الاعتداء الصارخ على الأراضى الزراعية بمنية النصر «عينى عينك»
الاعتداء الصارخ على الأراضى الزراعية بمنية النصر «عينى عينك»

ما يقع فى دائرة الإدارة الزراعية بمنية النصر بالدقهلية من اعتداءات صارخة على الأرض الزراعية يتطلب تدخلاً من الجهات المسئولة، والتى يقع عليها عبء حماية الأراضى الزراعية فى ظل توجهات الدولة بإزالة هذه التعديات التى أصبحت مثار حديث المواطنين.

الغريب فى الأمر أن هذه التعديات تتم بمباركة المسئولين عن حماية الأراضى الزراعية الذين لم يحركوا ساكناً تجاهها.

ملف الفساد فى الإدارة الزراعية بمنية النصر ملف قديم وشائك بدأت خيوطه تتضح سـنــــة 2010 حينما أوصت تقارير المرور من المشرف على قطاع وسط الدلتا بمركز البحوث الزراعية، وأيضاً المشرف العلمى بالمحافظة باستبعاد مسئول حماية الأراضى بمنية النصر حالياً، والذى كان يشتغل بوظيفة « فاحص» بالإدارة الزراعية بمنية النصر، وذلك لعدم كفاءته فى العمل، وتم توجيه خطاب بهذا المعنى لوكيل وزارة الزراعة بالدقهلية الذى أحاله إلى رئيس الإدارة الزراعية بمنية النصر، ورغم ذلك لم يتم اجراء التوصية باستبعاد المسئول عن عمله، رغم أن التوصية استندت إلى وجود إهمال وعدم كفاءة المسئول.

وتوالت المخالفات الصارخة التى ارتكبها مسئول حماية الأراضى. ويكشف الملف عن بناء مقابر على أرض زراعية بقرية منشأة عاصم على مساحة فدانين، وأيضاً تم بناء مقابر على أراضٍ زراعية بقرية النزل. كذلك شهدت قرية أبو زكرى مخالفات واعتداءات على الأراضى الزراعية.

وبالنظر إلى السجل الوظيفى لمسئول حماية الأراضى بمنية النصر، يتبين أنه يمتلئ عن آخره بالجزاءات، ولكن أخطرها إيقافه عن العمل لمدة أسبوعين لما نسب إليه فى القضية رقم 1016 لسنة 2006 بالحبس لمدة أسبوعين مع الشغل والنفاذ وإحالة الدعوى إلى محكمة مدنية مختصة، وبالفعل تم اجراء الحبس بسبب الاعتداء على أرض مملوكة للرى بقرية الجنينة.

ويتوالى مسلسل المخالفات التى ارتكبها مسئول حماية الأراضى الزراعية، حيث تم خصم خمسة عشر يوماً من راتبه وتم تعديلها إلى خصم خمسة أيام نتيجة التراخى وعدم اعتماد الإجراءات حيال التعدى بالبناء على الأراضى الزراعية دون الترخيص من الإدارة الزراعية.

والغريب فى الأمر أنه رغم صدور قرارات الاستبعاد عن العمل لمسئول حماية الأراضى الزراعية وصدور قرارات الجزاءات، إلا أنه لا يزال حتى الآن يتولى هذا المنصب المهم.. والسؤال كيف يحمى هذا المسئول الأراضى الزراعية وهو أول من يعتدى عليها؟

 

 

 

المصدر : الوفد