصائية التغذية العلاجية، أنه فى الشهور الأخيرة من الحمل من السابع إلى الشهر التاسع لا يستحب الصيام لما قد تتعرض له الحامل من اختلال السكر والضغط وفقر الدم والإرهاق الناتج عن كبر حجم الجنين وتورم الأطراف.

المصدر : بوابة الشروق