بيانات برلمانية عاجلة ضد «رفع سعر تذكرة المترو»
بيانات برلمانية عاجلة ضد «رفع سعر تذكرة المترو»

-«أعانَه مصر»: الزيادة «ملائمة».. ونواب: دخل المواطن لا يتحمل هذه الزيادة
-طلبات لاستدعاء رئيس الوزراء ووزير النقل لمناقشة الأزمة فى جلسة عامة.. ونواب: عرفات لم يعرض علينا القرار


تباينت آراء عدد من نواب البرلمان، بخصوص قرار وزير النقل هشام عرفات زيادة سعر تذكرة المترو، وتقسيمها إلى فئات تتراوح بين 3 و7 جنيهات، حيث رأى البعض أنه لم يكن من المناسب صدوره فى التوقيت الحالى، بينما اعتبر قيادى فى ائتلاف الأغلبية «أعانَه مصر» الزيادة ملائمة ومعقولة.

وأخـبر رئيس لجنة النقل هشام عبدالواحد إن اللجنة كانت قد اتفقت مع عرفات، على ضوابط ومعايير زيادة أسعار التذاكر، من بينها أن تكون معقولة، وطبقا للمسافة التى يقطعها الراكب، وأن تقابلها مساعدة مميزة يشعر بها المواطن.

وتـابع عبدالواحد، فى مداخلة ببرنامج «مساء دى إم سى»، مساء أمس، أن اللجنة ستدعو الوزير لعقد اجتماع عاجل حول زيادة أسعار التذاكر، وسبب الإعلان المفاجئ، بالإضافة إلى اشتراكات العاملين على غرار الطلاب، مؤكدا أنه كان يجب التمهل وإعلان الزيادة بداية من الشهر المقبل أو بعد العيد، بدلا من المفاجأة.

واعتبر عضو المكتب السياسى لائتلاف أعانَه مصر هشام عمارة، الزيادة معقولة ومناسبة، مشيرا إلى أهميتها للحفاظ على المرفق العام، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها المواطن.
وتـابع عمارة، فى بيانات لـ«الشروق»، أن القرارات الاقتصادية لا تعامل بالعاطفة، وأن المترو يعتبر أهم وسيلة مواصلات، وينقل أكبر عدد من الناس، لذلك يجب المحافظة على تطويره، خاصة أن القرار كان متوقعا، حسب قوله.

فى سياق آخر، أخـبر عضو لجنة النقل سعيد طعيمة، القرار، إنه لم يكن من المناسب صدور القرار فى التوقيت الحالى، خاصة أنه تم زيادة سعر التذكرة قبل أقل من سنة، واستمر لـ«الشروق»: «ننتظر زيادات أخرى فى أسعار الوقود خــلال شهر ونصف، فهل سيتم تثبيت سعر تذكرة المترو أم زيادتها مرة أخرى».

واستطرد: «الوزير لم يعرض هذه الزيادة على لجنة النقل، ورغم جراءة قراره ما تزال خسائر المترو مستمرة بعد الزيادات السابقة».

وأظــهر النائب مصطفى بكرى تقدمه ببيان عاجل إلى رئيس مجلس النواب على عبدالعال، بخصوص زيادة أسعار تذاكر المترو، قائلا فى بيان أم، إن القرار يشكل عبئا كبيرا على المواطنين، ويأتى دون مراعاة للبعد الاجتماعى وأحوال الفقراء، مع ارتفاع متطلبات الحياة المعيشية، دون أن تكون هناك زيادة تذكر فى المرتبات، كذلك يأتى قبيل أيام قليلة من شهر رمضان الكريم، مطالبا بتخصيص جلسة غدا لمناقشة القرار وموقف البرلمان منه.

وأظــهر النائب عبدالحميد كمال تقدمه بيان عاجل للمجلس، وطالب فى بيان أمس، باستدعاء رئيس الوزراء ووزير النقل، بعد زيادة أسعار المترو، موضحا أن القرار جاء مباغتا، دون عرض التعريفة على لجنة النقل فى البرلمان.

وأخـبر النائب علاء والى فى بيان مماثل: «هذه الزيادة ليست فى محلها ولا هذا توقيتها، وتتناقض مع توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بتخفيف العبء عن كاهل المواطنين»، مطالبا بتأجيل القرار، وعرض الأمر على مجلس النواب لمناقشته بدقة، مع التصديق على زيادة فى الأجور والمعاشات، توازى تحرك الزيادة.

وفسر النائب جمال هندى، أن دخل المواطن لا يتحمل هذه الزيادة، قائلا: «الناس ماشية تحـدث نفسها فى الشوارع، لابد أن يكون الدخل مقابلا لزيادة الأسعار، وليس العكس».

واتهم، فى بيانات لـ«الشروق»، حكومة شريف إسماعيل والأغلبية فى مجلس النواب، بعدم النظر إلى البعد الاجتماعى للمواطنين فى قرارات زيادة الأسعار، واستكمل: «وزير النقل يقارن سعر تذكرة المترو بدول أرجاء العـالم ويقول إنها الأقل سعرا، فهل دخل الموطن المصرى على سبيل المثال هذه البــلدان التى تقارنون بها».

المصدر : بوابة الشروق