الحاجة سعدية: «فكرت في الانتحار.. وولاد بلدي وقفوا جنبي» (فيديو)
الحاجة سعدية: «فكرت في الانتحار.. وولاد بلدي وقفوا جنبي» (فيديو)

الحاجة سعدية: «فكرت في الانتحار.. وولاد بلدي وقفوا جنبي» (فيديو) حسبما قد ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر الحاجة سعدية: «فكرت في الانتحار.. وولاد بلدي وقفوا جنبي» (فيديو) .

مانشيت - وجهت السيدة سعدية عبدالسلام الشكر إلى السلطات السعودية والقنصلية المصرية بجدة لتدخلها في الإفراج عنها، بعد اتهامها زورا بالاتجار في المخدرات حتى ثبوت براءتها.

وأوضــحت العجوز الشهيرة بـ"الحاجة سعدية" خــلال مداخلة هاتفية أمس الثلاثاء مع الإعلايمي وائل الإبراشي ببرنامج "العاشرة مساء"، على قناة "دريم"، أنها كانت تنوي تقطيع شرايين يدها حتى تموت بعدما يئست من حياتها وشعورها بالوحدة في أزمتها، لكنها استغفرت ربنا، موجهة الشكر إلى المواطنين الذين ساندوها في أزمتها.

ولفتت سعدية إلى أن رئيس السجن أخـبر لها: "أنا عارف إنك بريئة ومظلومة لكن الإجراءات"، مشيرة إلى أنه أحسن معاملتها واستضافتها.

وأضافت السيدة أنها ستعود مرة أخرى لأداء العمرة، واستمرت: "تراب مصر غالى علينا وربنا يحفظها وينصرها وينصر قيادتها وجيشها وشعبها".

ووقعت سعدية ضحية استغلال في عملية تهريب مخدرات كشفتها السلطات السعودية، إذ عرض أحد الشباب، ويدعى عبد الله، على السيدة صاحبة الـ75 عاما، أداء مناسك العمرة مجانا بعد إقناعها أن ذلك تبرع من رجل أعمال سعودي، وفاءً لنذره، بعد شفاء ابنه من مرض خطير.

وقبيل وصول الحاجة سعدية إلى مطار القاهرة، أعطى المدعو "عبدالله" حقيبة "هاندباج" وطالبها بتسليمها إلى رجل الأعمال السعودي المتبرع بالرحلات، وبعد وصولها إلى مطار ينبع في 20 شهر آذَار المــنصرم احتجزتها سلطات المطار بعد اكتشاف أن الحقيبة تحوي أقراصا مخدرة. 

وألقت قوات الشرطـــة الامساك على المتهم "عبدالله المنزلاوي" في أثناء اختبائه، في أحد العقارات بشارع العشرين، التابع لقسم شرطة الهرم، واقتياده إلى مركز شرطة نبروه، بالدقهلية للتحقيق معه في الواقعة، وبعد إرسال التحقيقات إلى الجهات المختصة بالسعودية تم الإفراج عن الحاجة سعدية عقب ثبوت براءتها.

برجاء اذا اعجبك خبر الحاجة سعدية: «فكرت في الانتحار.. وولاد بلدي وقفوا جنبي» (فيديو) قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري