في الصباح العالمي للسل.. منظمة الصحة تُعلن عن الحاجة إلى «قادة» لمكافحته
في الصباح العالمي للسل.. منظمة الصحة تُعلن عن الحاجة إلى «قادة» لمكافحته

في الصباح العالمي للسل.. منظمة الصحة تُعلن عن الحاجة إلى «قادة» لمكافحته حسبما قد ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر في الصباح العالمي للسل.. منظمة الصحة تُعلن عن الحاجة إلى «قادة» لمكافحته .

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

يقوم بالاحتفال أرجاء العـالم سنويا في 24 من شهر آذَار باليوم العالي لمقاومة مرض السل بهدف زيادة مستوى الوعى العام بما قد يُسببه المرض من آثار احتماعية وصحية مدمرة على المُصابين وذويهم.

ويتزامن هذا التاريخ مع الصباح نفسه من سـنــــة 1882 الذي أظــهر فيه الدكتور روبرت كوخ عن اكتشافه للبكتيريا المسببة للسل، ممهدا السبيل بذلك أمام تشخيص هذا المرض وعلاجه.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن ثلث سكان أرجاء العـالم تقريباً يُصابون ببكتريا السل. ولا يمرض بالسل فعلياً سوى نسبة ضئيلة ممن يصابون بالعدوى، من ضمنهم الأفــــــراد الذي يعانون من ضعف جهازهم المناعي ويرتفع احتمال إصابة الشخص المتعايش مع فيروس العوز المناعي البشري بالسل النشط بمقدار 26 إلى 31 ضعفاً أكثر من غيره.

ويأتى الاحتفال ذلك العام تحت شعار «يلزمنا قادة لإيجاد عالم خالٍ من السل». فبحسب بيان صحفي صادر من منظمة الصحة العالمية –تلقت مانشيت نسخة منه- فإن القضاء على ذلك المرض يسيلزم وجود قادة قادرون على وضع التزامات لإنهاء السل، تلك الالتزامات ليست التزامات سياسية فحسب، بل يجب أن تكون على كل المستويات، حسبما يؤكد البيان.

ويموت نحو 4500 شخص يوميًا بسبب الإصابة بالمرض، ويُشكل ظهور السل المقاوم للمضادات الحيوية تهديدًا كبيرًا يتربص بالأمن الصحي ويعرض مكافحة السل للخطر.

وبينـت المنظمة في العام المــنصرم بأن 10.4 مليون شخص وقعوا في براثن مرض السل، وأن المرض حصد أرواح 1.8 مليون شخص آخر في سـنــــة 2016، الأمر الذي يجعله يتصدّر قائمة الأمراض الفتّاكة والمعدية في كل أرجاء أرجاء العـالم.

وخلال العام نفسه، تم تشخيص 490000 حالة سل مٌقاومة للأدوية.

وتشمل الفئات الأكثر تعرضًا للخطر المهاجرون والاجئون والأقليات العرقية وعمال المناجم.

برجاء اذا اعجبك خبر في الصباح العالمي للسل.. منظمة الصحة تُعلن عن الحاجة إلى «قادة» لمكافحته قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم