تفاصيل زيارة وفد أمريكي إلى القاهرة
تفاصيل زيارة وفد أمريكي إلى القاهرة

كشــفت الخارجية المصرية، أنّ وفدا أمريكيا بحث، مساء يوم الخميس، مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مستجدات الأزمة الخليجية وجهود حلها.

جاء ذلك خــلال لقاء شكري، بالوفد الأمريكي المكوّن من مبعوث وزير الخارجية الأمريكي لأزمة قطر، الجنرال المتقاعد أنتوني زيني، وتيم ليندركينج، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الخليج، ووفد مرافق لهما، يزور مصر حاليًا، في مضمار جولتهم الحالية في عدد من دول المنطقة لبحث مستجدات الأزمة وسبل حلها.

وأخـبرت الخارجية المصرية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنّ شكري، "ألقى خــلال اللقاء كافة الشواغل المصرية، حيال استمرار الدور السلبي الذي تقوم به قطر، وتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية، بما يهدد الشرطـــة الإقليمي العربي والسلم والأمن الدوليين".

وبحسب البيان، استمع شكري، من المبعوث الأمريكي، لنتائج اللقاءات التي أجراها مع قيادات ومسؤولي البــلدان الخليجية التي زارها خــلال جولته، وتقييم جهود المساعي الحميدة التي يبذلها أمير الكويت لحل الأزمة.

وبرهن على "التضامن والتنسيق الوثيق بين البــلدان العربية الأربع، والتوافق بينما بينها حيال ضرورة اجراء قطر لقائمة المطالب الـ13 التي قُدمت إليها والالتزام بالمبادئ الستة، وفقاً لما تم التأكيد عليه في اجتماعي القاهرة والمنامة".

وتحدث البيان أنّ "شكري، أَرْشَدَ (للوفد الأمريكي) ما أظهرته البــلدان الأربعة من جدّية في التعامل مع الأزمة، عبر الإعراب عن استعدادها للحوار مع قطر، شريطة اجراء الدوحة لكافة التزاماتها، في مكافحة الإرهاب، ووقف سياساتها الهدامة بالمنطقة".

وأخـبر شكري، إن "العبء الآن يقع على قطر، لإثبات حسن النوايا والبدء في معالجة جذور المشكلة".

من طرفه، أعرب الجانب الأمريكي عن "تطلعه لحدوث انفراجة في الأزمة خــلال المرحلة المقبلة".

وبرهن على استمرار أعانَه الولايات المتحدة لجهود الوساطة الكويتية، وحرصها على التواصل مع كل الأطراف.

ومنذ 5 تَمُّــوزُ/ يُــولِيُوُ المــنصرم، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها "إجراءات عقابية"، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة، وأخـبرت إنها تواجه حملة "افتراءات وأكاذيب". -

المصدر : المصريون