"سعفان" يلتقى طلاب ورواد الأعمال بالأكاديمية العربية ويدعو الشباب لريادة الأعمال
"سعفان" يلتقى طلاب ورواد الأعمال بالأكاديمية العربية ويدعو الشباب لريادة الأعمال

التقي وزير القوي العاملة، محمد سعفان، اتحاد طلاب الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، زيادة على مجموعة من رواد الأعمال بالأكاديمية، بحضور هيئة التدريس، الصباح الأحد ، وذلك علي هامش توقعيه ورئيس الأكاديمية الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل، بروتوكولين لنشر ثقافة السلامة والصحة المهنية ، زيادة على ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال بين الطلبة ، وحاور "سعفان" الطلاب حول عدم توافر العمالة الفنية لسد احتياجات سوق العمل الداخلي والخارجي، والتدريب وأهمية تطوير ملفه علي مستوي الجمهورية.

وبرهن الوزير أن الوزارة تسعى للوصول من خــلال التدريب لنموذج تدريبى ممتاز للعمالة في مصر، مشيرا إلي أن الوزارة قامت بعقد بروتوكولات تعاون مع شركات عالمية لتدريب الراغبين في مجال الخدمات البترولية، وأصبحوا الخريجين مؤهلين لاقتحام سوق العمل، وتغيرت ثقافتهم تماما تجاه العمل بالقطاع الخاص أو عمل مشروعات صغيرة ، مشيرا إلي أننا نعمل علي نقل هذا النموذج الناجح من التدريب إلى مراكز التدريب التابعة للوزارة لتأهيل الشباب ، زيادة على عمل بروتوكول في ذات الأمر مع معهد السالزيان الإيطالي لتدريب الشباب ونقل خبرات المعهد لمراكز التدريب التابعة لوزارة .

واستمع الوزير إلي مشروعات بعض الطلاب ، حيث أَرْشَدَت نورهان سيف النصر - من الفائزين بالمركز الثاني في مسابقة رواد الأعمال- إلي أنها استطاعت إبداع مشروع خاص بتأمين الكروت الذكية، مما يجعل بطاقة الائتمان مؤمنة ضد السرقة، منوه إلي أن هذه الفكرة تجدي في بطاقات التموين بجعلها مؤمنة، كذلك يمكن تعميمها على بطاقات الوقود وغيرها.
وأكدت أن البطاقة يتم استخدامها عن طريق بصمة الأصبع، مما يجعل أمر استغلال البطاقة حالة سرقتها أمرًا مستحيلًا بسبب عدم وجود الشخص صاحب البطاقة نفسه، حيث يتم الأمر بطريقة شخصية آمنة.

وفي نفس السياق، ذكر الطالب محمد مصطفى أحد الطلاب بالأكاديمية، أنه في ظل اهتمام وشغف الشباب بالكرة، فإنه قام بابتكار "أبليكيشن" خاص بخدمة محبي الساحرة المستديرة، لتقديم المعلومات الخاصة بالملاعب، وكيفية تجميعهم لممارسة هوايتهم، فضلًا عن توفير كل المعلومات المتعلقة بكرة القدم.

وأضافت مريم حجاب أحد المشاركين في المشروع، أن الفكرة تعتمد على توجيه الطاقة الكامنة لدى الشباب نحو ما هو مفيد كالرياضة، بدلًا من توجيهها في أمور أخرى، مؤكده أن هذا المشروع لو كتب له النجاح ، فإنه سيجني أرباحًا هائلة ويحقق دخلًا كبيرًا للدولة، حيث سيتم توزيع "الأبليكيشن" على البــلدان العربية والإفريقية، بما له من بعد اقتصادي كبير تستفيد منه الدولة المصرية، باعتباره بمثابة كشاف الكورة.

ومن جانبه طالب رئيس اتحاد الطلاب بالأكاديمية، بضرورة توعية الشباب بأهمية العمل الحر، فضلًا عن التدريب، قائلًا: "ليس شرط النجاح أن تكون طبيبًا أو مهندسًا"، مشيرًا إلى أن كل مواقع العمل الأغلبية فيها للعمال، وليس للمهندسين، معربًا عن أسفه بقلة جودة العمال المصريين، مطالبًا الوزير بضرورة الاهتمام بتوعية العمال وتدريبهم.

من ناحية أخرى، أخـبر أحمد وائل، أحد الطلاب بالأكاديمية، أنه قام بتصنيع أكلا صحيا ورخيصا للكلاب والقطط،بأسعار وجودة مرتفعة، وقد أبدى الوزير سعادته من الفكرة، معربًا عن تمنيه انتشارها بهذه الصورة، من توافر طعام صحي واقتصادي لهذه الحيوانات.

وفي ختام اللقاء ، أبان أحد الطلاب أنه قام بابتكار "أبليكشين" خاص بتجميع المواهب الشابة ومحاولة اكتشافها وإعادة توجيهها، مؤكدًا أن هناك الكثير من المواهب الشابة التي لا تجد طريقًا لاكتشافها وإبرازها، ما جعله يفكر في هذا المشروع، كمحاولة لتجميع مواهب الشباب، بأن يعرض كل شاب موهبته، كعملية تسويقية، لنشرها واكتشافها بينما بعد.
ومن جانبه أشاد الوزير بأفكار الشباب ، طالبا بضرورة تسجيل مشروع تأمين الكروت الذكية، معربًا عن سعادته بوجود هذه الأفكار لدى الشباب قائلًا لهم "ما دامت الأفكار موجودة فالمستقبل موجود".

المصدر : صدى البلد