البابا تواضروس: زيارة السيسي الأولى للكاتدرائية كانت مفاجأة لي
البابا تواضروس: زيارة السيسي الأولى للكاتدرائية كانت مفاجأة لي
أخـبر قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للكاتدرائية لأول مرة ليلة عيد الميلاد المجيد، في 6 كَــانُونُ الثَّانِي 2015، كانت مفاجأة له شخصيًا.

وفسر «تواضروس»، خــلال لقائه مع المذيـــــع أسامة كمال، في برنامج «مساء دي إم سي»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، مساء الخميس، أن ما جعل حضور «السيسي»، صعب هو تواجده في زيارة رسمية للكويت، مشيرًا إلى وجود بعض الشواهد الصغيرة التي تعطي إحساس بحضور الرئيس لكن ليس تأكيد على تواجده.

وبرهن أن المفاجأة كانت طيبة، تدل على إصلاح الحال، مستطردًا: «الرئيس هو إنسان مسؤول عن كل المصريين وليس قطاع واحد، فحينما أخـبر رئيس آخر أنا رئيس مسلم لدولة مسلمة، مع احترامي لتلك المقولة لكن هناك مشروعية ولياقة، فإن كنت كذلك بالفعل فلا يجب أن تقول ذلك».

وصف «السيسي» بأنه إنسانًا يشتغل من أجل البلاد وليس من أجل مجد شخصي أو من أجل ذاته، مضيفًا أنه يشتغل من أجل المستقبل وهو يعلم أنه يستمد قوته من الله، ويسير بخطوات مؤيدة من قبل الله، وذلك يقينه الشخصي.

وفسر أن حالة الإحباط التي تنتشر بين المواطنين، لها أسباب عدة من بينها السبب الاقتصادي، وانتشار النقد السلبي في قطاع كبير من المصريين، وغياب الرؤية الإيجابية، كذلك أن الإعلام والمسؤولين أحيانًا ما يتحدثوا مع المواطنين بلغة الأرقام التي قد لا يستوعبها.

المصدر : بوابة الشروق