أبل: المعاقون لهم الأولوية في الإسكان
أبل: المعاقون لهم الأولوية في الإسكان

أبل: المعاقون لهم الأولوية في الإسكان مانشيت نقلا عن الشاهد ننشر لكم أبل: المعاقون لهم الأولوية في الإسكان .

مانشيت - أخـبر وزير الدولة لشؤون الإسكان ياسر أبل إن تحديد أولوية الاستحقاق في ملفات الاسكان هي للمخاطبين بأحكام القانون رقم 347/1993 في أمر الرعاية السكنية وفقاً لأحكام المادة 14 من القانون حسب أولوية قيد الطلب الاسكاني للأسرة المستحقة على جداول الاستحقاق بالمؤسسة، مشيراً إلى أن الاستثناء من هذا الأصل جاءت في أحكام المادة 34 من القانون رقم 8/2010 في أمر حقوق الأفــــــراد ذوي الاعاقة، بمنح المستحق منهم للرعاية السكنية مدة اعتبارية حدها الأقصى خمس سنوات تحسب من تاريخ قيد الطلب الاسكاني، ووفقاً لدرجة الاعاقة التي تحددها الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة.
ونبه إلى أنه وفقاً لهذا النص حددت الهيئة العامة لشؤون المعاقين ضوابط وشروط محددة لهذه الحقوق في ضوء ما يرد حول درجة الاعاقة من الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة وهي درجة الاعاقة الشديدة تحسب الأولوية السكنية لهذه الدرجة بأقدمية اعتبارية خمس سنوات من تاريخ تسجيل الطالب لدى المؤسسة العامة للرعاية السكنية مستوفياً كافة الشروط والمستندات المطلوبة، ودرجة الإعاقة المتوسطة تحسب الأولوية السكنية لهذه الدرجة بأقدمية اعتبارية ثلاث سنوات من تاريخ تسجيل الطلب لدى المؤسسة العامة للرعاية السكنية مستوفياً كافة الشروط والمستندات المطلوبة، وفي حالة وجود أكثر من معاق داخل اطـار الأسرة تكون الأقدمية الاعتبارية للاعاقة الشديدة، وفي حالة وجود أكثر من معاق ضمن اطـار الأسرة الواحدة من ذوي الاعاقة ولديهم درجة إعاقة متوسطة يتم احتساب الأقدمية الاعتبارية أربع سنوات من تاريخ تسجيل الطلب لدى المؤسسة العامة للرعاية السكنية ومستوفياً كافة الشروط والمستندات المطلوبة.
وتـابع: بالنسبة لما ورد بالسؤال من طلب الإفادة عن العدد المخصص لهم في مشاريع المؤسسة خــلال السنوات الخمس المقبلة، كذلك سلفت الاشارة يتم استحقاق ذوي الاعاقة وذويهم الأولوية المقررة وفقاً لكل حالة، وتدرج ضمن جداول الاستحقاق على كل مشروع ضمن سائر المستحقين ممن وردت أولويتهم بالمشروع. وعلى التفصيل السابق بيانه.

برجاء اذا اعجبك خبر أبل: المعاقون لهم الأولوية في الإسكان قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الشاهد