«إحنا مش بتوع جيمز».. «خناقة» بين الحكومة والبرلمان بسبب «الحوت الأزرق»
«إحنا مش بتوع جيمز».. «خناقة» بين الحكومة والبرلمان بسبب «الحوت الأزرق»

«إحنا مش بتوع جيمز».. «خناقة» بين الحكومة والبرلمان بسبب «الحوت الأزرق» حسبما قد ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «إحنا مش بتوع جيمز».. «خناقة» بين الحكومة والبرلمان بسبب «الحوت الأزرق» .

مانشيت - حذّر أعضاء لجنة الاتصالات بمجلس النواب، من خطورة عدم مواجهة وزارة الاتصالات، للألعاب الخطيرة التي تـتم حياة الشباب، وقررت اللجنة دعوة الهيئات الوطنية للإعلام والصحافة، بخلاف ممثلين لوزارة الثقافة لتوعية الشباب.

وأخـبر النائب نضال السعيد، رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن الترويج للألعاب الخطيرة زاد بعد الحديث عنه، محذرا من حدوث حالات جديدة للانتحار بسبب لعبة "الحوت الأزرق"، مقترحًا استخدام برنامج جديد يسمى "الحوت الوردي"، ويتعامل هذا التطبيق الجديد بمنطق الاستفادة من روح التحدي عند الشباب، من خــلال مطالبتهم بكتابة موضوع تعبير في ربع ساعة أو تعليمهم مهارات علمية جديدة في وقت قليل.

وشهد اجتماع اللجنة الصباح، مشادات بين ممثل الحكومة الدكتور حسام عبد المولى رئيس إدارة الشئون الفنية بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، والنواب، بسبب ما قاله الأول بأن مواجهة الألعاب ليس سهلا، وأنه يشبه الفيروس الذي يمكن أن يواجه الشباب بطرق مختلفة، حيث أصر النواب على منح حلول سريعة وإعلام الرأي العام بها.

وأخـبر عبد المولي: "ندرس الحلول ونحتاج إلى غطاء قانوني، ونسعى لتطبيق أهم ما وصلت له دول أرجاء العـالم للحفاظ على الشباب والمستقبل".

وانتقد النائب شريف ورداني، ما قاله ممثل الحكومة، مضيفا: "دول أرجاء العـالم حظرت اللعبة وحياة شبابنا مش أقل من حياة الشباب في البــلدان الأخرى"، ليرد عليه عبد المولى، قائلًا: "المنع الكامل يصعب تطبيقه"، كاشفا عن أن القومي للاتصالات عقد اجتماعات مع شركات الاتصالات، لبحث الأمر وفقا للإمكانيات الفنية، موضحا أن لهذه الألعاب آلية تشبه الفيروس، وهناك صعوبة في التطبيق.

وتدخل النائب نضال السعيد، على خط المواجهة، مع ممثل الحكومة، بقوله: "النائب العام طالبكم باتخاذ موقف، ولا بد من التطبيق"، ورد عبد المولى: "يحكمني قانون الاتصالات والجهاز القومي للاتصالات لا علاقة له بالمحتوى، وإنما الخدمة، ولا يوجد أي وسيلة فنية للحل، وهناك تعليمات للقومي للاتصالات يصدرها لشركات الاتصالات لتنفيذ التعليمات المتاحة"، مضيفا: "لا توجد وسيلة فنية للحجب، ونلتزم بالقوانين والإجراءات وندرس برنامج قرار النائب العام".

وشن النائب أحمد زيدان، أيضا هجوما على ممثل الحكومة، إذ طالبه بحماية الشباب، خاصة عندما أخـبر ممثل الحكومة "إحنا مش بتوع ألعاب"، لينفعل عليه النائب: "ولا إحنا بتوع جيمز، بس لازم نحمي حياة الشباب".

وأعطت اللجنة الحكومة مهلة أسبوعين لحل المشكلة، والرد على البرلمان، قبل أن يعتبر النائب شريف الورداني، انتشار لعبة "الحوت الأزرق" بمثابة حرب على الدولة، موضحا أن هناك لعبة شبيهة ظهرت مؤخرا وهي "التنين الأزرق"، داعيًا إلى اعتماد إجراءات تشريعية، وأخرى توعوية لمواجهة تحميل اللعبة من جانب الأطفال.

واضاف الورداني أن عددا من الشباب يسعون لتحدى الحوت الأزرق، ولا بد أن تقوم وزارة الاتصالات بإجراء بما يمنع تحميل هذه الألعاب، لافتًا إلى أن روسيا قامت بالقبض على من قام بنشر هذا التطبيق ومساعده، متطرقًا في الوقت ذاته إلى "لعبة مريم"، بقوله: "الحرائق التي تقع في كفر الشيخ سببها لعبة بيوت النار التي تدعو الأطفال إلى فتح أنبوبة الغاز في المساء، وهو ما كان يتسبب في إشعال الحرائق".

برجاء اذا اعجبك خبر «إحنا مش بتوع جيمز».. «خناقة» بين الحكومة والبرلمان بسبب «الحوت الأزرق» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري