الجهاز الأسرع في تاريخ أبل iMac 2018
الجهاز الأسرع في تاريخ أبل iMac 2018

الجهاز الأسرع في تاريخ أبل iMac 2018 حسبما قد ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر الجهاز الأسرع في تاريخ أبل iMac 2018 .

مانشيت - يأتي الجهاز الأسرع من أبل بمواصفات خرافية تجعله الجهاز الأفضل حيث يأتي بإصدار أساسي بسعر 4999 دولارا أمريكيا وإصدار آخر بسعر 9748 دولارا أمريكيا.

حسبما ذكر موقع Tech Advisor فإن النسخة الأساسية تأتي بمعالج بيانات ثماني النواة وتصل إلى معالج 18 نواة وهي التقنية الجديدة كليا في عالم أبل للحواسيب.

آي ماك الاحترافي سيكون متوفرا بالمملكة المتحدة بالسعر الأساسي الذي يزيد حسب الإضافات والتحديثات حتى يصل إلى 13 ألف جنيه إسترليني.. نعم الرقم 13 ألفا.

رغم ارتفاع ثمن الجهاز فإنه يعتبر الأفضل في تاريخ أبل حسب كل المقاييس مما يجعلنا نقوم بعرض الجهاز في نموذجيه الأساسي والموديل.

سيدعم الجهاز تراك باد باللمس مع ماجيك ماوس 3. كذلك سيدعم الجهاز رسومات الشاشة من خــلال كارت راديون الاحترافي 64 بذاكرة 16 جيجابايت. أما عن معالج البيانات فسيكون من شركة إنتل Xeon W يساند 10 نواة بمعدل 3 جيجاهرتز ورامات 124 جيجابايت.
 

البناء والتصميم

الجهاز يأتي بأبعاد تشابه آي ماك 27 بوصة مع الألوان البراقة اللامعة. شاشة آي مكان ما زالت تحتفظ بالحواف لكنه أمر عادي في جهاز مكتبي إلا أنه وحش كاسر بسبب قدراته الخارقة. أما عن السماعات فهي تأتي في الخلف ويزن الجهاز حوالي 9.7 كيلوجرام لكن وزن قابل للحركة بسهولة من مكان لآخر.

لوحة مفاتيح الجهاز والفأرة هما نفس الإصدارات من آخر جهاز آي ماك بخلاف أن المفاتيح أعلى قليلا في الأبعاد.

الفأرة ربما حازت بعض الانتقادات في التصميم إلا أنها تتميز بقدرة مرتفعة في الدقة والتحكم من خــلال شركة لوجي تيك MX Master 2S.

أيضا هناك اختيار لوحة اللمس "تراك باد" والتي ربما لن تكون بمثابة استبدال الفأرة لكنها تتيـح الكثير من الاختصارات والإنتاجية.

الجهاز ربما لن يكون الأفضل لك إلا إذا كنت تبحث عن الكفاءة الأكثر تقدما والخصائص الرائعة، بغض النظر عن التصميم غير الجديد.

المواصفات والمميزات:

معالج البيانات

النسخة الأساسية من آي ماك برو تأتي بمعالج بيانات إنتل Xeon W 8 نواة بمعدل 3.2 جيجا هرتز والذي يمكن أن يزيد حتى 4.2 جيجا هرتز من خــلال Turbo Boost.

المعالج هو مخصص لمنصات العمل التي تطلب العمل مع تطبيقات كثيرة، ولذلك فهو اختيارك الأمثل خاصة عند العمل مع برامج أدوبي على سبيل المثال.

يعيب الجهاز الذي يأتي بسعر يقارب 5000 جنيه إسترليني عدم قدرة الرام على الزيادة والتحديث.

المميزات الأخرى لشراء معالج بيانات 10 نواة هو قدرتهم على تحمل الكثير من البيانات وإجراء أوامر البرامج والتعامل معها رغم البطء الظاهر أحيانا كذلك هو الحال حتى مع معالج بيانات فئة 14 نواة وفئة 18 نواة.

الفئات الأخيرة قادرة على اجراء 28-36 تطبيقا بالتوالي خاصة لمن يحتاجون إنتاجية مرتفعة للأعمال اليومية.

أيضا أخـبرت أبل إن الفئات العالية ستأتي بتقنية جديدة وهي 2 مروحة من أجل التعامل الحراري ونظام تبريد سيزيد من تدفق الهواء بنسبة 75% مما يعني زيادة في الأداء حتى في الظروف الصعبة.

اختصار لتقنيات الأجهزة:
آي ماك برو 8 نواة: 3.2 جيجا هرتز ويمكن أن يصل إلى 4.2 جيجا هرتز(الأساسي).

آي ماك برو 10 نواة:3  جيجا هرتز ويمكن أن يصل إلى 4.5 جيجا هرتز(+ 720 جنيها إسترلينيا).

