وزير التعليم يوقع بروتوكولا لتقديم الرعاية الصحية المجانية لأطفال المدارس
وزير التعليم يوقع بروتوكولا لتقديم الرعاية الصحية المجانية لأطفال المدارس
وقع الصباح الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، الصباح، بروتوكول تعاون مشتركا مع المصرف المتحد ومؤسسة صناع الخير للتنمية لبدء مبادرة "أولادنا فى عنينا" لتقديم الرعاية الصحية المجانية لأطفال المدارس.

وشهــــــدت فعاليات توقيع البروتوكول حضور إنجى مشهور، مستشار وزير التربية والتعليم لذوى الإعاقة والتربية الخاصة، وحبيبة عز مستشار الوزير للتعليم الفنى، وهانى عبدالفتاح المدير التنفيذى لمؤسسة صناع الخير للتنمية، والدكتورة كورين شنودة عضو مجلس أمناء المؤسسة، والدكتورة رانيا عبد العظيم، المستشار الإعلامى للمؤسسة، ونيفين كشميرى نائب العضو المنتدب لقطاع الأعمال بالمصرف المتحد، وفرج عبد الحميد نائب رئيس مجلس الإدارة بالمصرف المتحد، والدكتور عبد المنعم بدوى رئيس الإدارة الطبية بالمصرف المتحد، وجيهان أبو حسين نائب المدير العام لقطاع إيثار للتنمية المجتمعية، وسوزان سامح، وحامد عصام، من إدارة إيثار للتنمية المجتمعية، وجرمين عامر، رئيس قطاع الاتصال المؤسسي، وهيثم محمد وأحمد محمود من قطاع الاتصال المؤسسي.

وينص البروتوكول على الكشف عن أمراض العيون ومسببات العمى، والأنيميا وأمراض فقر الدم، ومرض السكرى لدى أطفال المدارس، ومساعدتهم فى الحصول على العلاج والمكملات الغذائية اللازمة، على أن يساند المصرف المتحد المبادرة بمبلغ مليون جنيه للمرحلة الأولى التى تستمر لعام كامل، بالإضافة إلى مليون جنيه أخرى تقدمها مؤسسة صناع الخير للتنمية.

ومن جانبه، أخـبر مصطفى زمزم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية ، أن المؤسسة خــلال عملها بمبادرة "عنيك فى عنينا" لمكافحة مسببات العمى، وجدت أن أمراض القرنية المخروطية وضعف الإبصار ينتشرون بصورة كبيرة بين الأطفال فى سن الدراسة، وهى أحد الأسباب الرئيسية لضعف التحصيل الدراسى والتسرب من التعليم، ومنها انطلقت مبادرة "أولادنا فى عنينا" بالتعاون مع التربية والتعليم والمصرف المتحد لتكون امتدادا لمبادرة "عنيك فى عنينا" التى أطلقتها المؤسسة مطلع العام الجارى تحت رعاية مجلس الوزراء.

وفسر زمزم أن الكشف المبكر لأمراض العيون والأنيميا والسكرى تزداد عن كاهل الدولة ملايين الجنيهات التى تنفق لعلاج مضاعفات تلك الأمراض، فعلى سبيل المثال تكلفة علاج القرنية المخروطية فى مراحلها الأولى 2000 جنيه، بينما فى المراحل المتقدمة وعندما يصل الطفل لسن 18 عاما يحتاج إلى زرع قرنية تزيد تكلفتها عن 30 إلى 40 ألف جنيه.

وأَرْشَدَ زمزم إلى أن مبادرة "أولادنا فى عنينا" ستبدأ العمل من محافظة الفيوم، حيث تشمل المرحلة الأولى 7 مدارس بمركز أطسا يزيد عدد التلاميذ بها عن 4 ألاف تلميذ، مؤكدا أن المبادرة ستتكفل بتكلفة الكشف والفحوصات المعملية والعلاج وإجراء عمليات العيون للأطفال.

المصدر : صدى البلد