مانشيت: رصد 100 خبير إيراني يقدمون الدعم اللوجيستي والتقني للحوثيين في اليمن
مانشيت: رصد 100 خبير إيراني يقدمون الدعم اللوجيستي والتقني للحوثيين في اليمن

 

 

تـحفظ القوات اليمني خــلال الأيام القليلة المــنصرمة أكثر من 100 خبير إيراني في صعدة، يقدمون المساندة اللوجيستي والتقني للميليشيات الحوثية، إضافة إلى ترسانة من الأسلحة المتوسطة والثقيلة، على سبيل المثال الصواريخ الباليستية المنتشرة في مدينة صعدة وكهوفها.

 

وبحسب مصادر عسكرية، شرعت الميليشيات خــلال الآونة الأخيرة في إرسال أعداد كبيرة من الخبراء لصعدة، مسقط رأس زعيم الانقلابيين عبدالملك الحوثي، والمحطة الرئيسية لتخزين الأسلحة التي استولت عليها من مستودعات القوات إبان الانقلاب، بهدف وقف تقدم القوات الوطني نحو المدينة التي جرى تطويقها من 5 محاور رئيسية.

 

وجرى تجميع المعلومات من خــلال عمليات استخباراتية وما أدلى به أكثر من 10 من قيادات الميليشيات الحوثية الذين سقطوا أسرى في قبضة القوات، وهي معلومات مهمة ودقيقة عن وجود هؤلاء الخبراء في المدينة والأعمال التي ينفذونها من زرع ألغام وتدريب على المعدات الثقيلة وإطلاق صواريخ بشكل عشوائي وكثيف.

 

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن أخـبر العميد عبده مجلي، المتحدث باسم القوات اليمني، قوله إن القوات تـحفظ وجود نحو 100 خبير إيراني يقدمون مختلف أشكال المساندة للحوثيين في صعدة، كتصنيع وإطلاق الصواريخ، وزرع وصناعة الألغام”.

 

وعن الخسائر في صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية، أخـبر مجلي إن 10 من القيادات الميدانية البارزة للميليشيات سقطوا في قبضة القوات، مما يمثل ضربة قوية للحوثيين، إضافة إلى من سقطوا قتلى جراء ضربات قوات تحالف أعانَه الشرعية.

 

وتـابع أن القوات يحكم الحصار على الميليشيات، الأمر الذي دفع بالمئات من مقاتليها للفرار من مواقعهم باتجاه القرى القريبة من صعدة.

 

المصدر : اليمن العربي