آي ماك برو 14 نواة: 2.5 جيجا هرتز ويمكن أن يصل إلى 4.3 جيجا هرتز(+ 1440 جنيها إسترلينيا).

آي ماك برو 18  نواة: 2.3 جيجا هرتز ويمكن أن يصل إلى 4.3 جيجا هرتز(+ 2160 جنيها إسترلينيا).

الرامات

آي ماك برو مزود برامات جديدة بتقنية أكواد تصحيح الأخطاء وهي الأكثر اعتمادية في العمل والتطبيقات التي تستغرق وقتا طويلا في التنفيذ. هذا النوع من الرام متاح فقط مع رقاقة Xeon ومعالج بيانات إنتل i9.

الإصدار الأساسي يأتي برام 32 جيجابايت والتي يمكن تزويدها حتى 64 أو 128 جيجابايت. لكن تذكر أن تفعل التحديث بحذر حيث إن الرامات هي الأمر الوحيد الذي يمكن تحديثه بعد الشراء ومن خــلال مراكز أعانَه أبل فقط وستؤدي لزيادة ملحوظة من 720 حتى 2160 جنيها إسترلينيا.

التخزين

الجهاز يأتي بسعة تخزين أساسية بحكم 1 تيرابايت SSD والتي يمكن زيادتها حتى 4 تيرابايت مع زيادة تتراوح بين 720 وحتى 2520 جنيها إسترلينيا.
الكثير من التحديثات في خصائص الجهاز ستكون قادرة على إفلاسك لكنها ربما تكون ممتازة للبعض. على كل حال تذكر أن تحديث التخزين هو مكافئ للحصول على فلاش ميموري إضافية أو ما يساوي مساحتها، ولذلك ننصح بأن تتيـح المال من أجل شراء هارد ديسك خارجي بتقنية Thunderbolt SSD وهو الأرخص والسريع جدا في نقل البيانات أيضا.

التقنيات البصرية (جرافيكس)

شراكة أبل مع شركة AMD وفرت تقنية مع جهاز آي ماك بردو من خــلال Radeon Pro Vega 56 الذي يأتي بسعة 9 جيجابايت أو الاختيار الآخر وهو Radeon Pro Vega 64  بسعة 16 جيجابايت.
التحديث الجديد ممتاز خاصة أنه يقوم بنقل التقنية لذاكرة VRAM بدلا من HBM لكن إذا كنت من محترفي التعديلات المرئية والبصريات فربما ستحتاج لدعم خارجي لأن تقنية آي ماك برو لن تكون قادرة على اداء بيانات بصيغة CAD.

الشاشة

تأتي الشاشة بتوزيع إضاءة احترافي معروف عند أبل بشاشة ريتينا بوضوح 5120x2880 وتدرج لوني واسع من نوع P3.

ورغماً عن جودة الشاشة في تقنية تم استخدامها من سـنــــة 2010 معه آيفون 4 فإنها تفتقد الدعاية التي تقدرها.

الشاشة أيضا تساند حتى أدق وأعقد التفاصيل المرئية التي تطلب كارت جرافيك عالي الجودة بجانب فيديوهات 4K، إلا أنها ستكون متوفرة فقط في خط الإنتاج العادي من آي ماك 1749 جنيها إسترلينيا.

التوصيلات والمدخلات

يساند الجهاز كل التوصيلات سواء مدخل سماعة الرأس أو مدخل كروت الذاكرة SDXC مع 3 توصيلات USB من الفئة الثالثة ومدخلات توصيلات USB TYPE C & Thunderbolt يساند ربطا مع الأجهزة الخارجية وكروت الشاشة بجانب مدخل إنترنت يساند حتى سرعة 10 جيجابايت.

توصيلات Thunderbolt أيضا تساند DisplayPort 1.2 بسرعة 40 جيجابايت ومدخلات HDMI, DVI, VGA.

الصوتيات

الصوتيات تأتي من خــلال سماعات ممتازة الصوت ونقية لكن ليست الأفضل على الإطلاق وهذا أمر معتاد عليه محبو آي ماك. ربما ستحتاج لسماعات خارجية من أجل الحصول على تجربة صوتية أهم.

الأداء والعلامات المعيارية
جهاز أبل 10 نواة و رامات 128 جيجابايت يعتبر رائعا عندما نتحدث عن الأداء خاصة مع زيادة تكاد تصل إلى 4.6 جيجا هرتز مع Turbo Boost.

ومع العلم بأن هذا الجهاز هو الأسرع في تاريخ أبل فإننا قمنا بإجراء اختبارات الأداء وقارناها مع جهاز 2017 آي ماك i7.

معيار Geekbench 4.3 64 بت

الجهاز يحتوي على سرعة فائقة إلا أن الكثير من المستخدمين لن يكونوا في حاجة إليها خاصة أن تكلفة 9199 جنيها إسترلينيا مقابل 1749 جنيها إسترلينيا لأداء الـ3.4 جيجاهرتز.

معيار نظام AJA

قدرة الجهاز على كتابة البيانات كانت سريعة وقراءة البيانات كانت سريعة أيضا بصورة واضحة، لكنها طبعا تفوق المقارنة مع جهاز العام المــنصرم بل تكتسح بكل ما تحمله الكلمة من معنى حسب النتائج المنشورة.

معيار Unigine Valley

هذا المعيار يستخدم من أجل قياس الأداء والثبات خاصة عند التعامل مع البيانات المرئية ذات المحتوى الغنوي الذي يتطلب أداء عاليا.
عند وضع الجهاز تحت ضغط التعامل مع البيانات وصلت درجة حرارة الـGPU حتى 91 درجة سليزيوس إلا أن التعامل الحراري ونظام التبريد كان كفئا جدا ولم يواجه الجهاز أي عــقبات في الأداء أو الثبات.

معيار Cinebench

عندما استخدام هذا المعيار مع آي ماك 2015 5K وجد الجهاز مشكلة كبيرة في تخطية إلا أن الجهاز الجديد اجتازه بمعدل عال بمقدار 2.023 ليأتي في المركز الثاني بعد جهاز لينوفوThinkStation P900 بأداء أهم بنسبة 40% بفضل الشرائح الثنائية 10 نواة. ولذلك فجهاز آي ماك قد قام بأداء أسطوري في ذلك الاختبار.

معيار After Effects

عند استخدام الجهاز مع أدوبي أفتر إفكت 2018 كانت النتائج خرافية حيث استطاع الجهاز من اجراء الأوامر في أقل من نصف الوقت الذي نفذت فيه نفس الأوامر من إصدار العام المــنصرم.

الجهاز فعلا هو الأقوى والأسرع في تاريخ آي ماك وربما تلك الإمكانيات لا يحتاجها إلا محترف يتعامل مع ملفات فيديو ومرئيات مرتفعة جدا.

إذا كنت تشتغل في مجال الصوتيات والمزيكا فبالتأكيد أجهزة أبل الأخرى سيكفيك لأداء قوي خاصة مع سعر أقل بكثير.

نظام التشغيل (السوفت وير)

عند قياس السوفت وير (High Sierra) وجدنا أن النظام يأتي بالتطبيقات الأساسية التي اعتدناها من أبل ولا يوجد أي برنامج أو برنامج احترافي وهو الأمر الصادم خاصة مع الثمن الباهظ جدا للجهاز.

يمكنك أن تقوم بشراء بعد البرامج على سبيل المثال Final Cut Pro X  بسعر 299.99 جنيه إسترليني أو Logic Pro C بسعر 199.99 جنيه إسترليني.

السؤال الذي يعيد نفسه مع كل معيار قياسي: هل أنت فعلا في حاجة لكل تلك المواصفات الخيالية؟

مواصفات الجهاز

معالج البيانات:
8-core Intel Xeon W processor, 3.2GHz, Turbo Boost up to 4.2GHz, 19MB cache (to 10-core 3GHz, 14-core 2.5GHz or 18-core 2.3GHz)

الرامات: 32GB 2666MHz DDR4 RAM (to 64GB or 128GB)

كارت الشاشة: Radeon Pro Vega 56 graphics processor, 8GB of memory (to Vega 64 with 16GB)

سعة التخزين: 1TB of SSD storage (to 2TB or 4TB)

الشاشة والإضاءة:Built-in 27in 'Retina' 5K display, 5120 x 2880 resolution, 500 nits brightness, Wide colour (P3)

الكاميرا: 1080p FaceTime HD camera

أربع سماعات ستيريو

الوصلات والمدخلات: 4x USB 3, 4 x Thunderbolt 3/USB-C, SDXC, ethernet, 3.5mm headphone jack

واي فاي و بلوتوث: 802.11ac Wi-Fi, Bluetooth 4.2

أبعاد (شمل الحامل):65cm x 51.6cm x 20.3cm

9.7kg

هل يجب عليَّ شراء آي ماك برو؟

الجهاز يعتبر الأكفأ في تاريخ أبل خاصة لمن يتعرض لمهام يومية كثيرة تتطلب عملا شاقا وتوصيلات كثيرة.

العيب القاتل في الجهاز هو عدم قدرتك على تحديثه إلا بعض الأشياء البسيطة التي ذكرناها على سبيل المثال الرامات وفقط من قبل أعانَه أبل.

إذا كنت لا تريد جهازا لعمل شاق على سبيل المثال التعديلات البصرية أو الجرافيكس والمهام التي تتطلب جهازا خارقا، فهذا الجهاز ليس الأفضل من أجل الأعمال المكتبية العادية.

برجاء اذا اعجبك خبر الجهاز الأسرع في تاريخ أبل iMac 2018 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري