"سعفان" و"عبد الغفار" يؤكدان أهمية الابتعاد علي الوظيفة الميري.. صور
"سعفان" و"عبد الغفار" يؤكدان أهمية الابتعاد علي الوظيفة الميري.. صور
ركــز وزير القوي العاملة ، محمد سعفان، أن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي،اهمية أن تكون كل الملفات الحالية والمستقبلة مرتكزة علي الشباب باعتبارهم عماد الوطن وأساس بناءه، مشددا علي أهمية التفكير الجمعي مع الشباب، كي تتكون لدينا ولديهم رؤية واضحة وشاملة للمستقبل، منوهًا بضرورة تغيير فكر الشباب بالصورة الحالية، إلى فكر يتسم بالواقعية، زيادة على تغيير فكرة أن الشاب يتخرج كي يبحث عن وظيفة، وذلك بأن يكون له عمله الخاص والحر بدلًا من ذلك.

جاء ذلك عقب توقيع الوزير، والدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، الصباح الأحد ، بروتوكولين للتعاون بين الوزارة والأكاديمية، بحضور العمداء ، وأعضاء هيئة التدريس، واتحاد الطلاب ومجموعة من رواد الأعمال بالأكاديمية .

وبرهن "سعفان" أهمية المشروعات الخاصة للشباب، منوها إلي أن فكرة التعيين الحكومي ما زالت مسيطرة على عقول الشباب والفتيات، مشددا علي أن هذه الفكرة لن تتغير إلا عن طريق الحوار مع الشباب ومواجهة هذه الأفكار القديمة الثابتة في عقولهم بالأفكار الحديثة الطامحة لبناء مستقبل أهم، وذلك كي تقع القيمة المضافة للدولة المصرية، التي نحلم بها، مؤكدًا أن العمل الحكومي، بمرتبه قد لا يتيـح الحياة الطموحة التي يحلم بها معظم الشباب، حيث أن مرتبات الجهاز الإداري ضعيفة إذا ما قورنت بالمشروعات الناجحة، موجها كلامة للطلاب قائلًا : "فكروا خارج الصندوق، وأجعلوا في تفكيركم انطلاقة متطلعة للمستقبل الواعد".

وعن البروتوكول السلامة والصحة المهنية، الذي تم توقيعة ركــز الوزير ضرورة نشر فكرة السلامة في مراحل التعليم المختلفة ابتداءً من المدارس الابتدائية، عن طريق مجموعة من المتخصصين، تقدم على شكل أفلام كرتونية للطلاب بصورة شيقة لنقل فكرة السلامة داخل أذهانهم لتتحول إلى عمل وسلوك، مع زيادة الجرعة التثقيفية كلما ارتقى الطالب في مراحل التعليم المختلفة، انتهاءً بالوصول إلى حالة من التشبع بالفكر الخاص بالسلامة والصحة المهنية.

وعن البروتوكول الثاني الخاص بريادة الأعمال، طالب "سعفان" بضرورة تسليط الضوء على الطلاب الذين حققوا مشروعات تجدي المجتمع وتساعد في بناءه بصورة حقيقية، مع التأكيد بضرورة تشجيع باقي الطلاب وإتاحة الفرصة لهم، كي نستطيع في فترة وجيزة تحقيق ما نحلم به، ويستطيع كل فرد تحقيق ما يتمناه، وهو ما يساعد في بناء وطننا العزيز مصر.

وأخـبر الوزير: إنه سيتابع مشروعات الشباب، واعدًا إياهم بزيادة أخرى العام المقبل في نفس الموعد، كي نقول أن أولادنا حققوا ما تم الاتفاق عليه، من نشر ثقافة العمل الحر، وأصبح لديهم مشروعاتهم الخاصة بهم التي تساعد في بناء الوطن، متطلعًا إلى تعميم التجربة على باقي المحافظات وباقي الجامعات على مستوى الجمهورية لجعل هذه الثقافة هي الثقافة السائدة لدى الشباب.
وكان الوزير قد أعرب في بداية كلمته عن سعادته بتواجده بين شباب الأكاديمية، قائًلا : "شرف لأي شخص أن يكون متواجدًا في الأكاديمية العربية، لأننا كلًا نعرف قيمتها الرفيعة، موجهًا قوله لهم، أنتم ثروة مصر القومية".

ومن جانبه ركــز رئيس الأكاديمية، أن مصر دولة بها 60 مليون شاب قادرًا على فعل المستحيل، إذا ما تم تغيير نمط فكره واستخراج الطاقة الكامنة بداخلهم، قائلًا شبابنا شباب قوي فعّال مثقف شغوف، إذا ما أتيحت له الفرصة كان قادرًا على فعل أي شيء، بصورة تلفت النظر والانتباه.

وأعرب عن أمله أن يكون لدينا قوى عاملة قوية مدربة على أجدد التكنولوجيات، تحت مظلة القوي العاملة، شاكرًا "سعفان" على ثقته بتوقيع البروتوكولين مع الأكاديمية، مؤكدًا اهتمام الأكاديمية بتنفيذها، وجعلها محل اهتمام وتنفيذ، بالسعي إلي نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية، الأمر الحتمي والضروري، والذي يجب أن يكون ثقافة عامة، زيادة على نشر ثقافة العمل الحر، مؤكدًا ضرورة تغيير ثقافة الشعب المصري، وتغيير نمط وطريقة تفكيره، من البحث عن وظيفة.

وكان رئيس الأكاديمية قد هنأ الوزير في بداية اللقاء بعيد العمال، مقدمًا التحية لكل عمال مصر الشرفاء، مؤكدًا أنهم هم الثروة الحقيقية لمصر المنتجة.

المصدر : صدى البلد