الصباح.. "مصر للطيران" تحيي الذكرى الأولى لضحايا طائرة باريس
الصباح.. "مصر للطيران" تحيي الذكرى الأولى لضحايا طائرة باريس

تحيي مصر للطيران، الصباح الجمعة، الذكرى الأولى لضحايا طائرتها رقم 804 والتي سقطت بمياه المتوسط خــلال رحلتها من باريس إلى القاهرة بحضور وزير الطيران.

وكشــفت الشركة فى بيان صحفـــي جاء فيه: "نأمل المشاركة فى تغطية إحياء الذكرى الأولى لضحايا رحلة مصر للطيران رقم ms804 بحضور وزير الطيران المدني ورئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران ولفيف من سفراء البــلدان الأجنبية بالقاهرة وعدد من الشخصيات العامة وقيادات الطيران المدنى ومصر للطيران، وذلك يوم 19 أيَّــارُ 2017 الساعة 6 مساء للتجمع في مبنى سلطة الطيران المدنى بمطار القاهرة والمواجه لمبنى وزارة الطيران ويعقبها مراسم التأبين في المكان المخصص خلف مبنى السلطة".

في وقت سابق أن عدد ركاب الطائرة المنكوبة بلغ 56 راكبًا، بالإضافة إلى 10 من أفراد الركب الطائر وجنسياتهم على النحو التالى: 15 فرنسيا، 30 مصريا، بريطاني، بلجيكي، عراقيان، كويتى سعودي، سودانى تشادى، برتغالي، جزائري، كندى، حيث تضمنت قائمة طاقم الطائرة كلا من محمد سعيد على على شقير، قائد الطائرة، ومحمد أحمد ممدوح أحمد عاصم، الطيار المساعد، وطاقم الضيافة يتكون من: ميرفت زكريا زكى محمد وعاطف لطفى عبد اللطيف أمين وسمر عز الدين صفوت يوسف وهيثم مصطفى عبد الحميد العزيزى ويارا هانى فرج توفيق، وطاقم أمن الطائرة يتكون من: محمود أحمد عبد الرازق عبد الكريم وأحمد محمد مجدى أحمد ومحمد عبد المنعم الغنيمى الكيال.

وكانت لجنة التحقيق فى الطائرة أصدرت آخر تقاريرها برقم 26 فى 15 كَانُــونُ الْأَوَّلِ الماضى، حيث حولت التحقيق فى الطائرة إلى النائب العام بعد العثور على آثار متفجرات على رفات عدد من الضحايا، حيث ذكر التقرير: "ورد إلى الإدارة المركزية للحوادث تقارير الطب الشرعى بجمهورية مصر العربية بخصوص جثامين ضحايا الطائرة، وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفاة البشرية الخاصة بضحايا الحادث".

وتطبيقا للمادة رقم 108 من قانون الطيران المدنى رقم 28 لسنة 1981 والمعدل بالقانون رقم 136 لسنة 2010 والتى تقضى بأنه إذا تبين للجنة التحقيق الفنى وجود شبهة جنائية وراء الحادث وجب عليها إبلاغ النيابة العامة، وعليه فإن لجنة التحقيق الفنى قد أحالت الأمر إلى النيابة العامة كذلك وضعت اللجنة الفنية خبراتها تحت تصرف النيابة.

المصدر : الوفد