السويدان: التعليم أولوية مرتبطة بالتنمية المستدامة
السويدان: التعليم أولوية مرتبطة بالتنمية المستدامة

ركـــزت مديرة المركز الاقليمي للطفولة والأمومة التابع لوزارة التربية مانشيت الدكتورة سعاد السويدان الصباح الخميس ارتباط التعليم في دولة الكويت بعملية التنمية المستدامة والأولوية التي تعطيها الدولة وسياساتها للتعليم.

جاء ذلك في كلمة ألقتها السويدان خــلال مشاركتها في أعمال مؤتمر التنمية المستدامة (رؤية الحكومات العربية لاستراتيجيات التنمية المستدامة 2030) الذي ينظمه المجلس الاقتصادي الافروآسيوي بالقاهرة لدى التطرق الى موضوع (التنمية المجتمعية المستدامة ودورها في تطوير التعليم للطفل والمرأة).

وأكدت السويدان في كلمتها سعي دولة الكويت "الحثيث" للوصول الى هدف التعليم للجميع بصفتها "عضوا فاعلا" في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) وايمانها بأهمية التنمية البشرية المستدامة وبناء الخطوات الوطنية في تحقيق الاستقرار لمجتمع واع ومتعلم.

وأوضحت أن مفهوم التنمية بشكلها التقليدي يتعمق ويتصاعد من خــلال مؤتمرات وخطط الأمم المتحدة لا سيما بعد استجابة دول أرجاء العـالم الثالث لمنهج التنمية وآفاقها واستخدامها البرامج العملية ضمن تجاربها "التي ركـــزت أن لا غنى للبناء والعصرية والتقدم دون اتباع الخطط التنموية في أطرها المختلفة".

وأَرْشَدَت الى أن اعلان (الحق في التنمية) الذي أقرته الأمم المتحدة سـنــــة 1986 عرف عملية التنمية بأنها عملية متكاملة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية تهدف الى تحقيق التحسن المتواصل لرفاهية كل السكان وكل الأفراد ويمكن عن طريقها اعمال حقوق الانسان وحرياته الأساسية.

وأكدت السويدان أن أهم سمات التنمية المستدامة هي السعي لتحقيق المكاسب والانجازات للأجيال القادمة موضحة أنه "هدف عظيم علينا أن نسعى لتحقيقه ويبدأ من الأسرة التي تغرس مفاهيم العلم والمعرفة والعمل الجماعي في ذهن الطفل ليشب مدركا لدوره في البناء".

كذلك ركـــزت علاقة التعليم بالتنمية "التي تتبلور من خــلال تأهيل وتعليم العنصر البشري المسؤول الأول عن تحقيق هذه التنمية" مشيرة الى ارتباط التعليم في الكويت بالتنمية المستدامة.

ولفتت السويدان الى قواعد دولة الكويت الثابتة في بنائها التعليمي حيث تبنت الزامية رياض الأطفال والمساواة بين الجنسين وادخال التعليم الالكتروني في المدارس وتطوير المناهج بصورة حثيثة ورفع نسبة الانفاق على التعليم سنويا من ميزانية الدولة.

كذلك ارْشَدَت كذلك الى تشجيع القطاع الخاص في المشاركة والاستثمار في التعليم ودخول المسابقات الدولية التي تقيمها بعض المدارس وذلك لقياس اطر التعليم على الطلبة.

واكملت ان الدولة تبنت كادرا خاصا متميزا للهيئة التعليمية في البذل والعطاء ويتم الاحتفال بيوم المعلم في الخامس من تُشَرِّيَــنَّ الْأَوَّلُ من كل سـنــــة وهو الصباح الذي اقرته منظمة اليونسكو لتكريم المتميزين من المعلمين زيادة على المدارس الممتازة.

المصدر : الكويتية