هواوى تسعى لاعتماد 80% من برمجيات هواتفها على تقنيات الذكاء الاصطناعى
هواوى تسعى لاعتماد 80% من برمجيات هواتفها على تقنيات الذكاء الاصطناعى

الذكاء الاصطناعى الكلمة الأكثر تداولا فى مجال التكنولوجيا حاليا بعد إقبال الشركات الكبرى والناشئة حول أرجاء العـالم عليها التى غيرت حياة الناس وشهــــــدت تطورا سريعا فى العقد الماضى حتى أنها تفوقت على الذكاء البشرى فى بعض المجالات، وتمثل هواتف هواوى الجديدة طفرة كبيرة فى مجال الذكاء الاصطناعى، لذا قامت هواوى بتصميم أول رقاقة معالج Kirin 970 للهواتف الذكية فى أرجاء العـالم يساند تقنية الذكاء الاصطناعى التى تشمل وحدة معالجة عصبية مستقلة NPU.

 

وأخـبر كريستوفر كوتيه رئيس قطاع برمجيات المستهلك بشركة هواوى العالمية نعمل على منح حلول مختلفة تلبى احتياجات مختلف المستخدمين حول أرجاء العـالم، ونسعى أن يكون محمول هواوى أذكى وأكثر تطوراً، ما كان عليه فى السابق وأن يصل الاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعى بنسبة متزايدة فى كل محمول جديد تطرحه الشركة لتوفير تجربة استثنائية ومثيرة له.

 

وتـابع "نركز على تحسين كفاءة وأداء هواتفنا من خــلال تزويدها بأحدث التقنيات المتطورة والمكونات التى تتوافق مع هذه التقنيات لتتحمل كمية البيانات الضخمة المتنقلة عبر الأجهزة وبعضها، لذلك قمنا بتصميم أجدد سلسلة هواتفنا وهى الـMate 10 المبنية على تقنية الذكاء الاصطناعى، كون السلسلة مزوّدة بالمعالج الأول فى أرجاء العـالم المدعوم بالذكاء الاصطناعى، مما يميزها عن بقية المحاميل الذكية فى خصائصها الداخلية وبرامجيتها المدعومة على سبيل المثال ميزة التعرف اللحظى على الأشياء والمشاهد للكاميرا الخاصة بالهاتف المعروفة بـ(Intelligent scene recognition)، فعند استخدام الوضع التلقائى، تتعرف كاميرا الهاتف على العنصر أو المشهد الذى تراه لكى تعطى صورة أهم من ناحية الجودة و الألوان، بالإضافة إلى ميزة AI Translator، التى نتجت عن تعاون هواوى مع عملاقة البرمجيات بالعالم شركة مايكروسوفت من أجل تزويد سلسلة هواتف Mate 10 بتطبيق المترجم المطور خصيصاً من أجل العمل حسب تقنية الذكاء الاصطناعى والذى بواسطته يستطيع المستخدم ترجمة أى نص أو كلمة أو صورة أو حتى تسجيل صوتى أسرع من المعتاد مع تقنية الذكاء الاصطناعى، بالإضافة إلى ترجمة أكثر من 50 لغة، والأهم فى الأمر أن كلا التطبيقين يمكن استخدامهم دون الاتصال بالإنترنت وهنا يأتى دور تقنية الذكاء الاصطناعى باستنادها على المكونات والبرمجيات معاً".

 

وبرهن كوتيه أن "هواوى" لديها 5 مراكز للبحث والتطوير فى تقنيات وبرمجيات واجهة الاستخدام الخاصة بها وهى EMUI فى كل من دول أمريكا والسويد وباريس والصين والهند، وأَرْشَدَ إلى أن التقنيات الذكية المزودة فى الإصدار الجديد من واجهة الاستخدام وهو EMUI 8.0 والتى ستوفر أداءً أهم بنسبة كبيرة مقارنةً بالإصدارات السابقة، وذلك باعتمادها على تقنية الذكاء الاصطناعى الموجودة فى البرمجيات والخصائص الداخلية للهاتف التى تشتغل دون الاتصال بالأنترنت، وتحمل واجهة الاستخدام الجديدة الكثير من المزايا الرائعة والتى يبحث عنها المستخد.

 

كذلك زودت هواوى الواجهة الجديدة بخاصية Huawei EMUI Desktop، التى من شأنها تحويل الهاتف الذكى الى حاسب شخصى شامل لكى تمكن المستخدمين من استخدام واجهة المستخدم على سبيل المثال سطح المكتب للوصول إلى تطبيقات الأندرويد بواسطة توصيل الهاتف بالتلفاز أو شاشة الحاسب فقط عن طريق محول من نوع HDMI".

 

جدير بالذكر أن هواوى من أول مصنعى المحاميل الذكية التى دعمت هواتفها بتقنية الذكاء الاصطناعى التى تعتمد على الإمكانيات والبرمجيات معاً فى آن واحد، بينما تشتغل هذه التقنية على تحويل المحاميل الذكية الى هواتف أكثر تطوراً ليست مقتصرة على تلبية احتياجات ومتطلبات كافة فئات المستخدمين، بل تفوق تطلعاتهم.

 

المصدر : اليوم السابع