ناسا تتأهب لإطلاق أحدث مسبار للبحث عن كواكب خارج المجموعة الشمسية
ناسا تتأهب لإطلاق أحدث مسبار للبحث عن كواكب خارج المجموعة الشمسية

 تصدر إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا الصباح الاثنين، من فلوريدا، على متن صاروخ لشركة سبيس إكس، مسبارا جديدا لرصد المزيد من الكواكب الشبيهة بالأرض خارج المجموعة الشمسية، وذلك فى رحلة بحث هدفها زيادة عدد الكواكب غير الشمسية التى يمكن الحياة عليها.

وسينطلق المسبار من مركز القوات الجوية فى كيب كنافيرال مساء الصباح لتبدأ مهمته التى تستمر عامين بكلفة تبلغ 337 مليون دولار فى واحد من أجدد مجالات علم الفلك فى استكشاف الفضاء.

وسيحمل المسبار إلى الفضاء صاروخ من طراز فالكون 9 التابع لشركة سبيس إكس المملوكة للملياردير إيلون ماسك.

والمسبار مصمم لاستكمال عمل مسبار سابق هو التلسكوب الفضائى كيبلر الذى اكتشف معظم الكواكب غير الشمسية التى عرفها علماء الفلك خــلال العشرين عاما المــنصرمة وعددها نحو 3700 كوكب. ويوشك وقود التلسكوب كيبلر على النفاد.

وتتوقع ناسا تحديد مواقع آلاف الكواكب التى لم تكن معروفة من قبل وربما يكون مئات منها فى حجم كوكب الأرض أو ما لا يزيد أكثر من مرتين على حجم الأرض.

ومن المرجح أن تكون هذه الكواكب الشبيهة بالأرض ذات أسطح صخرية أو توجد بها محيطات بحيث تصلح للحياة وليست كواكب غازية عملاقة على سبيل المثال المشترى ونبتون.

والمسبار فى حجم الثلاجة وله أجنحة مزودة بألواح شمسية ومزود بأربع كاميرات خاصة وسيستغرق نحو 60 يوما للوصول إلى مدار بيضاوى يعتبر الأول من نوعه يمر فيه بين الأرض والقمر مرة كل أسبوعين ونصف الأسبوع.

المصدر : اليوم السابع