مانشيت: الكشف عن إعاقة قطر لتحرير اليمن من بوابة الصومال والأجندة التركية
مانشيت: الكشف عن إعاقة قطر لتحرير اليمن من بوابة الصومال والأجندة التركية

ركــز خبراء سعوديون، أن قطر عبثت بأمن واستقرار الصومال وشعبه، تنفيذاً لأجندات خاصة لا تخفى على أحد، وشجعت المجموعات الإرهابية المسلحة فيه.

وأضافوا، أن قطر دأبت باستعمال كل الوسائل للإساءة لدولة الإمارات وبذلت محاولات عديدة وفاشلة في ضرب علاقاتها مع الصومال ومع بقية دول القرن الأفريقي مستغلة أموال الغاز لشراء مؤيدين لها هناك، كذلك استغلت بعض «الأخونجية» الصوماليين لهذا الغرض.

وتعتبر منطقة القرن الإفريقي منطقة استراتيجية كونها تطل على خليج عدن وتشرف على مضيق باب المندب الأكثر أهمية على البحر الأحمر، غير أن هذا الموقع ازدادت أهميته بالنسبة لدول الخليج وخاصة السعودية والإمارات منذ انطلاق عمليات عاصفة الحزم تخت قيادة السعودية، فالقرن الأفريقي يبعد مسافة 30 كيلومترا عن اليمن عبر البحر الأحمر عند مضيق باب المندب الذي يعتبر ممراً مهماً لناقلات النفط المتوجهة من الخليج إلى أوروبا.

وأخـبر الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية د. ماجد بن عبد الله البهيتي، في بيان نشرته صحيفة "البيان" الصادرة الصباح الأربعاء - تابعها "مانشيت" -  إن قطر مارست ولا تزال تمارس تخريباً ممنهجاً في الصومال من خــلال إشعال الفتن بين مختلف الكيانات السياسية الصومالية والسعي لاستغلال «حركة الإصلاح» التي تمثل التيار الإخواني من أجل تعزيز نفوذ الدوحة وحضورها في الصومال، وفي ذات الوقت ضرب علاقات الصومال مع الإمارات التي سبق أن رعت ميثاق دبي للمصالحة الصومالية سـنــــة 2012 الذي اجتمعت فيه الأطراف الصومالية لأول مرة بعد 21 عاماً من الخلافات.

أجندة تركية

وتـابع البهيتي إن نظام الحمدين يقوم أجندة تركية في منطقة القرن الافريقي لفتح المجال أمام النفوذ التركي، خاصة وأن تركيا تعتبر الحليف الرئيسي للدوحة التي تقوم بدورها في تعزيز النفوذ التركي في منطقة القرن الإفريقي من خــلال الصومال التي استطاع النظام القطري اختراقه بالمال والإخوان.

ومن جانبه أخـبر الباحث والمحلل العسكري د.إبراهيم بن محمد الدوسري إن من الطبيعي أن تهتم دول مجلس التعاون الخليجي بالقرن الأفريقي (جيبوتي، الصومال، إريتريا وإثيوبيا)، وذلك سعياً منها لكبح جماح التمدد الإيراني، ولكن قطر الدولة النشاز والمعادية للأمن الخليجي والعربي أبت إلا أن تصعَّب كل المساعي الخليجية لتحقيق الشرطـــة والاستقرار في الصومال لتكون إضافة للأمن القومي العربي وليس خصماً عليها.

وتـابع إن أكبر دليل على الأهمية الاستراتيجية لمنطقة القرن الافريقي للأمن العربي والخليجي هو أن التموضع الإماراتي في كل من ميناء عصب، وقاعدة عصب الجوية في إريتريا كان له كبير الأثر في نجاح القوات اليمنية في طرد الحوثيين من عدن في مضمار «عملية السهم الذهبي»، وتأمين ممر بحري بين ميناءي عدن وعصب، فضلاً عن استخدام (قاعدة عصب) الإرتيرية كمركزٍ لوجستي لتأمين وصول كتائب سودانية من مدينة كسلا السودانية إلى هذه القاعدة ومنها إلى اليمن.

المصدر : اليمن العربي